الرئيسية » شؤون كوردستانية » فنانة دانماركية كبيرة تتضامن مع السجناء السياسيين الكورد في تركيا …

فنانة دانماركية كبيرة تتضامن مع السجناء السياسيين الكورد في تركيا …


الفنانة التشكيلية انيتا اسباندر


دفاعاً عن قضية الشعب الكوردي العادلة والمطالبة بحرية القائد الكوردي “عبد الله اوجلان”.ومن اجل السماح لهم بالدفاع عن أنفسهم في المحاكم التركية بلغتهم الكوردية .. بدأت مجموعة من معتقلي حزب العمال الكوردستاني وحزب حرية المرأة الكوردستاني في السجون التركية اضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ 12 ايلول الماضي، وازداد عدد المضربين عن الطعام يوماً بعد يوم ليصل عددهم في اليوم الـ 67 إلى اكثر من 10000 مضرب في اكثر من 60 معتقلاً من معتقلات الدولة التركية، ووصلت الحالة الصحية لكثير من المضربين إلى درجة الموت…..
ومن اجل ذلك تضامن الكثيرون وفي اغلب الدول العالم مع المعتقليين الكورد واعلنوا اضرابهم عن الطعام على سبيل المثال : الفنان الكوردي الكبير شفان برور , الناشطة السياسية والنائبة المستقلة عن مدينة (ديار بكر)المناضلة ليلى زانا, الناشطة الكوردية والعضوة السابقة في البرلمان الأوربي فلكناس ئوجا , عثمان بيدمي رئيس بلدية ديار بكر ذات الأغلبية الكوردية، سري سوريا أوندر الرئيس المناوب لحزب (السلام والديمقراطية )، جولتان كيساناك ,إيسل توجلوك ,عادل كيورتوسباهات تونجير , مؤسسة أمهات السلام , منظمة امهات الشهداء في كوباني والمنظمات والأحزاب السياسية والصحفيين والمثقفين والشخصيات وناشطي المجتمع المدني في اغلب الدول العالم …بالاضافة الى شخصيات اخرى صديقة للشعبنا الكوردي من الولايات المتحدة الامريكية ومن كندا وهولندا والدانمارك على سبيل المثال الفنانة التشكيلة الدانماركية الكبيرة (انيتا اسباندر و يوركن ماسن و كارين انسن )و اخرين كثيرين … الذين وقفوا دقيقة صمت على أرواح جميع الذين فقدوا حياتهم في سبيل حرية الشعب الكوردي , ومن ثم أكدوا على حق الشعب الكوردي في المطالبة بحرية قائدهم الاسيرالمناضل عبدالله أوجلان وحل القضية الكوردية بطرق الحوار، بالإضافة إلى تحسين أوضاع السجناء السياسيين وإلغاء القيود المفروضة على استخدام اللغة الكوردية.، مؤكدين تضامنهم مع المضربين عن الطعام في السجون التركية، داعين حزب العدالة والتنمية التركي بتلبية طلبات المضربين عن الطعام…. .
جدير ذكره أن هناك المئات من الصحفيين والمثقفين والكتاب الكورد في السجون التركية لم يوجه اليهم اي تهم , بالاضافة الى الألاف من المعتقلين السياسيين الكورد بينهم نواب سابقون في السجون والزنزانات التركية
اخيرأ ……يستوجب علينا جميعاً أن نساند إخواننا وأخواتنا في السجون التركية المضربين عن الطعام بكافة السبل القانونية المتاحة وإدانة تلك السياسة اللانسانية التي تنتهجها النظام التركي تجاه أبناء شعبنا والكف عن الإعتقالات الجماعية العشوائية …….ومن هنا نناشد رئاسة الاقليم ومجلس الوزراء واعضاء البرلمان الكوردستاني في جنوب كوردستان ان يتضامنوا مع السجناء السياسيين في السجون التركية و أن يهتموا بهذه القضية المهمة للضغط على الحكومة التركية للحد من هذا الوضع المزري والخطير في تركيا والدعوة إلى إنهاء الممارسات التعسفية للنظام التركي ضد شعب كوردستان ومناضليه الأحرار ……..

نوفمبر التضامن مع السجناء السياسيين قي تركيا