الرئيسية » بيستون » بيان من مسؤول الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني

بيان من مسؤول الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني

ما عاد خافياً على جماهيرنا الكوردية مجمل النشاطات المعادية التي يضطلع بها البعض من الحاقدين والمعروفين بؤلائهم لأجندات معادية لشعبنا الكوردي وتطلعاته المشروعة في شن حملات مضادة مسعورة على الاحزاب الكوردية المعروفة بعراقة نضالهاوعمق تجذرها في وجدان امتنا الكوردية .
وتزداد وتيرة هذه النشاطات المعادية كلما اقتربنا من موعد الانتخابات بهدف الاصطياد في المياه العكرة ومحاولة شق وحدة الصف الكوردي ووضع العصي في دواليب مسيرتنا النضالية الجادة والجريئة من اجل تحقيق اهدافنا المشروعة والسامية ، فهي تحاول تشتيت الاصوات الانتخابية معتمدة في ذلك على اساليب واطئة مثل المتاجرة والمزايدة بورقة اعزائنا من ابناء شعبنا من الكورد الفيليين .
ان ورقة الكورد الفيليين في الحقيقة وللأسف الشديد باتت ورقة اتجار ومساومة بيد هذا الرهط من المتاجرين وسماسرة الانتخابات وهم في الحقيقة اساس الاشكالية في قضية الكورد الفيليين والمعرقلين والمعطلين لكل ما هو في صالح هذه الشريحة المناضلة من تنفيذ قوانين او قرارات صادرة لصالح استرجاع حقوق الكورد الفيليين .
لقد صدرت بعض البيانات الصفراء في الاونة الاخيرة على مواقع الانترنت فيها الكثير من نزعة المهاترة والبذاءة حتى انها لا ترقى الى مستوى الرد ونحن نربأ بأنفسنا في الرد عليها لكننا لا ننسى ان نستثني هنا مؤكدين كل الدعوات الصادرة عن المخلصين ممن هم على درجة عالية من الحرص والايثار لصالح هذه الشريحة .
الكورد الفيليون هم جزء اصيل من تكوين شعبنا الكوردي بل من امتنا الكوردية وكانوا الركن الاساسي والفعال والممول للحركة التحررية الكوردية وقدمت هذه الشريحة الاف الشهداء على محراب اهدافنا الكوردية المشروعة وكرامة شعبنا في بلوغ حريته وسيادته وتعرضت لشتى اشكال التعذيب والتنكيل والاقصاء والترحيل والتسفير والابادة وما زالت جراحاتها لم تندمل واثار مصابها لم تعالج علاجاً وافياً وما زال الابناء البررة لشعبنا الكوردي من المناضلين الفيليين مصرين على المضي في مسيرة نضالهم الكوردي رغم كل ما اصابهم ورغم كل المغريات التي للأسف تقدم الى بعضهم من قبل الجهات المعروفة بمدى حقدها على الكورد وحقهم المشروع في تحقيق اهدافهم النبيلة .
فها هم في مختلف اللجان والمؤسسات الجماهيرية والدوائر الحكومية في حكومة اقليم كوردستان يناضلون وباصرار لا يلين في اقليم كوردستان فضلاً عن مساهمتهم في النضال في اللجان الحزبية بما في ذلك لجان حزبنا الديمقراطي الكوردستاني ضمن فرعه الخامس في بغداد .
تحاول تلك الانشطة المريضة التى نوهنا عنها في البدء ان تتوكأ على تبريرات رخوة غير منطقية مثل عدم حصولنا على مقعد انتخابي في المرة السابقة ناسين ان الحجم السكاني الحقيقي للكورد في بغداد ما عاد ذلك الحجم في السنين السابقة ، فقد غادر الالاف من الكورد بغداد بسبب الاحداث المؤسفة التي اكتنفت حياة البغداديين فضلاً عن اسباب اخرى منها تخلف مستوى الخدمات والرعاية التربوية والصحية لأبنائهم واطفالهم مما حدا بهم الى ترك بغداد .
نعم التجأ الكثير من كورد بغداد من الفيليين وغير الفيليين بأرضهم ارض كوردستان وشعبهم شعب كوردستان وبأقليمهم لكنهم لم يلجأوا الى قوائم اخرى مع الأسف تغذي فيهم نهمهم وشوقهم الى ما يحصلون عليه من ثمن لقاء الانسلاخ عن قوائمهم التي من الطبيعي ان يكونوا فيها لا غرباء في قوائم الغرباء .
نحن لا نفكر في استغلال كوتا الفيليين من اجل ان نحصل على مقعد فهذا تخريج مريض وعار عن الصحة بل ان همنا الحقيقي هو قومي ارفع بكثير مما تذهب اليه هذه الافكار الواهمة اننا لا نريد التفريط بهذا المقعد بسبب خلافات غير مبررة وبدفع أثيم مغرض من جهات يسرها كثيراً شق الصف الكوردي وتشتيت اصواتنا الكوردية .
نود هنا ان نوضح ان الترشيحات ما زالت قائمة وبهذه المناسبة ندعو كل الحريصين ان يختاروا المرشحين الاكفاء من القادرين على التمثيل الحقيقي لأبناء شعبنا الكوردي والعمل من اجل خدمتهم واسعادهم من دون الاصرار والتمسك بمسألة توجهاته السياسية الضيقة أو انتماءاته الحزبية فالولاء لشعبنا الكوردي اولاً وآخراً .

محمد امين دلوي
مسؤول الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني