الرئيسية » مقالات » قيم الملل ……….والثوره

قيم الملل ……….والثوره

الاستمرار على نمط واحد وبشكل رتيب ودائم …والعمل على وتيره واحده دون تقدم او تغيير …بلا شك سيولد الملل ………الملل والترقب والانتظار حاله مربكه وخطره اذا اصبحت مزمنه وطويله الامد …….الملل احيانا يؤدي الى الانفجار وربما الى الثوره…..وتصبح قيم المتململين هي افكار الثوره الجديده وهي تحمل بصمات الاعتراض على الوضع القائم ….بيد ان عدم انضباط تلك القيم وتنوعها وعدم توقفها عند منهج محدد فتصبح قيم عشوائيه وغير منضبطه مما يدعو المجتمع الى التريث والتردد بقبولها فورا .وعلى اثر ذلك سيتم تلقف تلك الثوره واختطافها فورا من مجاميع اخرى اكثر تنيظيما وسطوة في المجتمع ولها القدره على المناوره والتمويه واستدراج اكثر المتململين الى احظانها ….ويطرحون افكار وقيم غير قابله للنقاش فعليك التسليم بها شئت ام ابيت ….وتكون جدران تلك القيم قاسيه وملساء ومحاطه بالتقديس والخوف…ولها القدره على لجم كل فكره جديده او قيمه انسانيه مختلفه لتفكيك الملل وبناء مفاهيم جديده اكثر نفعا واوضح صدقيه….بالتأكيد ان الملل ينتج افكار يمكن ان نسميها العشوائيه المطلقه التي تترامى في اتجاهات اليسار واليمين ووسطه وبعضها بشكل لافت للنظر يتجه صوب التفكير القاتل والمنهج الرافض لكل الاطراف وسياسته القتل والموت وليس لديه اي فكره عن التفاوض والحوار وحتى لايسمح بالسجال الابتدائي ….. ربما يتسأل البعض من اين يأتي الملل وماهي جذوره …وكيف له ان ينمو ويتحول الى ثوره احيانا…نعم فلملل موارد عديده ومختلفه وسنأخذ عموميات قسما منها
وهي
– نوعية الاستبداد في الحكم ودرجة طغيانه ومراحل تقدمه في طور الدكتاتوريه وارتفاع درجات قياس اثر الاستبداد على نشاط ونفسية الفرد المتملل
– الكبت المطلق او الجزئي على الحريات الشخصيه وازدياد اوامر الممنوعات (مراسيم او اوامر ديوانيه او قوانين ) وبمعنى تفصيلي صياغة قوانين حاكمه لمنع الحريات العامه والحريات الشخصيه والقيام بغزوات متتاليه لتأكيد اهمية تلك القوانين وضبطها بالقوة المفرطه.
-البطاله وغياب مفهوم الرعاية الاجتماعيه بالشكل العلمي والعادل وعدم رفع الشعور بالمنه الدينيه والسلطويه عن كاهل الانسان
-وضوح صورة الفقر والحرمان والجوع والجهل في المجتمع والصراع المزمن من اجل لقمة العيش والصراخ العالي من اجل حدود معقوله على العيش بكرامه انسانيه مقبوله .
– الشعور بأن ولي الامر (السلطه ) سارق دائما ولايخشى احد في فعلته هذه سواء اعترض المواطن على ذلك او لم يعترض فهو يعلم بأنه سارق لقوته ولجهوده سواء في وضح النهار او في عتمة الليل ..وكل من يملك دليل على ذلك عليه ان يخشى على نفسه …. ولا يزال المتململون يتندرون على رجال السلطه كيف كانوا قبل السلطه وما كانوا يملكون وكيف اصبحت احوالهم بعد استلامهم وماذا يملكون الان بالتأكيد الفارق كبير والارقام الماليه والعقاريه فلكيه
– الاهمال الواضح في قطاعات التربيه والتعليم والبحث العلمي وقطاع الصحه والشباب والمرأه …وهذا الاهمال يعني غوص تلك الطبقات في بحور الجهل والتخلف والمرض …وفقدان اي ستراتيجيه واضحة المعالم في الارتقاء بهذا الشأن
– الرجوع بالقيم الحضاريه الداعيه الى العمل والانتاج الجمالي والسلم الاهلي والاتكاء على القيم الماضويه مثل بعض الاعراف العشائريه المتخلفه وقيم السحر والشعوذه وقرأة الطالع والعرفانيات وما الى ذلك..
عذرا ربما اصبحت انا من منتجي الملل فعلي ان اغادر حيث اجد مللي ينتظرني وسأمسك بناصيته بلا هواده وسأنتظر مع من ينتظر عسى ان تكون هنالك بادرة امل تنقذنا من مللنا الدائم.