الرئيسية » الآداب » تساؤل بشأن جلال زنكَابادي

تساؤل بشأن جلال زنكَابادي

مرحباً بالأديب والباحث جلال زنكَابادي
ليس لديّ الآن مقال أخصّ به شاعرنا ، إنما إشارة خاطفة إلى نزعته الصّوفيّة المشهودة ، حيث استوقفني هذا المقطع من قصيدته ( …….والعني صدّامصور):
” غير مرّة همستَ:
– (تاللهِ حبَي سيروان الفيّاض)
أوَيطرد النهرُ
سمكته العاشقة/ المعشوقة
وهل ثمّة نهر آخر
يحتضن جسدي الأصمّ ”
أرى أن الحسّ الصّوفي يتغلغل في أغلب قصائد شاعرنا، فهنا تعاتبه عاشقته المعشوقة بتساؤل ينطوي على مفارقة جليّة ؛ إذ تذكّره بأنه طالما أقسم أن حبّه نهر سيروان الفيّاض ، فهلْ يطرد سيروان سمكته العاشقة/ المعشوقة ؟! وهلْ هناك عشق آخر بديل يحتضن جسدها..؟!
إن هذا التساؤل وغيره من التساؤلات الغزيرة التي تزخر بها قصائد زنكَابادي يثير العجب في أذهاننا والتساؤل: هل ثمّة شاعر آخر مثل شاعرنا زنكَابادي تحفل قصائده بالرؤى الصّوفيّة ؟
أعتقد أن ذلك نادر جدّاً.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* مداخلة للأديب عدنان أبو أندلس في حفل تكريم اتحاد أدباء كركوك ومؤسسة الرعد للأديب ج . زنكَابادي ، في 16 أيلول 2012