الرئيسية » مقالات » منَ المستفيد من قرع طبول الحرب؟؟

منَ المستفيد من قرع طبول الحرب؟؟




ظهرت في الفترة الاخيرة تصريحات من بعض اعضاء البرلمان تشم منها رائحة سموم الحقد الشوفيني والتعصب القومي الاعمى , والغرض منها اشعال المناخ السياسي المتوتر اصلآ , بنار الفتنة والفرقة بشكل مفتعل ومتشنج ومدسوس بقصد دق اسفين الفرقة بين مكونات الشعب الدينية والقومية , وتخريب اللحمة والشراكة الوطنية , بتصعيد لغة الحرب والوعيد ودفعها الى مجاهيل خطيرة . ان من الاخطاء الفادحة في المسار السياسي , بان اغلب المشاكل والازمات التي يعاني منها المواطن والوطن تدخل في بوتقة الخلاف السياسي ولم تعالج بشكل سليم , اذ تدخل في خندق المصالح والمنافع الخاصة, وتتخذ طابع سياسي منحرف , وتدخل في دائرة الصراع السياسي والتخندق الطائفي والقومي وافتعال الازمات , بحيث تصبح هذه المشاكل والازمات اكثر تعقيدا واكثر صعوبة على الحل على اساس القانون والدستور , ان هذه الحالات الشاذة ليس فقط تعيق العملية السياسية وانما تنسفها كليا , بحيث حادثة عادية عابرة اشعلت المسرح السياسي والاعلامي بالتصريحات النارية المتشنجة والمفتعلة بلغة الحرب والتهديد والوعيد والانتقام . بينما الحدث لا يتجاوز الخلاف الشخصي ولا يوجد نية مبيتة لخلق فتنة في المنطقة , وحادثة طوزخرماتو من الحوادث العادية , لكنها تبين بوضوح هشاشة الواقع السياسي المتأزم والملبد بالغيوم المسمومة , وبفتح شهية بعض صقور العملية السياسية من انتهاز الفرصة الثمينة بالدس الرخيص الذي يهدف الى شق الوحدة الوطنية وخلق صراع قومي وطائفي يجلب الخراب والبلاء لجموع الشعب , وجر البلاد الى فوضى عارمة , ان بعض الصقور لم يسعده او يشعر بالارتياح من التواجد الكردي في العملية السياسية وهو يطلق التصريحات مخالفة للواقع والمنطق والعقل السليم , فبعضهم يشكك في مصداقية التحالف الشيعي الكردي وبعضهم يعتبره كذب ونفاق وبعضهم يعتبره يخالف الدستور او يتجاوز عليه , وبعضهم يتحدث عن تأديب الاكراد بخلق خلافات جمة مع اقليم كردستان, والبعض يفتعل الازمات حتى يكون السلاح هو الحكم , والبعض يريد حربا شعواء تحرق الاخضر واليابس , ضمن هذه الاجواء تجري بنشاط واسع وكبير عمليات السلب والنهب واللغف اموال الدولة دون وجع ضمير بنهب المليارات تحت رعاية الدولة في الطمطمة والسرية والكتمان , بينما تسلب ارادة المواطن وعدم تلبية احتياجات الشعب وعدم تقديم العون والمساعدة الى العوائل الفقيرة ( سبعة مليون عاطل عن العمل ) لقد سأم المواطن من زيف ورياء ودجل ونفاق النخب السياسية المتنفذة بحرصها المزعوم عن مصالح الشعب والوطن , ,هذا مايفسر حادثة طوز خرماتو واتخاذها شماعة وذريعة لدق طبول الحرب ولغة الوعيد , بينما المسألة تتطلب تعاون مشترك بتشكيل قوة مشتركة بين البيش مركة والجيش العراقي لحماية المناطق المتنازع عليها , ان المشاكل لاتحل بطبول الحرب , بل بالحوار بين الطرفين لنزع فتيل الازمة وانقاذ الوطن من مخاطر جدية , لان البلاد لا تتحمل اعباء اضافية واثقال جديدة اخرى , وان تخريب المسار السياسي سيكون له نتائج كارثية على الجميع دون استثناء , لان شق الصف الوطني جلب للعراق متاعب لايزال الشعب يعاني منها ويكون المواطن هو الضحية وكبش الفداء , لذا من اجل ابعاد شبح نار الفتنة والفرقة والازمة الخطيرة بين بغداد واربيل يتطلب الاسراع بفتح الحوار والقنوات المسدودة بالسرعة القصوى قبل ان تنفلت الامور عن السيطرة . ان العراق بحاجة الى رجل سلام يجمع الطوائف الدينية والقومية على السلم والتاخي وبناء الدولة المدنية , التي تحقق طموحات الشعب وتساوي في الحقوق بين ابناء الوطن دون تفريق او تمييز , رجل صادق ونزيه ويكشف عورات الفساد والمفسدين , لا ان يطمطم ويتستر عليها بافتعال ازمات خطيرة هدفها صرف الانظار الرأي العام عن الازمات الحقيقية التي تعاني منها البلاد , وحجم الفساد في مؤسسات الدولة ومافيات الحكومة , ان افتعال الازمات المصطنعة هي صرف الانظار عن المطالبات الشعبية والسياسية بكشف اسماء المفسدين في صفقة الاسلحة مع روسيا .