الرئيسية » شؤون كوردستانية » نساند المطاليب العادلة للسجناء السياسيين المضربين عن الطعام في السجون التركية

نساند المطاليب العادلة للسجناء السياسيين المضربين عن الطعام في السجون التركية

الى:
– وزارة حقوق الانسان في جمهورية العراق الفدرالي.
– منظمات المجتمع المدني وناشطي حقوق الانسان
دفاعاً عن قضية شعبهم العادلة والعزلة المفروضة على قائدهم (عبدالله أوج آلان) في جزيرة إميرالي وعدم السماح لهم بالدفاع عن أنفسهم في المحاكم التركية بلغتهم الأم، بادرت مجموعة من السجناء السياسيين (نساءً ورجالاً) منذ (12) من أيلول من العام الحالي، بالإضراب عن الطعام، حيث وصلت إضرابهم الآن الى أكثر من خمسين يوماً وحياة الكثيرين منهم في خطر. إن عدد هؤلاء المضربين عن الطعام يصل الى أكثر من (700) سجين وفي (32) معتقل في المدن التركية، ويوم بعد يوم يتسع فضاء الاضراب ويلتحق بهم سجناء آخرون. منذ فترة والدولة التركية بدأت بحملة إعتقالات واسعة وجماعية لأعضاء ومؤازري الحزب السلام والديمقراطية BDP علماً إن هذا الحزب، حزب قانوني ولها إجازة رسمية من قبل الدولة التركية، ولها عشرات النواب في البرلمان التركي، وكل ذلك لإسكات النشطاء السياسيين الكورد. ومن بين المضربين (9) نواب وعشرات من رؤساء البلديات الكوردية ومئات من المثقفين والمثقفات والصحفيين.
نحن كمجموعة من المنظمات والأحزاب السياسية والصحفيين والمثقفين والشخصيات وناشطي المجتمع المدني في مدينة كركوك وضواحيها والموقعين أدناه، نعلن مساندتنا للمطاليب المشروعة للمضربين عن الطعام في السجون التركية، ونأمل من البرلمان العراقي ووزارة حقوق الانسان أن يهبوا للضغط على الحكومة التركية وأن يكون لهم موقف إنساني حقيقي ومشرف للدفاع عنهم، والمشاركة في تجسيد الرأي العام العالمي حول هذا الموضوع، حيث حياة الكثيرين منهم بات على وشك الموت لحظة بلحظة.
ونرى بأن حل القضية الكوردية في شمال كوردستان، والحد من هذه الحروب والدمار وسفك الدماء التي تحدث هناك، هي الحل السلمي والتي تتمثل في إطلاق سراح السيد (عبدالله أوج آلان) الذي يقبع في سجن إنفرادي في جزيرة أميرالي منذ عام 1999، والبدأ بمحادثات سلمية مع الحزب العمال الكوردستاني، وإعطاء الحق للمعتقلين بالدفاع عن أنفسهم باللغة الكوردية في المحاكم التركية، وأي تلكأ في تنفيذ هاتين الخطوتين، سوف يتحول الوضع في تركيا من السئ الى الأسوأ، ويؤدي الى نزيف دم أكثر بين الطرفين، وإنتهاك صارم لحقوق الإنسان والتي كفلتها القوانين الدولية.
لذا يستوجب علينا جميعاً أن نساند إخواننا وأخواتنا في السجون التركية المضربين عن الطعام بكافة السبل القانونية المتاحة وإدانة تلك السياسة اللانسانية التي تنتهجها النظام التركي تجاه أبناء شعبنا والكف عن الإعتقالات الجماعية العشوائية وتنفيذ المطاليب المشروعة للمضربين السياسيين. ومن هنا نناشد وزارة حقوق الانسان في حكومة العراق الفدرالية والمنظمات الانسانية مرة أخرى أن يهتموا بهذه القضية للضغط على الحكومة التركية للحد من هذا الوضع المزري والخطير في تركيا.
مع الشكر والتقدير..

المنظمات والأحزاب والأشخاص المشاركة:
1. منظمة كوردوسايد –جاك/ فرع كركوك.
2. حزب كادحي كوردستان- مركز كركوك.
3. منظمة معلمي كادحي كوردستان.-كركوك
4. حركة المواطن الحر والمتساوي.
5. حركة تغير – مقر كركوك
6. الحزب الشيوعي الكوردستاني- محلية كركوك
7. مركز برديَ الثقافي.
8. حركة الديمقراطية لشعب كوردستان.
9. إذاعة سردم.
10. حزب الحل الديمقراطي الكوردستاني- كركوك.
11. جمعية الأمل العراقية.
12. الجماعة الإسلامية الكوردستانية- كركوك
13. منظمة نساء كادحي كوردستان
14. منظمة النهضة الشبابية والطلابية الكوردستانية
15. الصحفية نمام معروف محمد.
16. الناشط السياسي ملا فرمان.
17. الكاتب والصحفي لطيف فاتح فرج.
18 . الكاتب والتشكيلي شه مال عادل سليم