الرئيسية » المرأة والأسرة » الفول والعدس والحمص

الفول والعدس والحمص

الفول


* المحتويات:
– يحتوي الفول على الألياف، السكريات، البروتين، النشا، الأحماض العضوية، الأحماض الأمينية والخمائر.
– ومن العناصر المعدنية يحتوي الفول على الكلسيوم، البوتاسيوم، الفوسفور، الحديد، المنغنيز، الزنك وغيرها.
* الفوائد والاستعمالات:
– الفول مناضل ضد مرض السرطان، نشيط في خفض نسبة الكولسترول الضار في الدم، مساعد ضد الحرقة المعوية ومخفض لنسبة السكر في الدم. فهو يحتوي على مواد مفيدة جداً لحماية الجسم من خطر السرطان، منها ما يحد من قدرة العناصر التي تسبب هذا المرض، ومنها عناصر مضادة للأكسدة تساعد على إبطاء تطور الأورام الخبيثة، ومنها عناصر تساعد الخلايا السليمة (تحمي جزيئات الـ DNA).
– وقد دلت الدراسات الإحصائية أن من يتناول الفول بانتظام قلما يصاب بسرطان الغدد الثديية أو سرطان البنكرياس.
– وقد أثبتت الدراسات العلمية (الجامعية) أن تناول قدح واحد من الفول يومياً يؤدي إلى تخفيض نسبة الكولسترول الضار في الجسم بنسبة عشرين في المائة.
– إن عملية هضم السكر الموجود في الفول تتم بسرعة مما يحول دون زيادة نسبة السكر في الدم وعلى العكس من ذلك فهو يخفض الكولسترول الضار، كما ذكرنا، ويرفع نسبة الكولسترول النافع.إن آكل الفول لا يعاني من السكري ولا يحتاج إلى أنسولين.
– والفول الغني بالألياف التي تذوب في الماء ينظم عملية امتصاص الطعام مما يساعد مرضى السكري في تنظيم وجباتهم اليومية. والفول غني بالحديد والفولات ويكاد يضاهي في غناه بالحديد السمك واللحم الأبيض، لذلك يعتبر غذاء مفيد للنساء الحوامل. وهو غني بالبوتاسيوم الذي ينظم ضغط الدم.
– نسبة قليلة من الأشخاص يعانون من “حساسية تجاه الفول” المعروف بـ (favism) يسبب عوارض دوار، غثيان، تقيؤ وفقر دم شديد، لذا يجب عليهم تفادي أكل الفول.
* طريقة الاستهلاك:
– الفول الجاف يحفظ في أوعية مغلقة.
– قبل تحضيره ينقع الفول بالماء طوال فترة الليل ثم يسلق.
– يدخل الفول في عدة أنواع من الطبخ والحساء وينصح بتحضير الفول في المنزل لأن المعلب منه يخسر الكثير من فيتاميناته ويصبح غنياً بملح الصوديوم.

الحمص



المحتويات:
– يؤمن الحمص قدراً هاماً من الطاقة الحرارية (164ك. كالوري/100غ)، البروتينات، الكربوهيدرات والألياف. وفيه دهن (لكن ليس فيه كولسترول) وفيه مواد معدنية وفيتامينات (فيتاميناته تكثر في الحمص الأخضر).
* الفوائد والاستعمالات:
– يؤكل الحمص الأخضر في أول الموسم، أو يجفف أو يطحن ويجري تعليبه وشحنه إلى أرجاء العالم ليدخل كل البيوت ويقدم في كل حفلة وعلى كل سفرة شرقية دون استثناء.
– عرفه الطب الشعبي منشطاً ومفيداً لمن يعاني من تشكل الحصى في الكلى والمجاري البولية. ولأن الحمص غني بالزنك والفوسفور والحديد والنحاس فهو يقوي جهاز المناعة والذاكرة والعظام والأسنان ويساهم في بناء خلايا أنسجة القلب والدماغ والعضلات والكلى وهو يخفض نسبة الكولسترول الضار في الدم وينظم نسبة السكر ويمنع الأكسدة (يحتوي على السابونين).
– ينصح بعدم الإفراط في تناوله من قبل أولئك الذين يعانون من ضعف في الجهاز الهضمي وهو إلى ذلك يحتوي على كمية ضئيلة من حمض الأوكزاليك.
– إن مواد السابونين الموجودة في الحمص ومعظم الحبوب تخفف من نسبة امتصاص الكولسترول مما يؤدي إلى تخفيف نسبة الكولسترول عند متناولي هذه المواد.
– ويحتوي الحمص على الألياف التي تذوب في الماء وعلى أنواع من السكريات المعقدة التي تساهم في تنظيم نسبة السكر والكولسترول في الدم.
– كما وأن مواد السابونين الموجودة في الحمص تقوم بمهمة مضادة للسرطان فتخفف نسبة تكاثر الخلايا السرطانية وتزيد من قدرة جهاز المناعة في الجسم.
* طريقة الاستهلاك:
– يجفف الحمص فيحفظ لمدة سنة خارج البراد (شرط تحييده عن الرطوبة).
-قبل طهوه يتم نقع الحمص في الماء لمدة 12 ساعة، وبعد سلقه يستعمل مهروساً أو تحضر منه البليلة.
– ومن الحمص تحضر الفلافل وتقدم أطباق الحمص بالطحينة المشهورة عالمياً.
-وتحضر من الحمص المحمص بعض أنواع النقولات “القضامة” المملحة.




العدس




* المحتويات:
-العدس غني بالبروتين، الكربوهيدرات، الألياف، البكتين، وغني جداً بالحديد. وفيه أيضاً فيتامينات ومواد معدنية.
* الفوائد والاستعمالات:
-يعتبر العدس مصدراً ممتازاً لحمض الفوليك، الحديد، البوتاسيوم، الفوسفور، الفيتامين B6 والفيتامين B9. والعدس مصدر هام للحديد يستعين به أولئك الذين يعانون من فقر الدم.
-وهو غني بالألياف، يخفف عوارض الإمساك ويسهل عملية الهضم. وهو مهم في غذاء النساء خاصة الحوامل والمرضعات منهن لأنه يساهم في زيادة إدرار الحليب عندهن.
-استعمله الطب الشعبي لتسكين الحرارة وعلاج الحمى، السعال، آلام الصدر والمعدة، ولتنقية البشرة وتحسين لون الجلد.
-واكتشف الطب العلمي الحديث في العدس فوائد عديدة فهو يقوي جهاز المناعة في الجسم فيساعد على مقاومة الأمراض، وهو يقوي العظام ويساعد على تجنب الإصابة بسرطان الأمعاء والمعدة وغدة البروستات، كما أنه يساعد في تنظيم مستوى السكر في الدم.

* طريقة الاستهلاك:
-من الأفضل عدم تعريضه للغلي لمدة طويلة كي لا يخسر من فوائده الصحية وليس من الضروري نقعه قبل الطهو.
-يدخل العدس جزءاً مكوناً لبعض الأطباق (الشرقية خاصة) كما أنه يشكل العنصر الرئيسي لبعض أنواع الحساء، ويستعمل مطحونه في تحضير بعض الوجبات الغذائية الخاصة. يضاف إليه الثوم عادة لإغناء نكهته.
-من أشهر الطبخات التي تحضر من العدس “المجدرة” التي يدخل فيها الأرز، والعدس مع الأرز يشكلان غذاء كامل البروتين للنباتيين.
-من الأفضل حفظ العدس الأحمر والبني بعيدين عن الرطوبة.