الرئيسية » مقالات » تجمع صناعيين في ساحة التحرير ببغداد ..ممنوع .. ممنوع !؟

تجمع صناعيين في ساحة التحرير ببغداد ..ممنوع .. ممنوع !؟

الساعة التاسعة من صباح يوم الجمعة 2112012 توافد الى ساحة التحرير ومن مختلف مناطق بغداد كما جرت العادة في الجمع المباركة السابقة التي يتنادى فيها نشطاء التجمعات الشعبية والمهنية والنقابية لبلورة واظهار مطاليبهم في اكبر واشهر ساحات العراق كدليل حضاري مهم على قيمة الحرية المكتسبة في مجتمع يحاول اللحاق بما فاته من اسس التطور الديمقراطي والياته وفي مقدمتها حق التجمع والتظاهر والتعبير السلمي للشعب وقواه الفاعلة , فما بالك لو كان هؤلاء هم من المصنعين والحرفيين والمنتجين عموما والذين يضيفون دوما الكم والنوع للثروة الوطنية مع سحب العاطلين والمعطلين قسرا من الجنسين الى سوق العمل والخدمة الوطنية العامة .

– بداية الأمر ان دعوة كريمة وجهت الى منتسبي جمعيتنا (جمعية السراجين – بغداد) للتواجد في الوقت والمكان المذكورين اعلاه وذلك اسوة بالصنوف الصناعية والحرفيه الاخرى القادمة من مناطق صناعية وحرفية ضمن محافظة بغداد , والمنتمية في اغلبها , اي الصنوف , الى اتحاد الصناعات العراقي , المعطل قسرا هو الأخر بأنتظار الانتخابات القادمة التي طال الانتظار لها الى درجة الملل والشك والريبة , الدعوة كانت اذن للتجمع والتدارس واضهار المطالب الأنية والمستقبلية وفي طليعتها مسألة القروض الميسرة ضمن المبادرة الصناعية الجامعة والمنتظرة من مجلسي النواب والوزراء اسوة بالمبادرة الزراعية النافذة, والمهم في مسألة القروض للصناعيين هو جاهزيتها الكاملة امام انظار السيد مدير المصرف الصناعي , اسماء وقوائم وحجوم ومبالغ , بأنتظار البدء بالشروع والتوزيع الذي طال انتظاره ! ,مع حجج تبدو واهية وتعقيدات تبدو مستغربة كانت السبب الرئيسي لدعوة الصناعيين للتجمع في ساحة التحرير , ولكن ماحصل بعدها هو الاكثر استفهاما وغرابة .

– التاسعة صباحا , حديقة الامة المدنية الخضراء , اشبه بقاعدة عسكرية حيث يقف عند ابوابها ومن مختلف الاتجاهات وفي الداخل عسكريون من القوى الأمنية جاهزين تماما ويمنعون امثالنا من المدنيين من دخولها ! دون ابداء الأسباب , فقط , ممنوع ممنوع , وعندما نمشي ونتجه نحو واجهة الحديقة عند النافورات وتحت تمثال الحرية (ياللغرابه الحرية) !, اولا لانستطيع الوصول لأحاطة المنطقة بالأسلاك الشائكة , وثانيا تواجد وتسفيط عدة سيارات حكومية مختلفة الأنواع والأحجام , سيارات حريق اسعاف نجدة عسكر وغيرها توسطت ساحتها وملأت مساحة الرصيف اضافة للقوى الأمنية الزائدة عن الحاجة والتي يبدو وانها ومن النظرة الأولى قد شمت وتوجست واشتبهت وحدست وتوقعت !! مدى خطورتنا على الأمن الوطني ومستقبل البلد الأمن الأمين المستقر الزاهر , لأنهم احاطونا بكامل تجهيزاتهم التسليحية وصدرت الأوامر العسكرية من فم احد الضباط . الضابط – ممنوع ممنوع .

احد الصناعيين- ماهو الممنوع ؟ نحن صناعيون مدنيون جئنا للتجمع عند حديقة الأمة .

الضابط – ممنوع التظاهر بدون رخصة , لانريد مشاكل , لانريد مندسين .

الصناعيون – نحن لانتظاهر ولا نسبب مشاكل , نريد التجمع في حديقة الأمة , جئنا من مناطق مختلفة من بغداد نعرف بعضنا وليس بيننا مندسين .

الضابط – ممنوع ممنوع .

حدث بعدها حوار عقيم , بين ضباط يطالبون بترخيص للمظاهرة من مجلس المحافظة او الداخلية وهم يعرفون تماما انواع المماطله والتسويف وربما الاستحالة التي سيواجهها طلب كهذا , كما لايعرفون لليوم قيمة المجتمع المدني وحرية الفرد او الجماعة , كل مايستشعرونه هو هذه القوة التي يبدون عليها حاليا في وجه افراد متعبين مرهقين من هول البطالة وتحديات الحياة في عراق الديمقراطية المتعثرة .

– عاد الصناعيون من ساحة التحرير بخفي حنين يناقشون بعضهم والتحديات الجديدة التي ستقف امامهم في طريقهم لأحياء حرف وصناعات لا يريدها البعض والكثيرون ربما حتى من داخل كهوف السلطة والحكومة ومجلس النواب , والطريق طويل ولكن اليأس عدو الحياة وغاية المخربين .

جمعية السراجين – بغداد