الرئيسية » مقالات » برنامج (أقرأ وأربح) الثقافي يناشد الحكومة المحلية بالمحافظة على الهوية التراثية لبابل

برنامج (أقرأ وأربح) الثقافي يناشد الحكومة المحلية بالمحافظة على الهوية التراثية لبابل

بنت الرافدين/  تحت شعار(تراثنا حاضرنا..آثارنا ثروتنا)، أختتمت منظمة بنت الرافدين الموسم التاسع من برنامج (اقرأ واربح) الثقافي، تخلل حفل الاختتام عقد ندوة حوارية عن موضوعة استملاك القصبة القديمة في مدينة الحلة بحضور متخصصين ومسؤولين حكوميين وذلك يوم السبت الموافق 6/10/2012م.
وفي كلمة الافتتاح تحدثت الروائية علياء الانصاري المدير التنفيذي لمنظمة بنت الرافدين: “إن برنامج (اقرأ واربح) الثقافي من البرامج المهمة التي اضطلعت بها المنظمة لحث الشباب على المطالعة، وايضاً هو داعم للحركة الثقافية في محافظة بابل”.
وذكرت الانصاري: “أن الندوة التي سوف يتخللها حفل الاختتام، تتضمن بحث موضوعة الاستملاك والتحديث في المناطق الاثرية التابعة الى القصبة القديمة من قبل ناشطين ومثقفين من اهالي المدينة ومسؤولين محليين”.
منتقدة في الوقت ذاته عدم تلبية السلطة التنفيذية للدعوة التي وجهتها المنظمة للمشاركة في الندوة.
مضيفة “ان المقترحات التي ستخرج بها الندوة، نأمل من الحكومة المحلية والجهات المعنية بالتراث الاهتمام بها لما لها من اهمية أقتصادية للمحافظة”.
فيما تحدث السيد حسام الشلاه عضو هيئة الاحياء والتحديث الحضاري قائلاً: “ان منطقة الجامعين هي اساس مدينة الحلة فيها مراقد ومساجد علينا المحافظة عليها، وفي حالة تنفيذ المشروع سوف تفقد الحلة هويتها التاريخية، ونامل من المحافظ والحكومة المحلية المحافظة على هذا التراث وعلى هذه المناطق القديمة لانها اساس مدينة الحلة)
وتحفظ السيد عبد الامير رباط مشرف تربوي في مديرية تربية بابل على هذه المشروع قائلاً: “ليس لدينا اطمئنان حقيقي لهذا الامر لانه لو كان فعلا هناك اهتمام لوجدنا اهتمام بأثار بابل، لهذا انا اتحفظ على هذا الامر ولدينا مخاوف من هذا الموضوع لان القصبة القديمة في مدينة الحلة تظم مناطق اثرية، وهذه ليست ملكنا نحن فقط بل هي ملك اجيال قادمة وفي هذا المكان علماء اغنو الدنيا بعلومهم وشعرهم لذا علينا ان نوليهم اهتمام اكبر”.
ومن الجدير بالذكر ان منظمة بنت الرافدين نظمت هذه الندوة بالتعاون مع البيت الثقافي التابع الى وزارة الثقافة في المحافظة، وان الحكومة المحلية بدأت منذ عدة اشهر باجراءات استملاك العقارات الواقعة في القصبة القديمة.
وبعد نقاش مستفيض وطرح لافكار عديدة خرج المجتمعون بتوصيات يمكن اجمالها بالآتي:-
1. التريث في مشروع تحديث القصبة القديمة واعطاء الموضوع وقتاً للدراسة والتحليل والاستشارة العلمية ومغادرة السلوك الإرتجالي في هكذا مشاريع والاستئناس برأي سكان المناطق لانهم هم مادة المشروع ومن سيستفيد منه بصورة مباشرة على ان يكون اخذ رأي الساكنين وفق منهج استقصائي علمي.
2. التحديث ضرورة حتمية لا بد منها ولكن يجب ان تراعى فيها خصوصية المدن والحفاظ على تراثها حيث ارﺗﺑﺎط اﻟﻌﻣـﺎرة ﺑﻣﺣﻳطﻬـﺎ اﻟﺣـﺿﺎري واﻻﺟﺗﻣـﺎﻋﻲ.
3. عدم الاندفاع لحل مشكلات النمو والتنمية العمرانية تأثراً بضغوط الاستثمار.
4. التأكيد على ﺿرورة دراﺳﺔ اﻟﺑﻧﻳﺔ اﻟﻌﻣراﻧﻳﺔ ﺿـﻣن ﺑﻳﺋﺗﻬـﺎ وﻣﺣﻳطﻬـﺎ وموروثها الثقافي وﻫـذا ﻳﺗطﻠـب دراﺳـﺔ ارﺗﺑﺎطﺎﺗﻬـﺎ اﻟﻣﺗﻌـددة.
5. الاستفادة من تجارب الدول الاخرى في التحديث المتوائم مع الحفاظ على الموروث.
6. التعاقد مع شركات استشارية متخصصة ومعروفة باعمال مماثلة.
7. رفع مستوى التنسيق والتمثيل للدوائر المعنية بالتراث والتحديث الحضاري والاوقاف والجهة المنفذة للمشروع بما يحقق الخروج بنتائج معمارية مبنية على رؤية وفلسفة واضحة غير مجتزاءه يمكن للجميع الدفاع عنها والوقوف خلفها.
وفي ختام الحفل تم توزيع الجوائز للمشاركين في البرنامج والاعلان عن انطلاق الموسم العاشر من البرنامج.