الرئيسية » شؤون كوردستانية » إلى الرأي العام (أحداث قسطلة احتلال تركي جديد لكردستان)

إلى الرأي العام (أحداث قسطلة احتلال تركي جديد لكردستان)

ان الهجمات المستمرة منذ ثلاثة أيام على شعبنا في قرية قسطلة جندو ومحيطها التابعة لمنطقة عفرين لم تتوانى عن التوقف فصباح اليوم قامت جماعات لنفس المجموعة المسلحة العائدة إلى عمار داديخي بالهجوم مرة أخرى على قرية قسطلة لتتصدى لها قوات الحماية الشعبية مدافعة عن شعبنا هناك. الهجمات الاخيرة أثبتت بأنها ليست أخطاء محلية تقوم بها بعض العناصر ضمن بعض الوحدات المسلحة، بل تأتي ضمن سياسة الدولة التركية في إعادة استعمار كردستان و السيطرة على المنطقة الكردية. فتكرار هذه الهجمات ليست تصرفات شخصية أو فردية كما تدعيها جهات و قياديين في تلك الجماعات المسلحة، بل هي نتيجة خطة مدروسة منذ أمد طويل و تعمل على تنفيذها على أرض الواقع جهات مرتبطة بالدولة التركية و بعض الجهات الشوفينية للقضاء على الحرية النسبية التي يتمتع بها شعبنا الكردي في غربي كردستان عامة و منطقة عفرين خاصة، كما أن هنالك بعض الجهات الكردية المتواطئة مع المهاجمين.
إن الوضع حساس جداً و يستدعي الانتباه و الحذر والاستنفار الكامل في هذه الأوقات الحساسة، لذا ندعو كافة أبناء شعبنا الكردي و كافة المؤسسات و التنظيمات الديمقراطية في المنطقة إلى الاستنفار العام و القيام بالواجب للدفاع عن منطقة عفرين و كل غرب كردستان، كما يجب أن تلتف كل المؤسسات حول وحدات حماية الشعب لحماية المنطقة.
نحن في حركة المجتمع الديمقراطي (TEVDEM)، ندعو كافة الأحزاب الكردية إلى توضيح موقفها مما يحدث و العمل على التصدي للهجمات التي تستهدف الوجود الكردي، وترك كل الخلافات جانباً و الالتفاف حول المدافعين عن المنطقة، والوقوف بوجه المخطط التركي الاستعماري الجديد لكردستان. ونناشد كافة المؤسسات والمنظمات المنضوية تحت سقف أي مجلس كان بأن توحد كل قواها لصد هذا العدوان. كما وعلى كافة القوى الديمقراطية في سوريا بأن تقف بالمرصاد لكل تصرفات تسيء لعلاقات الاخوة الكردية- العربية وتفشل مخطط مستنقع الدم الذي يحاولون تمريره على المنطقة. و نقول بأن الرابح الوحيد من أي اصطدام كردي-عربي لن يكون في مصلحة الثورة و لا مصلحة كلا الشعبين، بل سيصب في مصلحة القوى المهيمنة و على رأسها النظام البعثي و الاستعمار التركي. لذا نشدد على ضرورة الابتعاد عن معاداة الشعب الكردي و الهجوم عليه. و نؤكد بأن الشعب الكردي لن يقف مكتوف اليدين في وجه أي استهداف لمناطقه و وجوده، و له من القوة و الجاهزية ما يمكنه من الدفاع عن نفسه حتى النهاية.

الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي (TEV-DEM)

29-10-2012