الرئيسية » شؤون كوردستانية » بيان بخصوص الأوضاع الأخيرة في غرب كوردستان

بيان بخصوص الأوضاع الأخيرة في غرب كوردستان

يبدو أن الثورة السورية قد دخلت في مفترق طرق أحلاهم قد يكون مراً على الشعب السوري , فالموقف الدولي لا يزال هشاً لا يرتقي إلى مستوى التضحيات التي قدمها ويقدمها الشعب السوري على مدى عشرين شهرا , وكذلك الموقف العربي , وأيضا الإقليمي , بل تعدى ذلك إلى تدخل الدولة التركية بشكل سلبي جداً في الثورة السورية وتغيير مسارها السلمي القويم , وذلك من خلال دعم مجموعات سلفية متشددة مسلحة واستغلالهم أبشع استغلال , وذلك بمقايضتهم على ضرب المناطق الكوردية الآمنة والتي حافظت على سلمية الثورة السورية من أول أيامها , حيث أن المناطق الكوردية تعتبر ملجأً آمناً لكل السوريين الذين عانوا ما عانوه من مآسٍ وآلام , ولكن يبدو أن هذا لا يتماشى مع سياسات الدولة التركية الفاشية العنصرية , فاقتحام مدينة سري كانييه ( المعربة إلى رأس العين ) بدعم تركي لوجستي واستخباراتي لا يخدم بأي شكل من الأشكال الثورة السورية , بل يسيء إليها كما يسيء إلى المكونات المتعايشة في تلك المدينة من كورد وعرب ومسيحيين وشيشان , وعلى الجيش الحر والذي يعتبر الجناح العسكري للثورة السورية , والذي يمثل كل السوريين الشرفاء المناضلين في سبيل حقوقهم المغتصبة , أن يعلن موقفه بشكل رسمي وواضح من المجموعات المسلحة التي تحاول اقتحام المناطق الكوردية الآمنة , وأن يعمل على إخراج تلك المجموعات وتوجيهها إلى المكان الذي يلزم لذلك , فالنظام يسقط في دمشق العاصمة وليس في مدينة حدودية آمنة لا يوجد فيها سوى مفرزتين للأمن لا يتعدى عدد عناصرهما أصابع اليد الواحدة .
كما نهيب بشعبنا الكوردي البطل , الذي كان ولا يزال أشد من عانى من بطش هذا النظام الفاسد , والذي كان ولا يزال أكثر شعوب المنطقة تضحية وفداء في سبيل أرضه وترابه , بأن رص الصفوف وتمتينها هي أولى المتطلبات الكوردية في هذه المرحلة , وندعو الشعب الكوردي السوري بمختلف انتمائاته السياسية أن يقفوا وقفة رجل واحد خلف القيادة السياسية الكوردية المتمثلة بالهيئة الكوردية العليا (DBK) وتقوية هذه الهيئة المشروعة , وتذليل كافة المعوقات والصعوبات أمامها , ومراقبة أدائها وتقويمها , كما على الشعب الكوردي أن يدعم بكافة أشكال الدعم البشري واللوجستي والميداني والمعنوي الممكنة وحدات حماية الشعب (YPG) , هذه الوحدات التي أخذت على عاتقها حماية المناطق الكوردية وكل من فيها , وكانت لها أيادي بيضاء في كل المدن الكوردية وبالأخص في مدينة سري كانييه الصامدة .
إننا في اتحاد الشباب الكورد (YCK) أعلنّا انتمائنا للثورة السورية من أول أيامها , وسنبقى على النهج السلمي لثورتنا حتى ننال كافة حقوقنا المسلوبة , ونطالب كافة الشباب الكورد بكافة تنظيماتهم أن يكونوا عاملاً مساعداً ومقوماً للثورة السورية وللحركة السياسية الكوردية , لا أن يكونوا عاملاً مثبطاً وعالةً .
الحرية والكرامة لسوريا , النصر للثورة السورية , العدالة للقضية الكوردية
التفوق للشباب الكورد
المكتب التنفيذي لاتحاد الشباب الكورد Yekîtiya Ciwanên Kurd
Pêşkevin ….
7 – 12 – 2012
https://www.facebook.com/YekitiyaCiwanenKurd