الرئيسية » مقالات » في طريق الاربعينية …

في طريق الاربعينية …

عند زيارتي لكعبة الاحرار وقبلة الثوار ارتأيت ان اقسم مقالي الى قسمين وبعنوانين
1_الطريق الى كربلاء …المدينة الفاضلة
عند طريق كربلاء تتجمع المعجزات والاعجازات ؛ التي لا نستطيع ان نتحدث بوصفها مهما اطلنا, حتى اصبحنا ندرك بان لهذا الطريق مكانة كبيرة عند رب العالمين . ونحن من ضمن المختارين للسير على طريق الاحرار .
بداية عند المسير… لا بد لك من ان تنتبه الى كرم اصحاب المواكب ,حتى يخجلونك من رد طلبهم …لا بل توسلهم من اجل ان تشرفهم بخدمتك كما يقولون .
اناس متربة وجوههم ؛ اصبحت ملابسهم رثة من كثر المسير , ومن تعب الطريق تجدهم يعاملون من قبل اصحاب المواكب كالملوك . فهم ما ان تنظر اليهم حتي يقابلونك بابتسامة . اخلاق نبوية محمدية علوية ,اخلاق تنتمي الى مدرسة اخلاق اهل البيت ؛ تلك التي تراها تمارس هناك , ان هذه التضاهرة العملاقة التي اتى اليها زوار او لنقل (ثوار) الحسين ؛ يحملون راية العراق التي اطلت المسير في ضلها . لم ياتوا بدعوة من احد او من اجل منصب دنيوي او مطالب دنيوية ؛ بل انها مطالب بان تجيرهم اعمالهم تلك من نار يوم القيامة .
2_ نحن لسنا بهائم يا وزارة النقل
عند الرجوع من كربلاء الى بغداد واجهني امتحان كبير؛ وهو اما التخلي عن انسانيتي وركوب سيارات الحمل ..او التمسك بانسانيتي والتمسك بمكاني ايضا على الرصيف (متاني رحمة الله) … وليست رحمة الحكومة التي يبدو انها بلا رحمة .
من باب الانصاف وقول كلمة الحق , اعتقد اني ملزم بالقول ان النقل افضل من العام الماضي ولو بنزر يسير وان هناك تحسن ولكن!!
لماذا تدخل سيارات الزوار الوافدين الاجانب الى داخل كربلاء ؟ بينما انا ابن العراق ترميني السيارة على بعد اكثر من 20 كيلومترا خارج كربلاء. انا لا اطالب بان تساويهم بالظيم معنا , وتجعلهم معي في الطريق على نفس البعد , ولكن اطالب بان اتساوى معهم في ان احضى بنفس الامتيازات التي يحصل عليها الزائر الاجنبي .
اتمنى من وزارة النقل ان تترك سيارات الحمل لنقل البهائم والحيوانات… وان تبدا باستيراد سيارات لنقل البشر لنقل الزوار؛ فهم الاناس الذين يحملون كل معاني الثورة الحسينية , واعتقد انهم لا يرضوا بالظيم ولا بالسيارات التي لا تساويهم مع المباديء التي يحملونها.