الرئيسية » مقالات » كلمات-422- لماذا نكبة تكريت برقبة المالكي؟!

كلمات-422- لماذا نكبة تكريت برقبة المالكي؟!

في الواقع العراق كله نكبات تسع سنوات منذ التغيير 2003 حتى اليوم على تسع ميزانيات تقدر بأكثر من 800 مليار دولار، نهبتها أحزاب الإسلام السياسي والفاشية الكردية المتحالفة معها على السلطة والمال والنفوذ، تدخل اقليمي ودولي بلد مفتوح الابواب للارهاب والاجندات السياسية والغذاء الفاسد والمخابرات بأنواعها وغياب الاستراتيجيات الكبرى مثل الامن القومي أو الاقتصادي وغيرها، ومن نكبة إلى أخرى لاتتخللها سن قوانين مهمة مثل النفط والغاز والاحزاب والانتخابات والبنى التحتية وغيرها، حتى نقول شدة وتزول ومسيرة العراق الجديد ماضية برغم كل العثرات، لكن خلاف الكتل السياسية واختلافها ومزايداتها فتحت المجال واسعا ليد الارهاب والفساد الحصانان اللذان يجران عربة العراق إلى هاوية سحيقة!

47 ارهابيا من القاعدة محكومين بالاعدام من أصل 102 هربوا ليلة الخميس (27 أيلول 2012) من سجن التسفيرات بتكريت، وهربا من المسؤولية ايضا طلع علينا البطة العرجاء وزير العدل محملا (قيادة عمليات صلاح الدين مسؤولية عدم تنفيذ حكم الإعدام بحق 37 مدانا، صادقت عليهم رئاسة الجمهورية من أصل 40 تم إعدام ثلاثة منهم فقط) ، و لجنة الدفاع النيابية حملت الجهات الامنية المتواطئة مع الارهاب، ومستشار المالكي حمل مدير شرطة تكريت المسؤولية وطالب بسجنه وكل مسؤول يحمل الطرف الاخر نتائج الفشل والنكبة!، من جهة ثانية فمعنى ذلك أن الحكومة تقرر والاجهزة المختصة لاتنفذ حكم الاعدام بالمجرمين القتلة، بما يشير استمرار سوء الادارة والتخطيط والانقسام الحاد والخلافات في المشهد السياسي، والنتيجة ضعف العراق وهوانه حتى أمام ثلة من المجرمين تحالفت معها قيادات أمنية!

شهد السجن الذي يضم 335 نزيلا في سنة 2011 عددا من الاضطرابات وحرق احد الاقسام ومحاولة هروب جماعية خلال نفق حفره المحكومون وتم احباطهم، وأعمال شغب على خلفية نقل 13 محكوما منهم إلى سجون بغداد وغيرها، كل ذلك يجري والحكومة وقفت عاجزة أمام هؤلاء المجرمين، ولم يأمررئيس الوزراء نوري المالكي حينذاك بتشكيل لجنة لدراسة سجن الارهابيين في سجن خاص ببغداد حماية لأرواح العراقيين؟، وهو المسؤول الامني الاول في البلا لكن وبحركة مخجلة ولغرض ذر الرماد في عيون العراقيين يترأس لجنة تقصي الحقائق بعد خراب البصرة أي بعد هروب المجرمين!

السؤال هو كيف ولماذا سمحت الحكومة بسجن الارهابيين في سجن التسفيرات بتكريت معقل البعث والقاعدة؟!، لماذا يسجن هؤلاء في محافظات تعتبر حواضن للارهاب فيما يمكن عدم المرور بمثل هذه الفضيحة ورقبة الحكومة ضعيفة بسجنهم في بغداد عبر تأمين حراسة مشددة، دليل جديد على أن العراق بلد فوضى وحكومته ضعيفة، لسانها طويل في الاعلام لكن أرض الواقع المخزي تكذب بالصورة والصوت كل ادعاءاتها! فمنذ تشكيل الحكومة سنة 2010 حتى اليوم وهي بلاوزراء أمنيين فكلها حازها نوري المالكي وأصبح من حيث يدري او لايدري مسؤولا عن كل الخروقات الامنية وإزهاق أرواح الآلاف من العراقيين الابرياء!

إنها عملية كبيرة ومنظمة تمت بتواطىء القيادات الامنية وأهالي السجناء الذين سمح لهم بتهريب الاسلحة، إن هرب 47 ارهابيا يعني مقتل مالايقل عن 4700 في الفترة القادمة وأرجو أن لايكون ذلك، لان كل واحد من الارهابيين سيقتل مئة عراقي ممنيا نفسه بعشاء مع الحوريات أو غداء مع النبي وموعده الجنة فيعمل قدر مستطاعه على قتل اكبر عدد ممكن من الابرياء، والمسئول عن هذه النكبة وماقبلها ومابعدها هو نوري المالكي وزير الدفاع ووزير الداخلية وخيمة الفاسدين واللاعب الاول بمصير العراقيين والعراق!
29/9/2012
tarikharbi2@gmail.com