الرئيسية » شؤون كوردستانية » من هو المسؤول عن ارتفاع وتيرة العداء العنصري والشوفيني في العراق …؟!

من هو المسؤول عن ارتفاع وتيرة العداء العنصري والشوفيني في العراق …؟!




اتعجب …نعم اتعجب … بان نصل الى مرحلة ان نحاول إقناع انفسنا والاخرين بان النظام الحالي في العراق هو نفس النظام البعثي السابق وان الجيش العراقي الفدرالي شُكل لأنفلت شعب كوردستان كما فعل صدام المعدوم وحزبه الفاشي تجاه شعبنا وارضنا …..
نعم نريد إقناع انفسنا والاخرين بان الجيش العراقي يهدف إلى خلق الفوضى وعدم الاستقرار ويستعد لتنفيذ اعمال حربية قمعية خطيرة ضد المدنيين الكوردستانيين العزّل من( التهجير والتعريب )….., وان بغداد تنتظر طائرات “إف-16” الجديدة من واشنطن لضرب الكورد وأنفلته من جديد كما فعل صدام المقبور في سنوات حكمه المقيت……!!
كما استغرب عندما اسمع من الجهة الاخرى بان الفدرالية مشروع شوفيني ومؤامرة خطيرة تستهدف وحدة الشعب ………….
وان الكورد هم العدو الحقيقي للعرب وانهم اي (الكورد) يحاولون ان يمزقوا وحدة الصف العراقي لمصلحتهم القومية الضيقة ولايمهمهم شيء سوى كوردستان الكبرى ….!! وانهم يشجعون تكوين الاقاليم من اجل الحصول على المناطق المحيطة بكوردستان ….!!وان ولاء الكورد ليس للعراق ولا لأهل العراق ولالقانون ولا لدستور ولا لعلم ولا لجيش وعليه فلن يجدوا في العراق سوى العداء والمحاربة (العصا لمن عصي)…؟!!
اتعجب عندما ندفن رؤوسنا في التراب كالنعام …متظاهرين بالنسيان والغاء الاخر ….ونصرح كما يحلو لنا ….ونتجاهل الحقيقة التي يجب أن نواجهها بشجاعة ولا نكتفي بالتصريح فقط ونقول :بأننا شركاء نعيش معا كأخوه ونناضل من اجل الوطن وسعادة الشعوب …..!! بل يجب ان نتكاتف جميعأ ونعمل بجد من اجل ترسيخ العملية الديمقراطية لبناء الدولة العراقية الممثلة للجميع وعلى اساس مبدأ المواطنة الحقيقية … (الرغبة المشتركة والمصلحة المشتركة) …..!! وان نعمل بجد واخلاص لازالة حجم الخراب الذي خلفته الدكتاتورية البغيضة ,فحزب البعث هوالذي زرع بسياساته العدوانية بذور الطائفية والعنصرية والشوفينية التي نخرت جذور المجتمع العراقي ﻟﻤدة أﮐﺜر ﻤن أرﺒﻌﻴن ﻋﺎﻤﺎ ﺨﻟت …!!
يجب علينا أن نعى مايدور من حولنا …..
يجب ان نضعَ نصبَ أعينِنا هذه الحقيقةَ : أن الكورد والعرب شريكان متساويان في العراق، ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺷﺮاﻛﺔ ﻗﻮﻣﯿﺎت اﺧﺮى ﻣﺘﻌﺎﻳﺸﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﻘﺪم ﻓﻲاﻟﻮطﻦ وليس لأحدهما اليد العليا و للآخر السفلى … وان نضع الدستور نصب اعيننا اﻟﺬي ﻳﺸﻜﻞ ﻣﺮﺟﻌﯿﺔ اﻟﺠﻤﯿﻊ ,حيث ان الدستور ﺟﺎء واﺿﺤﺎ ﻓﻲ ﺗﺮﺳﯿﺦ ﻣﺒﺪأ اﻟﻤﺴﺎواة ﺑﯿﻦ ﺟﻤﯿﻊ اﻟﻘﻮﻣﯿﺎت وأﺗﺒﺎع اﻟﺪﻳﺎﻧﺎت وﻳﺤﺘﺮم ﻛﻞ اﻟﻤﺬاھﺐ وﻳﻤﻨﻊ اﻟﺘﻤﯿﯿﺰ ﺑﯿﻦ اﻟﻌﺮاﻗﯿﯿﻦ ﻷي ﺳﺒﺐ ﻛﺎن إﻧﺴﺠﺎﻣﺎ ﻣﻊ ﻣﺒﺎدئ اﻷﻋﻼن اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻻﻧﺴﺎن ﻓﻲاﻟﻤﺴﺎواة ﺑﯿﻦ اﻟﺒﺸﺮ مهما ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﻮﻣﯿﺔ او اﻟﺠﻨﺲاو اﻟﻠﻐﺔ او اﻟﻠﻮن او اﻷﺻﻞ …… !!
هل تبنى الدولة بالمحاصصة والتعصب والتطرف والكراهية ؟
علينا جميعاً اتخاذ قرارات صعبة لكسر أنماط الماضي واﻟﺘﺼﺪي للشوفينية والعنصرية دون هوادة وشحذ اليقظة ورفع مستوى الوعي ازاء هذا الخطرالحقيقي الذي يهددنا تهديداً مباشراً … وذالك باقامة وترسيخ اسس في غاية الوضوح لمباديء تداول وتوزيع السلطة على جميع المستويات في المجتمع، تضمن انفتاحها لجميع أبنائه على أسس المواطنة الحقيقية ونبذ العنصرية والشوفينية والتعصّب وايديولوجية الكراهية و نبذ الآخر …..!!
ولا ننسى ايضأ بان العراق اليوم ليس عراق زمن صدام ……..!وحكومة العراق ليست حكومة البعث الامس….!! وان الكورد ليسوا ( مخربين ولا غوغائيين ولا عصاه ) …ولا يبحثون عن الفتنة….!! وعليه ان نقر بالواقع ونقول بان الكورد هم شركاء حقيقيين ولهم دورهم ومواقعهم المهمة في مرافق الدولة ومؤسساتها منها : رئاسة الجمهورية ,حقيبة وزراة الخارجية , حقيبة وزراة الصحة , نائب رئيس اللجنة الحكومية للمادة 140 ,رئاسة الأركان ,منصبي نائب رئيس الوزراء ونائب رئيس البرلمان , قائد القوات الجوية بالاضافة الى عشرات الطيارين الكورد الذين اختاروا للعمل على طائرات (أف 16)الاميركية من خلال لجنة فنية مهنية محايدة من خارج القوة الجوية وحسب مقاييس تتمثل بإجراء امتحانات اللغة والكفاءة ,… بالاضافة الى اعضاء في مجلس النواب العراقي و كبار ﺍﻟﻤﺴﺅﻭﻟﻴﻥ والخبراء والعاملين الكورد ﻓﻲ ﺍﻟﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺎﺕ الدولة الرسمية …..
السؤال الذي يطرح نفسه هو :
هل يعقل وهل يصدق احد ان تقوم الحكومة العراقية بأنفلة الكورد والكوردستانيين ؟! هل يمكن أن يُصدق بان الجيش العراقي ( برئاسة رئيس هيئة اركانه الفريق أول ركن بابكر زيباري والفريق أول الركن الطيار أنور حمه أمين قائد القوات الجوية العراقية )شُكل لأنفلت شعب كوردستان كما فعل صدام المعدوم وحزبه الفاشي تجاه شعبنا وارضنا ؟…….
نعم ..جيش صدام الذي لم يحمي العراق ابدأ بل كان اداة للاعتداء على الشعب العراقي والشعوب الاخرى في المنطقة وجلب الويلات والكوارث للعراق لانه كان محصورأ (بقومية واحدة وبحزب واحد)…….!!
هل فعلا كوردستان تواجه خطرعدوان الحكومة العراقية بشخص رئيسها فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني و نائب رئيس الوزراء العراقي روز نوري شاويس ومسؤولين كورد اخرين في بغداد ؟…. وهل حقأ بغداد تنتظر طائرات “إف-16” الجديدة من واشنطن لضرب الكورد وتدمير كوردستان ؟
ومن جهة اخرى …هل الكورد شركاء المصير والهدف ام اعداء ؟ هل هم انفصاليين , متمردين , مخربين , ام شركاء حقيقيين في الوطن ؟ هل الفيدرالية هي مشروع تفتيت وتقسيم ؟ هل الفيدرلية هي مشروع شوفيني صهيوني ومؤامرة خطيرة تستهدف وحدة الشعب العراقي ام العكس ؟ هل فعلا تحولت كوردستان الى خنجر مسموم في خاصرة العراق كما يقال ؟ …………..
واسئلة كثيرة اخرى نتكتفي بهذا القدر …….
مالعمل …..؟ !
آن الآوان لنتدارك المخاطر ونشعر بمسؤولياتنا في محاربة الفساد وتوفير الخدمات والالتفات الى مشاكل المواطنين وتقديم الخدمات وتهيئة الحياة الآمنة لهم من الماء والكهرباء والنظام الصحي والامن ,
فالعراق لم ولن يكون قويأ بشراء (الاسلحة )اللعينة ….
نعم ….ان قوة العراق في ازدهاره وتقدمه واخذ الدروس من جبروت ماضيه المؤلم …..وليس بعسكرة المجتمع ونشر سموم العنصرية والشوفينية المقيتة …. !!
ويرى المهتمون بمجريات الإحداث اليومية في العراق بأن تأجيج المشاعرالطائفية والعنصرية والشوفينية وزرع العداء للقوميات ولطوائف والجماعات العرقية الأخرى في عراقنا اليوم ( عراق مابعد الديكتاتورية )، يشكل عائقا أساسيا امام العراق والعراقيين في إعادة البناء الوطني على أسس ديمقراطية الحقيقية ترفع الحيف والظلم عن مكوناته وتؤمّن تعايشهم على اساس (الرغبة المشتركة والمصلحة المشتركة) .

اخيرأ ….لابد ان نقول بان يجب علينا جميعأ ان نحاول التخلص من الخرافات والأوهام والأساطير والتخندق وعسكرة المجتمع وشرعنة إستعمال السلاح وتشكيل الافواج والقوات العسكرية بحجج واهية ………!!
ونعمل لبناء العراق ارضأ وشعبأ كي لانعود الى الوراء اكثر من ذالك …..
وان نعترف بان عراق اليوم ليس عراق زمن صدام وحزبه الفاشي ….. وكوردستان اليوم ليست كوردستان السبعيتات والثمانينات ….. فصدام وحزبه الفاشي هو الذي جعل الكورد في خوف دائم من جيشه وجعل الجيش في خوف دائم من الكورد وقواته التحريرية ( البيشمركه ) البطلة … !!
ليس لنا سوى ان نكون واقعيين ونقف وقفه قوية صامدة من اجل العراق بكل قومياته وأطيافه
التي ناضلت وكافحت وقدمت الكثير من التضحيات من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية ونبذ العنصرية والشوفينية المقيتة ……………….. !!
وان نضال شعبنا الكوردي في كافة ربوع كوردستان المُجزأة الأوصال كان ولايزال يحظى بالتأييد الكامل من قبل القوى الوطنية التقدمية في الساحة العراقية……!!

جمعة التعايش السلمي بين الشعوب