الرئيسية » مقالات » تسو … نامي بغداد !!

تسو … نامي بغداد !!

 
شهدت العاصمة العراقية بغداد و بعض المحافظات ابان الايام الماضية هطول غزير بالأمطار أدى الى اضرار مادية في الدور و المحال و الدوائر و كل مكان طالته مياه تلك الأمطار ، ففي تلك الأثناء تناقلت القنوات الفضائية الأحداث و على الأنترنيت و شبكات التواصل الإجتماعي تناقلت ذات الشيء من صور و فيديوهات معظمها اتخذت جانب السخرية و الـ ( التصنيف ) على الحالة غير مكترثين لحالة العوائل التي قضت ليالي الشتاء القارس معتلين ( سطح ) المنزل كي لا تنال منهم المياه ، و لحالة اصحاب المحال التي قفلت وأصابتهم الفاقة لأن قوتهم يومي ، و اطفال يصعقون كهربائياً من تماس في الأعمدة الكهربائية ، و غيرها من الإنتكاسات المادية فضلاً عن المعنوية التي باتت تحطم الأحشاء حسرة على الراهن من الوضع .
اعود كما الأخوة الكتّاب في كل محفل إلا  و عرجوا على الحكومة ، و لستُ بصدد شخص محدد فيها بل بصدد كل من كان له نصيب في صفقات واهية على حساب المواطن ذي الفاقة، ان الله يمهل و لا يهمل حاشاه ، فملفات الفساد لم تعد تحتاج الى الباحثين عنها ، ها قد طفت على مياه الأمطار ، انسدادات و عدم التصريف و كل متهرٍ كشف شعارات الإعمار الزائفة . سادتي المسؤولين قضي الأمر الذي فيه تستفتون فلن يفتى بعد هذا اليوم لكم و ستبقى المظالم بالأعناق لحين ردها ، التي لن تستطيعوا ردها الى ابد الآبدين إلا اللهم ان عاد بكم زمان المعجزات و الكرامات !! ..

قد تذكرنا الأحداث بغرق تايلاند بالفيضان المشهور ( تسو نامي ) عام ٢٠٠٤ و من خلال تعريف بسيط لهذا المصطلح بأنه يعني ( الموجة الكبيرة ) حسب الترجمات ، و من هذا المنطلق ، ازعم بأن الموجات التي شهدتها تايلاند سيشهدها العراق في الأيام القادمة و لكن بمنظور اخر قد يشمل فيضان الفوضى التي ستعم من خلال الساحة السياسية بين الحكومة و بعض المحافظات و اقليم كوردستان ايضاً و رحلة الشتاء و الصيف للقوات الأمنية ، و المظاهرات و المطاليب المشروعة و غير المشروعة من قِبل المندسين فيها حملة الأعلام و اللافتات التي لاناقة للعراق فيها و لا جمل و لكنه حشر مع الجمع عيد !! ، و الإستجابة لبعضها و عدم الإكتراث للأخرى و الوطيس ( شغّال ) !!
في كل اسبوع تنطلق ازمة و سرعان ما تنطلق ازمة جديدة تترك سالفتها ( عالنص) دون حلول لإستقبال الجديد من الأزمات و هكذا تهمل الحالية للتي تليها و ( على هل رنّة ) ، الى ان اصاب العراق الغرق و الطوفان من هذه الأزمات دون حلول او التفكير حتى بالحلول ، و كله على حساب ( ابن الخايبة ) المواطن الذي باتت الكهرباء حلم حياته و باتت البطاقة التموينية امنية العمر ، و استتباب الأمن من الخوارق .
ها هي بغداد كأخواتها من المحافظات تصيبها الأنفلونزا و الزكام ظاهرياً و تعطس ( تسووو ) و تقول الحمدلله و لا مجيب لها بـ ( يرحمكم الله ) لينال الرحمة من الله بالرد عليه منها فيجيبها بـ نامي يا بغداد .. كما يُزجر الطفل من سقم أصابه  و ولي الأمر غير مكترث له فيزجره بالأمر بالنوم و الكف عن البكاء .. و يستمر الوجع الذي لا يوجِع إلا صاحبه . و تبقى بغداد بأنفلونزتها و اهلها الذين استبقوا الإصطياف بالشتاء .. لله درّكم ..
تسو … نامي يابغداد قريرة العين .