الرئيسية » مقالات » ملاحظة نقدية لقناة الفيحاء العراقية

ملاحظة نقدية لقناة الفيحاء العراقية

قبل عدة شهور قدمت قناة الفيحاء العراقية من موقعها في السليمانية ندوة مباشرة للشعر الشعبي مع الشاعر الشعبي زياد الرملي ورنين تبوني وشهد. وقد جاء في المقابلة المقاطع التالية:
مسلم أنا مو صبي وبوذي
مسلم أنا مو صبي وبودي
قصيدة أكتب أنا وامض وبوذي
أبو بغداد والبصرة وأبو ذي قار ما يگدر عليَّ
يلاحظ إن الشاعر قد كرر وأكد بصوته الشطر الأول مرتين وإن الأبوذية كلها تتوجه بالإهانة المباشرة والمؤسفة لمواطنتنا ومواطنينا من أتباع الديانة المندائية وكذلك لأتباع الديانة البوذية. وتعبر عن ضعف ثقافة الشاعر بقضايا المواطنة الحرة والمتساوية وبحقوق الإنسان وكرامته التي يجب أن تصان ولا تهان. إن الشاعر يريد أن يقول بأن المسلم هو الأقوى والأكثر شجاعة , وإن الصابئي والبوذي هما الأضعف والأكثر خوفاً , وهو تعبير عن نمطية تقليدية محافظة ورجعية في التفكير وضمن ما يطلق عليه بعلم النفس الاجتماعي بـ “الأحكام المسبقة” من جانب الـ “أنا” إزاء “الآخر”.
لا شك في أن قناة الفيحاء لم يكن في مقدورها منع الشاعر من إلقاء هذه البوذية لأن اللقاء كان مباشراً. ولكن نقدنا يتوجه إلى :
1) مديرة الندوة , التي لم تك تمتلك الحس الإنساني كالشاعر الضروري لكي تنتبه إلى تلك الإهانة التي وجهها الشاعر لأتباع الديانتين المندائية والبوذية وعليها أن تعتذر وكذلك الشاعر.
2) ورغم مرور عدة شهر على ذلك لم ترفع قناة الفيحاء هذه الفقرة من موقعها حتى الآن ولم تقدم اعتذارها علناً لأتباع الديانة المندائية والبوذية على هذا التجاوز المرفوض في برنامج بث من قناة الفيحاء وشاهده الكثير من الناس.
نأمل أن يبادر السيد محمد الطائي , صاحب قناة الفيحاء ومديرها العام , إلى تصحيح ذلك بموقف مناسب.
الأمانة العامة لهيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق

6/11/2012