الرئيسية » مقالات » مخاطر جدية تستدعي العلاج السياسي

مخاطر جدية تستدعي العلاج السياسي

ان اطالة عمر الازمة السياسية التي تعاني من امراض ومن التشتت والتفتت واحتمال اذا ظلت بهذا المستوى من التخندق ,ان تدخل في دائرة الخطر والعواقب الوخيمة تهدد مستقبل العملية السياسية الهشة وبالتالي تنعكس سلبا على الاوضاع الحياتية بما فيها زيادة العنف الدموي الذي ترتكبه عصابات الارهاب والجريمة , التي تلحق افدح الاضرار في البنية التحتية العراقية , وكذلك استمرار عمليات النهب والسلب والسحت الحرام بشكل منظم , وتكاثر الغيوم الملبدة بالسموم الصفراء ودفع التناحر والتأزم السياسي الى خطوات الى الامام وعندها من الصعب جدا السيطرة عليها , وتزيد الوضع اكثر تعقيدا , وفي ظل انقطاع الصلة مع غالبية افراد الشعب التي وصلت الى انعدام الثقة . لذا يتطلب التفكير الجدي والمدروس بشكل عقلاني من اطراف العملية السياسية وعليها تقرر بالتوجه دون تأخير نحو تبريد المناطق الساخنة وتفهم عمق الازمة وتبعياتها ونتائجها وحساب البعد والخارجي وتأثيراته عليها . لذا لابد من العمل الذي يؤدي الى الدخول في بوابات المعالجة قبل ان تحترق العملية السياسية وتكون مسؤولية الجميع دون استثناء , وهذا يتطلب من اطراف النزاع تغيير اسلوب نهجها السياسي , وعدم اللعب بالوقت الضائع , لان مجالات المناورة وتبديد او تطويل الوقت قد انتهى ولم يبق سوى استغلال مساعي وجهود الرئيس واستثمار مبادرته السياسية , التي تصب في تقريب وجهات النظر والعمل على نزع فتيل الازمة بايجاد ارضية مناسبة في تهدئة المناخ السياسي الذي يسهم في تقريب الاطراف السياسية صوب المؤتمر العام او الاجتماع العام تحت رعاية رئيس الجمهورية باعتباره راعي الدستور , واستثمار كل فرصة ايجابية او كل موقف يصب لصالح الهدف العام . وتعزيز مناخ الحوار بهدف دفع الامور الملائمة خطوات الى الامام نحو تعميق الحوار الشامل بالمكاشفة الصريحة والصادقة التي تهدف تحقيق طموحات الشعب بعيدا عن المصالح الضيقة والمنافع الذاتية , وهذه مهمة ومسؤولية الجميع دون استثناء , ان من حق كل طرف سياسي ان يطرح ما يراه مناسبا ويعزز وشائج الحوار البناء , لكن من الضروري والمفيد جدا , قبل التوجه لدخول خيمة الرئيس ان تنزع اوتخلع كل الاطراف ثوب الطائفية والحزبية الضيقة وارتدى ثوب الوطنية او الهوية العراقية , والتعامل الجدي مع معطيات الظرف الراهن والاخطار المحيطة بالبلد , والعمل بنية صافية وصادقة يدفعها عوامل الحرص والمسؤولية على مقدرات البلاد , وبالعزيمة والارادة الوطنية في العزم على حلحلة الازمة والدخول في مرحلة الانفراج المطلوب , بالتواضع والمرونة السياسية في تقديم التنازلات المتبادلة وخفض سقف المطالبات والشروط , والاستعداد لمناقشة برنامج سياسي واصلاحي يقود الى اصلاح العملية السياسية من الاخطاء والعيوب والنواقص , وتدعيم خطط البناء والاعمار , ورسم افاق المستقبل بتعميق المسيرة السياسية والاخذ بها نحو المسار الديموقراطي الذي ينزع فتيل الازمة ويطفئ نيرانها ويقودها الى بر الامان , لان عدم الاستقرار بكل جوانبه جلب المصاعب والعراقيل وساهم في التمزق السياسي واستفحال كل الامور الى الاسوأ .. ان في الامكان وفي مقدور الارادة السياسية ان تنتصر وتسحب البساط من اقدام اعداء الشعب الذين يتطلعون الى يوم الخراب الكبير حتى يبدأ دورهم الجهنمي