الرئيسية » مقالات » الرئيس جلال طالباني القطب الهادئ في العراق الفدرالي

الرئيس جلال طالباني القطب الهادئ في العراق الفدرالي




من المعلوم بأن السياسي العامل في مجال الفكر، هو من يشعر بأن إتنماءه الأول هو للنوع البشري و أن العالم هو المدی الأرحب لفكره، لا النظريات العقيمة أو الهويات المغلقة. فهو يفيد من التجارب و ينفتح علی الحقائق و يشتغل علی التراثات والهويات و يفكر نقدياً علی العقائد والفلسفات، من أجل تحديد عالم الأفكار والمفاهيم. ومن خلال الوقائع الفكرية التي يخلقها، يمارس السياسي المفكر فاعليته علی ساحته وفي بيئته و في المدی الإقليمي والعالمي.
في حين تشهد الساحة العراقية أزمة سياسية حادة و تسيطر علیها أجواء الخوف والقلق والترقب، نتيجة الممارسات اللادستورية لرئيس الحكومة في بغداد و الهجمات الشرسة لرجال دولة القانون علی المخالفين لسياسته التفردية و تحشد قواته العسكرية في مناطق كوردستانية للنيل من التجربة الديمقراطية، يمر الرئيس طالباني بنكسة صحية خطيرة و ينقل الی دولة المانيا الإتحادية بغية العلاج وبذلك تبتعد و للأسف تلك القوة الخفية، التي أثرت في تاريخ كوردستان السياسي وأنهت في السنوات الماضية الكثير من الأزمات السياسية التي عصفت بالعراق الفدرالي. بإبتعاده عن الدخول في خندق الخصومة و قيامه بحماية السلم الوطني من خلال سعيه لتقريب وجهات لأطراف المتخالفة تمكن الرئيس طالباني من كسب ثقة العراقيين، الذين إتفقوا علیه‌كرئيس رغم تعقيدات المشهد السياسي العراقي.
السيد جلال طالباني، الذي أصبح اليوم مدار الكلام و محور الإهتمام والذي عرف كيف تُلعب اللعبة السياسية و تُبنی القوة و كيف تُنتج الحقيقة و تُقّر المشروعية، هو أول رئيس كوردستاني للعراق، يراه أغلب الجهات المهتمة بالشأن العام، بسبب سعيه إلی تعزيز العيش المشترك بين الكيانات المختلفة في العراق، كقطب هادئ أو كصمام أمان لهذا البلد، جاء عبر ثقة الشعب بانتخابات ديمقراطية حرة. مارس السياسة بأسس روحية صافية و واصل العمل السياسي طيلة 50 عاماً دون إنقطاع، عاش كمعارض لحكام حصّنوا أنفسهم بإنشاء أنظمة بوليسية كبتت الحريات و منعت التعبير عن الأفكار والآراء و أعتقلت المفكرين و المثقفين، الذين تعارضت أفكارهم المنفتحة مع أفكار أنظمتهم المنغلقة، ليزجوا في النهاية في السجون من دون محاكمة و لتبقی أماكن وجودهم و مصائرهم مجهولة لذويهم، حكام خدعوا شعوبهم بالإدعاء بأنهم أنظمة تؤمن بحقوق الآخرين و تجلب لهم الحريات و الحكم الذاتي و غيرها من الشعارات الخادعة، بينما كانوا في النهاية حكومات فردية تسلطية شوفينية عدوانية بربرية و وحشية، قاوم كقائد وطني تلك الأنظمة القمعية، هو واحد من أبرز الشخصيات الكوردستانية في التاريخ العراقي المعاصر، جمع خلال عمله السياسي خبرة كبيرة و تجربة عميقة و أکتسب حنكة سياسية موسوعية، لذا نری بأن غيابه سوف يعود بنتائج سلبية على العراق.
الرئيس جلال طالباني المهتم بشؤون الحقيقة والحرية والعدالة، كمثقف نموذجي متفرغ لمهنته، يحيا وسط الأزمة و يساهم في حقل الإنتاج الرمزي، هو بحق رجل دولة من الطراز الرفيع و عنوان للإعتدال والوسطية، بحث بعد تسنمه مقاليد رئاسة الجمهورية دوماً عن مخارج للقضايا الشائكة بإستعمال الحكمة وتدوير الزوايا و الجمع بين المتناقضات و رفض التحدي و عمل بسبب كونه كوردستانيا أن لا يتقوقع في قوميته، لكي لا يحجم موقعه الوطني و دوره السياسي و فضّل كداعية وفاق و محبة أن يدفع من أعصابه و صحته علی أن يدفع العراق من سلمه و إستقراره، نقيضاً لرئيس الحكومة الحالي، الذي يؤمن وللأسف بالظواهر الكُلانية، التي لم تعد تنتج سوی عوائقها و فشلها أو الغامها و إنفجاراتها و الذه‌لا يتورع عن دفع العراق نحو الهاوية في سبيل مصالحه الفردية الضيقة.
علی الساسة العرب في العراق، لإكتساب المصداقية السياسية و ممارسة الفاعلية المجتمعية، تسليط الضوء علی المناطق المستبعدة من نطاق التفكير السياسي و التکلم علی العلاقات اللاديمقراطية و الممارسات المعتمة داخل القطاع السياسي و بين النخب السياسية و الأخذ من هذه‌الشخصية الكوردستانية نموذجاً للعمل السياسي و عليهم عدم إعتبار أنفسهم متماثلين تمام التماثل، بمعنی عدم قبولهم التنوع و الإختلاف في الرأي والموقف، بإستخدامهم منطق الإستبعاد و إستراتيجية الرفض المتبادل، بهدف تجميع البشر والسيطرة علیهم.
و أخيراً نتمنی أن يعيد إقامة الرئيس طالباني في المانيا له الصحة ويشافيه بأسرع وقت ممكن من مرضه ويعيده الى وطنه ومسؤولياته وأهله وشعبه، فهم اليوم بأشد الحاجة الی حضوره الفاعل‌.