الرئيسية » مقالات » لا تعسكروا البلاد؟

لا تعسكروا البلاد؟

لقد دفعت كثير من الشعوب وخاصة تلك التي في شرقنا الأوسطي ثمنا باهضا لعسكرة دولها وأنظمتها الاجتماعية والسياسية، وغرقت في بحور من الدماء التي سالت من اجل بقاء وديمومة أنظمتها الدكتاتورية وتسلط زعمائها المصابين بأمراض العظمة والبطولة الزائفة والشعارات الرنانة، وتحت ذلك السقف المتهرئ من الشعارات أحرقت تلك الدول ثرواتها وعرق جبين أبنائها لشراء وتجميع شتى أنواع الأسلحة من اجل بناء قوتها العسكرية العظمى؟

ومن مشهد تلك الدول والأنظمة ندرك أنها جميعا تنهل من معين واحد هو الشمولية والدكتاتورية الفردية أو الحزبية، وما بناء قوتها العسكرية وترسانة أسلحتها إلا للحفاظ على ذلك النظام وقمع الآخرين داخليا وخارجيا، ونتذكر جميعا مخازي النظام السابق في عملية عسكرة الدولة والمجتمع ابتداءً من ميليشياته المسماة بالجيش الشعبي تارة وبجيش القدس تارة أخرى، وانتهاءً بفرقه الذهبية التي تحولت خلال ساعات إلى فرق تنكية صدئة، وما أنفقه على مغامراته الجوفاء فيما سمي بالتصنيع العسكري، وإنتاجه الذي لم يتجاوز العتاد الاسوء والأكثر تخلفا، وبعض الهرطقات الإعلامية من قبيل عدنان واحد وعدنان اثنين وما شابههم من صواريخ الحسين والعابد الذي كلف ( غلابة العراق ) ما يقرب من 17 مليار دولار لكي يدور نصف دورة حول الكرة الأرضية وينفجر، وهو الذي أعلن عنه بأنه سيحمل أقمارا صناعية إلى الفضاء!؟

وإذا ما تجاوزنا مسرحية الصناعة العسكرية ليس هنا في العراق فحسب بل حتى في وسوريا وليبيا ومن شابههم في العقلية، فسنرى صفقاتهم التسليحية سواء من روسيا أو غيرها والتي تجاوزت المئات من المليارات خلال العقود الماضية وما أنتجته في معظم هذه البلدان، إن تلك الأسلحة بكل أنواعها حتى المحرمة منها استخدمت ضد الشعب قبل استخدامها ضد الآخرين وبالتأكيد إسرائيل ليست من الآخرين، فقد أثبتت سنوات هذه الأنظمة العجاف إن ترساناتها العسكرية استخدمت ضد شعوبها ومكونات دولها، كما حصل في العراق إبان استخدام أقذر الأسلحة وأكثرها فتكا ضد الكورد وكوردستان في العراق، حيث يتذكر العراقيون جميعا سواء من شارك منهم في عمليات الأنفال القذرة أو من شهد نتائجها ويومياتها، ما خلفته تلك الأسلحة في ربوع بلادنا شمالا وجنوبا شرقا وغربا، ثم مع الجيران في حروب همجية وغزوات طائشة تسببت في كل هذا الدمار الذي نشهده منذ أكثر من عقدين وسيستمر إلى عقود طويلة طالما هناك عقلية ما زالت تؤمن بان الدبابات والطائرات هي الحل في إشكالاتنا الداخلية والخارجية.

إن صفقات السلاح التي تعقدها الحكومة العراقية منذ فترة تؤشر نوايا لا تختلف كثيرا عن تلك النوايا التي جمعت كل سكرابات العالم هنا، لتحولها بعد فترة وجيزة الى ركام ممزوج بأجساد الجنود والمدنيين من الأطفال والنساء والمعارضين لحكم النظام، بينما تغط البلاد في ظلام دامس وتقهقر رهيب في معظم مجالات الحياة حتى ارتفع خط الفقر إلى مستويات تقترب في كثير منها إلى ما هو موجود في دول أفريقيا الفقيرة، حقا أنها علاقة طردية كما يقولون فكلما فشل النظام في بناء مجتمع متقدم متحضر خال من الظلم والاستبداد، وانهزم أمام مشاكله الداخلية لجأ إلى بناء قوته العسكرية ظنا منه بأن القوة هي الحل الوحيد، رغم إن دروس الماضي ليست ببعيدة عن الأذهان، وان آلامها وانين ضحاياها وثكالى حروبها ما تزال تسمع في كل محلة وحي وزقاق؟

العراق اليوم في أمس الحاجة إلى بناء دولة متقدمة محترمة تعمل من أجل صياغة علاقات راقية مع جوارها، تعتمد أسس السلام والوطنية والاحترام المتكافئ بعيدا عن الخنوع أو التدخل في الشؤون الداخلية، والتفرغ لتطوير البلاد وبنيتها التحتية تربويا وعلميا وزراعيا وصناعيا واجتماعيا، فما زال أكثر من نصف طلبة العراق يداومون في مدارس غير لائقة، وما زالت الأمية متفشية في أوساط هائلة من السكان، الذين يعانون الأمرين في ابسط الخدمات الحياتية ( الكهرباء والماء والصحة ) إضافة إلى البطالة والتخلف المريب في الصناعة والزراعة والطرق والمواصلات.

لقد أثبتت التجارب والحياة في بلداننا هنا في الشرق الأوسط ومن ماثلنا وخاصة العراق، إن أي توجه لعسكرة البلاد وبناء ترسانة عسكرية نذير شؤم نهايته الدمار والخراب، وان أي ادعاء بان أعداء العراق كثيرون ادعاء كاذب أثبتته الأيام وخاصة مع كل من ايران والكويت أو تركيا وبقية دول الجوار كما يدعي البعض، فايران بعد ثمان سنوات من الحرب عادت الى العراق صديقة شقيقة تأمر وتنهي كما تريد، وليست الكويت ايضا أو تركيا أو غيرهما اقل من ذلك، فما خسره العراقيون على أيدي حكامهم وجيشهم اكبر بكثير مما خسروه في حروبهم مع اسرائيل أو ايران أو الكويت!؟

فلمن يا ترى تبنى هذه الترسانة العسكرية مرة أخرى يا عراق؟

kmkinfo@gmail.com