الرئيسية » مقالات » (أرحل عن دمنا يا عيد )إن سوريا تنزف

(أرحل عن دمنا يا عيد )إن سوريا تنزف

يذكرنا الشاعر المتنبي مرة أخرى بالعيد :” عيدّ بأي حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد ” , فهاهو العيد يعود إلينا ثانية ويذكرنا للمرة الرابعة بأنه مازال يبحث عن الفرح والمستقبل , ولكن طاغية دمشق موجود , يقتل ويقتل فينا كل معاني الفرح والسرور , ويأتي العيد والوطن يعتريه الحزن والسواد , ويأتي العيد ليس بمذاق الأعياد السابقة , اقصد أعياد ما قبل اذار 2011 يأتي العيد بلا صخب ولا مارة , والتحضيرات غائبة , وحركة الأسواق مشلولة . في كل الأوطان العيد تبدد لهم الحزن الذي في وجوه الأطفال , أما في سورية فالحزن في عيون الكل كبارا صغارا أطفالا رجالا , حتى الأشجار تبكي والغيوم سحابة من حزن عميق .
في سوريا كل شيء على غير عادته ومنها العيد ايضاً .
في سوريا تقدم أرواح الأطفال قرابين العيد , وتتزين الشوارع بدم الشعب من درعا إلى حمص وحلب الشهباء ودير الزور …. إن أجمل ما يحمله العيد للسوريين هو سماع المآذن فجر العيد ( الله اكبر الله اكبر لا اله إلا الله ) ولكننا في سوريا نضيف أيضا لتكبيرات العيد : ( لا اله إلا الله
والشهيد حبيب الله ) .
في العيد تمتد الأيادي للتحية والسلام , في سوريا فإنها تمتد لترفع جنازات الشهداء , الذين يقتلون بيد البطش الذي لا مثيل له في تاريخ العالم , وتحيي الشهيد بالزغردات الصارخة ” حيو الشهيد , حيو البطل ” عذرا أيها العيد, فكل أطفال سوريا راحلون , والباقون قلة , وهم أصبحوا خارج أسوار الوطن يبكون والشوق إلى سوريا تقتلهم والحزن يمزقهم . في الأردن يبكون سورية وأيضا في لبنان يبكون سورية في كل الدول يبكون والوطن سورية .
عذرا أيها العيد ……هاجر هذه العصفورة الجميلة رحلت , حمزة الخطيب هذا العصفور الجميل رحل , أصبحوا يمثلون صرخة الثورة .
أيها العيد :ما أكثر شهداؤنا …..رحل مشعل , فلم يعد لنا من يشعلنا ثورة غاضبة في وجه القمع والطغيان .
عد أدراجك أيها العيد , إلى بلادِ أخرى .
فنحن حزينون , لا تأتينا أيها العيد ونحن لن ننتظرك , لان أحبتنا غائبون عنا ودمنا يسيل كالأنهار ولا احد يبالي بجراحنا أيها العيد الحلم الذي في عيون أطفال سوريا ستصنع سوريا جديدة , وعندها سيكون عيدنا عيدُ.