الرئيسية » مقالات » وباء (سايبا) يهدد حياة العراقيين

وباء (سايبا) يهدد حياة العراقيين

جرثومة الشوارع العراقية “سايبا” ، السيارة الإيرانية التي غزت أسواق السيارات في العراق ، لغاية في نفس يعقوب ، .. لا أحد يعلم لماذا تم التركيز على تلك السيارات وهي تغزوا اسواقنا بشكل مخيف ..فعلى الرغم من أنها دون مستوى المتانة والكفاءة إلا إن الكثير من العوائل العراقية فضلتها لأبناءها “الزعاطيط” بدلاً من أن يؤجر أبنهم “عربانة” من خانات الشورجة ليقضي بها يومه البائس أو أن يحمل المكنسة ويجول في شوارع بغداد .

لقد تحولت تلك السيارة “الجرثومة ” الى مرض فتاك ينهش شوارعنا ، التي بدأت الحياة تدب بها في حملة لتنظيم الشوارع والتبليط فأصبح الطريق مفتوحاً أمام تلك الزمرة البائسة من الشباب الذين يصولون ويجولون في الأزقة والمحلات وبأقصى سرعة ويستعرضون سرعتهم أمام مدارس البنات ، سيارات بأرقام أو بلا أرقام .. لم تعد مصدر رزق كما كان لقد اصلحت اليوم مصدراً للقتل ومدعاة للبؤس .. وانت تسير في الشارع ، على هدى الله الشارع ، لا تعلم من اين تخرج لك تلك السيارة “السايبة” وبأقصى سرعة لتخالف كل توقعاتك وتولد لديك ارتباكاً كبيراً حتى لتضنها انها قد خرجت من تحت سيارتك أنت!

لا أعتقد بأن الحفاظ على النظام في الشارع على مستوى عال من الصعوبة ، فالسيطرة على مجموعة سيارات صغير والتي “تتكاثر بالأنشطار” أمراً سهلاً إذا وضعنا نظاماً دقيقاً للمحاسبة .. لجان ، ودوريات ، ونقاط سيطرة وتحكم ، وتحديد عمر السائق وفحص العجلة بصورة دورية من الأمور المهمة على طريق السيطرة على هذا الوباء الفتاك .. وإلا فستتحول تلك الحالة الى جريمة تصنف ضمن جرائم 4 أرهاب .. لأنها تزهق ارواحاً أكثر منه حتى .

زاهر الزبيدي