الرئيسية » شؤون كوردستانية » دم الشهيدة نوجين ينير درب النضال في غرب كردستان

دم الشهيدة نوجين ينير درب النضال في غرب كردستان

شهداؤنا كانوا دوماً نبراساً على طريق نضال الشعب الكردي، أعادوا النضال إلى مساره السليم كلما حدث إنحراف أو تلكؤ في النضال، واليوم تستشهد الرفيقة نوجين على يد المنحرفين عن مساري الثورة السورية المقدسة وثورة الشعب الكردي في غرب كردستان من أجل الحرية والكرامة والديموقراطية، في عملية وحشية لاتتواكب مع ثقافة الشعب الكردي في التعامل مع الأسرى والمعتقلين، وهذه ليست المرة الأولى بل إنها تكرار للوحشية التي حصلت بحق الرفيق جكدار في عفرين قبل ثلاثة أشهر.

نحن واثقون من أن جلادي الرفيقة نوجين سيغرقون في دمها، والشعب الكردي والشعب السوري عامة لن يقبل بهؤلاء الخارجين عن كل معايير الإنسانية، وسيبقى هؤلاء مع أساتذتهم في الوحشية والتنكيل بالبشر معزولين عن المجتمع البشري، فهم وصمة عار على جبين البشرية منذ أيام هولاكو وجنكيزخان، ولابد أن يقفوا في قفص الاتهام أمام قيم ومعايير القرن الحادي والعشرين. ولن يكون لهؤلاء مكان ضمن المجتمع البشري المعاصر.

إننا في حزب الاتحاد الديموقراطي (PYD) ندين كل أشكال الإرهاب التي تخرج عن نطاق الدفاع المشروع، وندين كل أشكال التعامل الوحشي الخارجة عن أخلاق التعامل مع الأسرى والمعتقلين من أي طرف كان، وندعو المنظمات الإنسانية والأطراف الكردية إلى التحقيق في كافة الأحداث التي تشكل خرقاً للمعايير الإنسانية، وإدانة القائمين بها مهما كان موقعهم أو انتماؤهم. وكذلك ندعو كافة القوى الديموقراطية الكردية والسورية إلى تحديد موقفها من هكذا جرائم وإدانتها، فالسكوت على هذه الجرائم تشجيع لمرتكبيها.

– الخلود للشهيدة الرفيقة نوجين.

– عاشت سوريا حرة أبية ديموقراطية خالية من الوحشية والعمالة والارتزاق.


اللجنة التنفيذية لـPYD

2/11/2012