الرئيسية » شؤون كوردستانية » أوجــــــــاع كــــــــردي

أوجــــــــاع كــــــــردي

(في عام 1998 قامت القوات التركية الغازية والبالغ تعدادها 40 ألفا بالهجوم على شمالي العراق، وقد استثارني ذلك الهجوم على الشعب الكردي الأعزل الذي يطالب بحريته المسلوبة، فتناولت قلمي وكتبت هذه الكلمات النثرية:).
على ضفافِ أنهارِ المنافي
جلسنا….
تذكرناكِ يا كردستان فبكينا…
وحلفنا:
“شُلتْ أيادينا إذا نسيناكِ”.
***
آه يا كردستانُ السليبةُ،،،
كمْ أنا حزينٌ في بلادِ الشتاتْ؟
لأنَّ لكلِ الشعوبِ:
جوازاتُ سفرٍ، وشهاداتُ نفوسٍ،
ورايات؟
وأناشيدٌ،
يرددُها التلاميذُ في الساحات؟
“حتى الثعالبُ لها أوكارها،
ولليمامةِ عشها،
ولكلِ شعبٍ وطنٌ،
إلا الكردي فليسَ عندهُ
سوى قبرهِ”؟!
** **
آه يا كردستان،،،،،،
أبناؤك المستعبدين في أحضانك،
والمشردينَ في شوارع الغربة،
والمبعثرين على أرصفة الشتات؟
يسألونك:
كيفَ استعبدكِ الأوغادُ والسُراقُ؟
كيفَ مزقوا أوصالكِ؟
كيف شوهوا وجهك الجميلِ؟
كيف سرقوا مياهَ أنهاركِ،
ونفــــطكِ،
وحتى أصواف خرافك؟
*** ***
ورغمَ كلِ الآلام والآهات،،،
فالمستقبلُ يا كردستان آتْ….
ورايتكِ ستخفقُ
على قمةِ جبل آراراتْ!
*** ***
أما إذا غيبني الردى
ولم أرَ فيكِ يا كردستان ذلكَ الوطنُ؟
وضاعَ الحلمُ والأملُ،
فاعلموا أنَّ روحي لن تسعدُ هناك…؟
******************
وسأبقى أصرخُ:
في يوم الحساب والعقاب
وحتى على طريق الصراط
وفي فردوسِ الله،
أو في جحيمهِ:
آه يا وطنُ الأوطان…
آآآآآآآه ه ه ه يا كردستان؟؟

د. محمد الصويركي الكردي
عمان- الأردن