الرئيسية » مقالات » غزة ليست مغطسا لعرابي السياسة الامريكية !!!!!

غزة ليست مغطسا لعرابي السياسة الامريكية !!!!!

غزة ليست مزارا لمروجي العجز العربي والاستسلام ،ليست طاولة روليت لمنظري التبعية الامريكية ،ليست ماخورا ومكانا للمراهنات على تصفية الوجود الفلسطيني على أرضه ،ولا مأوى لعلي بابا والأربعين حرامي ،ولا مستوطنة للمماليك والعثمانيين ودعاة سايكس بيكو جديد ،ليست رهينة وسوقا لمشايخ النفط ولعبة السياسة الكريهة ،وزواج المتعة مع الحليف الاسرائيلي ،لن تتحول غزة مهما غفي عنها الزمن مزارا للصوص العصر ،وقطاع الطرق وذئاب العصر الحجري ،ولن تكون مداسا للخارجين على شعوبهم وعرابي السياسة الامريكية ،الهاربين من قصاص الشعوب والتاريخ ،غزة ليست بحاجة للرشوة والمال السياسي ،والجعجعة الكلامية ،والتصريحات النارية التي لا تسمن ولا تغني من جوع ،فالبوصلة التي لا تشير الى القدس مشبوهة ،الفلسطينيون والعرب يعرفون علاقاتكم بالمخابرات الامريكية والإسرائيلية ،وعضويتكم في حلف الناتو الامبريالي ،وعلاقاتكم الأمنية والاقتصادية بعدو الشعب الفلسطيني والشعوب العربية ،وصفقات السلاح والتجارة بمليارات الدولارات ،وترابكم مأوى للقواعد العسكرية الامريكية والأطلسية الجاهزة لشن الهجوم على الشعوب المستضعفة وقواها التحررية الديمقراطية والتقدمية .

غزة الصامدة جزء من الوطن المغتصب ،المقهور قوميا وطبقيا ،غزة تاريخ وجغرافيا ،حضارة وتراث فكر ونضال ،غزة أم الحركة الوطنية والانتفاضات والاحتجاجات هي جزء من الاراضي الفلسطينية المحتلة ،والمشروع الوطني الفلسطيني التحرري ،وليس على امتداد حدود رفح – بيت حانون ،لن تنزعوا شرعيتها الوطنية بالوطن الأم ،فغزة ملك كل فلسطيني في الضفة الغربية والقدس ،في الاراضي الفلسطينية المحتلة 48 ،وكل فلسطيني في مواقع الشتات واللجوء ،ملك لكل الشهداء والمعتقلين والجرحى ،ملك لبحرها وسمكها ورملها وزيتونها وناسها الفقراء والكادحين وعمال النظافة ذوي القلوب النظيفة ،ملك سماؤها ونجومها وشموسها لا تقبل القسمة فالعدوان والمقاومة وحدتها ،أهلها يدركون مسعاكم الخبيث ونواياكم القبيحة لإنقاذ السياسة الامريكية وحكومة الثلاثي القبيح نيتنياهو باراك ليبرمان ،غزة ليست مغطسا للتطهر من خطاياكم وآثامكم ضد شعوبكم مهما حاولتم اظهار براءتكم الزائفة وذرفتم الدموع على الضحايا والأشلاء من الاطفال والنساء والشيوخ .

غزة لا تحتاج للأقوال بل للأفعال ،فالشعب الفلسطيني في الضفة وغزة بحاجة لوقفة جادة للتضامن السياسي قبل المادي ،فما يجري في الضفة الغربية والقدس ليس أقل خطرا على شعبنا هناك وهنا ،غزة بحاجة لدعم عربي للمساهمة في طريق التوحد الفلسطيني وإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية ،وتحصين غزة من الانزلاق لتنفيذ مشروع شارون الاحادي الجانب الذي تسعى اليه حكومة نتينياهو في عدوانها ألأخير لضمان قذف غزة في حضن مصر لتتولى شؤونها الادارية والأمنية ،والتملص من التزاماتها القانونية كدولة احتلالية ،غزة بحاجة لموقف عربي ضاغط على المصالح الامريكية والأوربية الداعمة للعدوان ،وحتى تدرك حكومة التطرف والعنصرية في اسرائيل أن شعبنا الفلسطيني ليس وحده في معركة التحرر الوطني ،فهل تستثمرون امكانياتكم الاقتصادية والنفطية والنقدية في اعادة الكرامة العربية والتضامن العربي قبل فوات الأوان ،وقبل ان تلعنكم شعوبكم وتنهي صلاحياتكم ،وكفى ترون الدب وتبحثون عن أثره !!!

طلعت الصفدي غزة – فلسطين
الخميس 22/11/2012
Talat_alsafadi@hotmail.com