الرئيسية » مقالات » كل ثلاثاء: خبر وتعقيب 9/10/2012

كل ثلاثاء: خبر وتعقيب 9/10/2012

• الاقرباء أولى ب( المناصب)!
في بغداد، حذر بعضهم، من قيام وزراء بتعيين مفتشين عامين من أقاربهم والمحسوبين عليهم من قليلي الخبرة. التحذير جاء في وقت متأخر، فالمناصب منذ اعوام تكاد تكون حكرا على اقرباء المسؤولين.
• قم للمعلم ووسعه (الأهانة) كاد المعلم ان يكون (منبوذا)!.
إحتج العشرات من افراد االاسرة التعليمية في تلعفر على قيام افراد من الفرقة العسكرية الثالثة باهانتهم في نقطة للسيطرة والتفتيش، وقالوا: انهم يهينونهم، واحيانا يوقفونهم ساعات ثم يأذنون لهم بالأنصراف. مضى الزمان الذي كان فيه المعلم:
(قم للمعلم وفه التبجيلا… كاد المعلم ان يكون رسولا).
• من مصدر للخبرة الى مستورد لها.
قبل أسابيع، قال النائب عدنان المياحي: ان العراق أصبح خبيراً في مجال مكافحة الأرهاب، وان تجربته في هذا المجال، تدرس في بعض من البلدان، من دون ان يذكرها. إلا أن المالكي قبيل سفره بيوم الى روسيا، بحث امكانية توظيف الخبرة الروسية في مكافحة الارهاب في العراق وشراء اجهزة متطورة لمكافحته!!
• تخويف الحكومة العراقية بالحيوانات المفترسة!
اتهمت وزارة البيئة العراقية، حكومة كردستان بالسماح بأدخال حيوانات مفترسة الى البلاد، بطرق غير قانونية ما جعل الاوساط الكردية تستقبل الاتهام بتهكم، فيما سارعت سلطات كردستان ونفت الاتهام.
• الحدود العراقية – الايرانية.
لما التقى وزير الدفاع العراقي نظيره الايراني، قال له: ان الحدود بين البلدين كانت اهدأ طوال اعوام الفوضى والتوتر الأمني، وكأن العراق الان، هاديء ينعم بالأمن والاستقرار، ناسياً الاحد الدامي وفضيحة سجن تكريت.. الخ
• وفضلنا (الاردن) على دول ب( النفط).
قال وزير الطاقة الاردنية: (ان اتفاقا قد تم مع العراق على زيادة كميات النفط الموردة من 10000 برميل يوميا الى 15000 برميل يومياً وبأسعار تفضيلية وبخصم 18 دولارا للبرميل الواحد) نافيا( وجود أسعار تفضيلية للنفط المستورد من مصادر اخرى) ! الامر الذي اثار السخط لدى العديد من العراقيين الذين اشاروا الى دور الاردن في اسناد النظام السابق ضد الشعب العراقي فأيوائه لمنشقين عراقيين.. ا لخ!
• منبوذ طهران، محبوب بغداد!
تزامنا مع اندلاع التظاهرات ضد قادة ايران في طهران، على خلفية تذهور قيمة العملة الايرانية، طالعتنا اخبار بغداد ومدن الجنوب العراقي بنشر صور اولئك القادة في بغداد وغيرها من المدن الشيعية العراقية ، نعم المكروه في طهران اصبخ محبوبا في بغداد!
• ( العراق المسيحي) السابق!
بعد حرمان المسيحيين من مقعد في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، ولتهدئة خواطرهم كثر الحديث عنهم على أنهم من سكان العراق الاصلاء وان العراق كان موطنا للمسيحيين.. الخ والذي يذكرنا بمصطلح (الاتحاد السوفيتي السابق)!
• دور الكرد.
قال الرئيس طالباني في اجتماع له مع تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في بغداد ( ان دور الكرد في هذه المرحلة هو التنسيق لتقريب وجهات نظر الاطراف العراقية المختلفة).. لقد كان دور الكرد في المراحل السابقة للغرض نفسه، ولكن من غير ان يكتب له النجاح ولن يكتب له النجاح.
• مم تخاف الاقليات في العراق؟.
اعلن ممثلون عن الاقليات العراقية في اجتماع لهم عقد في السليمانية عن عدم ارتياحهم من : 1- تأثير الشريعة الاسلامية على القرارات والقوانين 2- إنتشار التطرف الديني خاصة في جنوب العراق بتوجهه نحو مجتمع ديني مغلق يثير المخاوف 3- تغيير القوانين 4- عدم تطبيق التشريعات التي وردت في الدستور بالشكل الصحيح 5- الاستهداف المستمر للأقليات، وما تركته الهجرة من اثار سلبية على حياتهم.. الخ.
• الحرباء.
تطالعنا فضائية عراقية في مرحلة تجريب بهتافات نشازة لجوقة قديمة جديدة تتلون بلون المحيط، ولها حضور في كل زمان ومكان، لتهتف:( اخوان سنة وشيعة.. هذا الوطن ما نبيعه) ففي الامس كانت ضد الشيعة واليوم ضد السنة.. و( بالروح بالدم نفديك ياعراق) الهتاف نفسه كانت تردده لصدام سابقا، ويوم زحفت جيوش التحالف، ولت الادبار وتخلت عن صدام و( العن أبو اسرائيل لأبوأمريكا) وهي اول من استقبلت الامريكان إبان غز والعراق..
Al_botani2008@yahoo.com