الرئيسية » مقالات » الدفاع عن الحقيقة واجب الجميع

الدفاع عن الحقيقة واجب الجميع

لست بمحفل الدفاع عن النائب حسن السنيد انما أدافع عن الحقيقة واقول الحق للتاريخ ولضميري. أقول لكل من يريد أن يسيء لشخص ما في السلطة, أو أن يتحدث عن نائب أو مسؤول في الدولة العراقية الماضية الى الخراب مع الاسف, ان يكون موضوعيا, وان يبحث عن الحقيقة , ويفضح الشخص نفسه دون التشهير بأهله وذويه الأبرياء.. ” فلا تزر وازرة وزر اخرى” . وكما علمتنا المباديء العامة وبديهيات القانون فإن العقوبة شخصية ولاتنسحب على اقرباء المذنب ان كان مذنبا او متهما..
الذي دفعني لقول هذا هو انني ولعدة مرات, منذ أن اصبح أخي حسن السنيد نائبا صرت هدفا ً لكل من يريد الاساءة له, فهناك من ينسب لي أفعالا كاذبة مائة بالمائة, وهناك من يشوه صورتي كما يشوه صورته, وهناك من يعتبر تاريخي النضالي في الحزب الشيوعي مثلبة علي وماهي بمثلبة انما هو فكر حر انساني اتبعه ملايين البشر وحلموا بعالم أفضل للانسان وكنت واحدة منهم , تحملت في سبيل الموقف الوطني والمباديء الكثير, وتعذبت, وتغربت, وفقدت الكثير, ورغم انني منذ سنين وانا مستقلة لكنني لست نادمة على ماكنت عليه, انما تعمّقت بذلك الفكر انسانيتي أكثر وتعلمت منه ما قد لا اتعلمه بدونه..
قبل أيام قرأت في الفيسبوك مقالا نشره أحد الأخوة يقول أن حسن السنيد كان بعثيا وكان يرتشي وبسبب الرشوة غادر العراق, ومع احترامي للكاتب اقول ان هذا افتراء على الحقيقة, وبالرغم من خلافي الايديولوجي مع أخي حسن السنيد لكنه لم يكن في حياته بعثيا ولا للحظة واحدة , وكان منذ عمره 16 عاما يناضل في صفوف حزب الدعوة معارضا للبعث, وكم تعذب ودخل السجن في سبيل ذلك, وخرج من العراق عام 80 بعدما أرادوا اعدامه وقد اعدموا كل اصحابه ورفاقه المناضلين في حزب الدعوة من المدينة مثل الشهيد عادل حمودة وهو صهرنا, والشهيد شيخ يوسف والشهيد صدوق يوسف, والشهيد طالب محسن وغيرهم الكثير.. وقد سجن حسن وعذب وهرب بمساعدة اخرين الى ايران عام 80 ولم يبق في الحرب ولم يرتش وهذا كله عار من الصحة .. وانا اقول هذا لانه حقيقة, ولا بد من ان يعرف الجميع انني لم آخذ بحياتي من أخي حسن السنيد فلسا واحدا, ولا حتى هدية بسنت واحد, وأنا زاهدة بالمال والسلطة طوال حياتي.. والاخوّة التي تربطنا لا تتعدى الاطمنان على بعض بعد انقطاع مايقارب ثلاثين عاما ولقاء حميمي صار مفاجئاً بالكويت في مهرجان البابطين حيث التقيته وبكينا مستذكرين طفولتنا وأبكينا من كان حولنا.. وقد تكون السلطة أفسدت حسن السنيد وهذا مالا أدريه ولست مطلعة على تفاصيله, وقد يبالغ في الكلام, وقد يدعي, ولكني أدافع عن تاريخه الناصع كحقيقة فهو ليس بعثيا ولا مرتشيا.. ثم ماذنبي انا كي أكون موضعا للتشهير؟ وهل ان الأخوّة يختارها الانسان فيختار أخوته كلهم من اتجاه واحد؟..
أخيرا, أتمنى على من يريد الدفاع عن حقوق الناس ضد سلطة فاسدة أن يتوخى الحقيقة وأن يرتقي بأساليب دفاعه وأن لا يسير على ذات النهج والوسائل التي سارت عليها أحزاب وشخصيات أثبت التاريخ فشلها وزيفها ..وان لاينشر لمجرد التشهير بمن يعارض نهجهم, فالحقيقة غاية من يريد البناء وماعداها هدمٌ وخراب..

19-9-2012