الرئيسية » مقالات » رجاءاً .. لا تقتلوا القطط !

رجاءاً .. لا تقتلوا القطط !

جميعنا ، ونحن نطوف في شوارع مدينتنا المجنونة ، نلاحظ أن الكثير من القطط ، بفراءها الملون ، قد تم قتلها ، دهساً ، تحت عجلات السيارات والدراجات . والقطة ، خلق الله ، هذا الحيوان الجميل الأليف ، ليس في عائلتنا من طفل ، ذكر أو أنثى ، لا يحبها ويتمنى أن يقتني أحدها على الرغم من كل المحاذير الصحية الكثيرة التي تكتنف ذلك ، بل وحتى نحن الكبار يرادونا بين الحين والآخر ذلك الشعور الذي كنا قد أحسسنا به في صغرنا ، إلا إننا ومع سبق الإصرار نزهق أرواحها السبعة ! تحت عجلات مركباتنا وبلا رحمة .

وعلى الرغم من ما مررنا به في فترات قاسية كانت قد مرت علينا ابان الأحتقان الطائفي في السنين العجاف الماضية والذي تسبب في رؤيتنا للمشاهد الفضيعة لأجساد أبناء شعبنا المترامية على أرصفة الشوارع ، قد قلل من شعورنا بالألم تجاه رؤيتنا لمنظر قطة “مقتولة” في منتصف شارع ما ، لكن هذا لا يمنع أن نرفق بتلك الكائنات.

أسلامنا ينادي بالرفق بالحيوان وشرائعنا كلها كذلك ، ولكن الغرب ، الغريب على الأسلام ، قد اسّن القوانين التي تدافع عن “حقوق” الحيوانات على إختلافها بل ويعاقب بأشد العقوبات من ينتهك تلك الحقوق .. حتى صلت تلك القوانين الى محاسبة من يعتدي على الحيوانات وبعقوبات كبيرة وأشير بذلك الى أن أحدهم قد رفع يوماً دعوة قضائية على جاره الذي كان قد قتل “ضفدعاً” بمسدس هوائي!

علينا العمل على إتباع السلوك السليم في التعامل مع الحيوانات الأليفة ، رفقاً بها ، وبما تفرضه علينا الأخلاق لشدة المأساة التي يتعرض لها الحيوان وضلوعنا جميعا في ذاك العنف اللامبرر في قتلها بلارحمة ، وهو بحق ليس بقتل فقط ، بل قتل وتمثيل ، كما أن على الدوائر البلدية ان تقوم ، على وجه السرعة ، بنقل تلك الحيوانات الميتة الى مكان مخصص لذلك مع تخصيص هاتف يتم الإتصال به حال وقوع مثل تلك الحوادث التي نتمنى على الجميع أن يتجنبها .

زاهر الزبيدي