الرئيسية » شؤون كوردستانية » علمنا رمز وجودنا

علمنا رمز وجودنا

الشعراء زينوا قصائدهم بك ، والمغنون غنوك أجمل أغانيهم ، والملوك وضعوك تاجا مرصعا بالماس فوق رؤوسهم ، والفتيات جعلن منك جوهرة على صدورهن ، والفرسان صنعوا منك قلادة على سيوفهم ، والملالي جعلوك قبلة صلواتهم في الصباح والمساء ،
الجميع اتفقوا على محاربتك أيها الرمز ، يا أخر رموز وحدتنا ، الرمز الجامع والشامل لكل كردي على وجه كردستان ، رمز الأمة الكردية ماضيا وحاضرا وسيكون مستقبل ، العلم الوطني الكردي بألوانه ورموزه و دلالاته العميقة .
الأحمر : رمز الثورة الكردية التي آن أوانها ،والدم الكردي النازف من جرح الأخوة منذ ألاف السنيين خلت ، لون الفداء والدم الذي أعطاه الكرد في سبيل الحرية والاستقلال وما زال مستمرا ، ولون الأبيض رمز الصفاء والنقاء والطهارة وكل شيء خير ، رمز السلام الذي ينشده الكرد ، رمز السماء والخير والمحبة ، رمز الإله أهورا مزدا ( خودا ) ، رمز للقلب الكردي الخالي إلا من النقاء والمحبة ، ولون الأخضر لون الخصب والخير والجمال ورفاه الإنسان ، رمز الطبيعة الأم بجبالها ووديانها وسهولها ، رمز العطاء بدون حدود ، والأصفر الممثل بقرص الشمس مانح الحياة لكل الكائنات والإله الأزلي لبني البشر منذ فجر التاريخ ، ويرمز إلى الديانات القديمة للأكراد وللشمس 21 شعاعا ويعتبر الرقم 21 من الأرقام المقدسة في الديانة الأيزيدية(الزردشتية) التي يعتبرها البعض الديانة القومية القديمة للكورد ، لون النور والضياء ضد الشر ( اهريمان ) ، وصورة الإله الأنقى الذي يمنح الحياة لكل المخلوقات من خلال أشعتها المرسلة ألينا عبر واحد وعشرون شعاعا ، وبداية السنة الكردية واليوم الجديد (نوروز ) بداية الربيع وانبلاج الحياة من الموت ، وانبعاث الروح من جديد .
العلم الوطني الكردي لماذا يحاربونك ؟ لماذا اتفق الجميع على قتل الرمز الكردي الوحيد الباقي ؟ ، رمز الإحياء والأموات من الكرد ، رمز من ضحوا من اجل كردستان ، لم يتفقوا على شيء سوى القضاء عليك كل الحكومات المغتصبة لكردستان حاربوك وحاول القضاء عليك ( تركيا – إيران – العراق – سورية ) وبذلوا كل شيء دون جدوى ، النظام السوري وضعك على لائحة اخطر الأعداء ولاحقك في كل مكان حتى داخل قلوبنا حاول أن يزيلوك ، وألان TV DEM او PYD او PKK او YPG او مهما كان اسمها او فروعها يشن حربا عليك ويحاول أن يزيلوك من قمم جبال كردستان ، ومن قلوب المناضلين بحجج واهية وسطحية وصبيانية ، ويحاولون أن يبدلوك بمستنسخ مشوه دون جدوى ، وأخرهم ما يدعى الجيش الحر او بعض فصائله يريدون تحطيمك ومنعك من أن ترفرفي فوق قمم كردستان وحتى بأيدي الثوار ، لم تتحمل عقولهم الصغيرة وتفكيرهم المحدود وجودك كما لم يتحمله النظام السوري والمعاديين للكرد ومقدساتهم ، متناسين إن كل جبروت واضطهاد وعنف وإرهاب الأنظمة الأربعة الغاصبة لكردستان لم يستطيعوا أن ينالوا منك فكيف بمجموعة مصنوعة من نفايات هذه الأنظمة الغاصبة أن ينجحوا في قهرك ، هم لم يجرب بعد الغضب الكردي وهم لا يستطيعون أن يفهم بأنك مغروسة في كل عرق من عروق كل كردي ، وفي أحلام كل كردي وفي روح كل واحد منا ، لذلك لن ينجحوا وسيفشلون كما فشل من سبقهم لأنك الحلم – الأمل – الكبرياء – لأنك الوجوووود .
هذا العلم الوطني الذي أصبح جزء من تراث الأمة الكردية ووصل إلى درجة القداسة لما بذل من دماء في سبيل بقائها مرفرفة ، ويعتقد بأنه اعتمد كعلم رسمي في صحيفة فجر كردستان أيام حكومة محمود البر زنجي في العقد الثاني من القرن العشرين ،كما اتخذها جمعيات كردية كشعار لها كهيئة الكردية الاجتماعية 1919م و جمعية تعالي الكردستانية وفي ثورة شيخ سعيد بيران عام 1925م و جمعية خويبون (Xoybûn) و مؤتمر باريس للسلام 1927م وثورة اكري بقيادة إحسان نوري باشا ومجلة هاوار وعائلة بدر خان ووضع على ضحايا مجزرة ديرسم عام 1938م و جمعية التعاون ومساعدة الفقراء بالحسكة ونادي جوان كرد في عاموده عام 1932م كذلك كتب عنه العديد من القادة والمفكرين الكرد واتخذته جمهورية كردستان وعاصمتها مها باد مع بعض التعديلات كم اعتمدته حكومة كردستان العراق .
قصيدة كاميران بدر خان عن العلم منشورة في مجلة هاوار عدد الثامن عام 1932م (علم الكردي نور القلب والروح هدية ألام و الأب في الصدر الشمس والضياء بهاء الأرض والماء علم الأكراد برمته احمر ابيض اخضر واصفر) .