الرئيسية » مقالات » اعلان حكومي …. وطن للبيع

اعلان حكومي …. وطن للبيع

نتقدم نحن حكومة العراق بشقيها التشريعي والتنفيذي وباسم الشعب العراقي صاحب التاريخ العريق والحضارات الباهرة والتراث اللاحب الى جميع اللصوص المحترفين والمافيات العالمية العريقة بدعوتكم للاستثمار في العراق وفي القطاع الحيوي الوحيد والفاعل فيه الا وهو السرقة ، حيث توجد فرص واعدة وفي جميع مجالات السرقة وخصوصا في مجال :
1- النفط :

حيث اننا كبلد نمتلك ارضا لايخلوا شبرا منها الا وتتدفق منه عين نفط ، ولأن هذا النفط ينتج ويباع دون معرفة من الشعب بحجم انتاجه وتصديره ووجود عدادات من عدمها فعملية استثماره مفتوحة على مصراعيها ، لان الشعب ببساطة يصدق كل ما يقال له خصوصا اذا كانت تزين بعض رؤوس بعضنا عمائم بيضاء وسوداء وحمراء ، وفلسفتنا في ذلك اننا نحارب ذواتنا وفق قاعدة ” اعدى اعدائك نفسك التي بين جنبيك ” ، ولهذا فان جميع لصوص العالم في مجال النفط بمأمن منا لمشاغلنا المضنية في تهذيب نفوسنا تقربا الى الله وزلفى ، ومن النعم الكبرى علينا ان من يحكم العراق اليوم مؤمنون مجاهدون اسلاميون سنة وشيعة وكردان ومعدان وعربان ، والذين يسعون جاهدين لتوفير اجواء التقشف لابناء الشعب لكي يكون الارتقاء الى الكمال والسمو بالذات طريقا ميسرا لعموم الشعب ، ولكثرة هذا النفط ووفرته فان الاخوة المجاهدين يعانون الامرين من عدم كفايتهم بانضابه بفترة قصيرة ، وهنا ندعوا اللصوص والمافيات المتخصصة في سرقة النفط للاستثمار في هذا المجال لاعانة سادتنا المجاهدين في التعجيل بانضابه….

2- الاثار :

ان ارضنا حبلى بصنوف الاثار ولجميع حقب التاريخ الانسانية ، وعلى الرغم من بذل الجهود المضنية التي بذلناها وبمساعدة القوات الصديقة في سبيل افراغ ارض ومتاحف العراق من هذه الاثار ونشرها في ربوع العالم ليصبح في كل دولة لنا اثر يتعرف به العالم على تاريخنا ليزداد الشعب خزيا على خزيه ، حيث اولئك الاجداد الذين جعلوا على كل لسان ذكر بغداد تحضرا وتطورا ، فها هم الابناء يبيعون الوطن لمن كل هب ودب ونستعين بالحثالات على نهب العراق بثرواته وحضاراته…

هذه بداية العروض للمافيات واللصوص وسيلحقها اعلانات تجارية في الاوقات المناسبة بعد انتهاء هذين الموردين راجين من المافيات اغتنام الفرصة والاسراع بالاستثمار وفق عمولات تحت الطاولة …. ولايفوتنا ان نغتنم الفرصة لتقديم رؤى وافكار جديدة في مجال السرقة واساليبها المتقدمة ، علما اننا بصدد عقد مؤتمر عالمي للمافيات واللصوص المحترفين وبرعايتنا والكلفة على الشعب العراقي العظيم …
للمزيد من المعلومات حول نسبة العمولة والحد الاقصى للسرقة يرجى الاتصال بحكومتنا الوطنية ومجلس نوابنا العراقي الاصيل والتنسيق مع سلطتنا القضائية… ويفضل ان يكون الاتصال مع اقارب وابناء واصهار وعشيرة السيد المسؤول وسيكون الخصم اكبر اذا كان عن طريق المحظيات الذين يعيدن الشيخ الى صباه
وفقنا الله واياكم لبيع دجلة والفرات قابل الايام
شعارنا بيع العراق تفصيخ وبالجملة
التوقيع : الكتل السياسية وزعماؤها والحكومة بشقيها
ينشر في كل بيت وحارة وشارع