الرئيسية » شؤون كوردستانية » تحية إلى الكتلة الكردية التي انسحبت من مؤتمر المعارضة السورية

تحية إلى الكتلة الكردية التي انسحبت من مؤتمر المعارضة السورية

ليس غريباً أبداً هذا الموقف الإقصائي للمكون الكردي والشعب الكردي والقضية الكردية من قبل المعارضة السورية التي لازالت تعيش الماضي الغابر وتتصرف بنفس العقلية التجاهلية والإنكارية لشعوب أخرى عاشت على أرضها التاريخية ولازالت كالشعب الكردي العريق وأقباط مصر وبربر وأمازيغ الشمال الإفريقي وغيرهم من الشعوب ، ولازال هؤلاء يعيشون زمان رائد القومية العربية وخلفاءه وتلامذته الذين حاولوا إبادة شعوبهم ليتصدروا الكرسي ويتشبثوا به بالأظافر والأسنان وكل الوسائل ، لكنهم ( تخوزقوا ) كالقذافي الذي كان يذكّر رائد القومية العربية الأول بشبابه ، والذي فرّخ تلك الكيانات التي تأسست على انقلابات عسكرية لازلنا نعاني من آثارها وتداعياتها .

للذكرى فقط ودون التوغل في أعماق التاريخ ولكي لا نتوه في أنفاقه وسراديبه ودهاليزة أعيد للذاكرة تلك الحادثة التي جرت في المدينة المنورة والرسول الكريم لم يدفن بعد ، عندما ابعد المتنفذون سيد مكة في ذلك الوقت الصحابي سعد بن عبادة والذي أعتبره من أوائل المعارضين في ذلك الوقت ، أبعدوه دون مراعاة لسنه وخدماته كأنصاري استقبل المهاجرين في مدينته خير استقبال ، ولم يكتفوا بذلك بل هجّروه ثم قتلوه ونسبوا ذلك للجن !!!

للأسف لازالت هذه المعارضات تعيش تلك العقلية وتتصرف وكأنها الآمر الناهي وغيرها لا شيء بل مهمل يعيش على أرضه كالغريب ، ويرضى بالهبات والمنح والمكرمات من لدن هؤلاء الكرماء ، كما تحضرني حادثة القبطي وهو يهان ويضرب لمجرد أنه سبق ابن الأكرمين ، والبربر والأمازيغ المهمشين في الشمال الإفريقي وبطلهم طارق ابن زياد يحرق سفنه لكي ينتصر مع تحفظي على تلك ( الفتوحات ) .

لا نستغرب هذا الموقف الإقصائي من هذه المعارضة التي هذه هي خلفيتها ، وتلك هي مرجعيتها ، ولا نستجديها ونستعطفها فنحن شعب عريق نعيش على أرضنا التاريخية في منطقة جغرافية لا تتجزأ ، وهي امتداد لكردستان المقسمة بين تركيا وسوريا وإيران ، ولن نتخلى عن حقوقنا القومية المشروعة كشعب يعيش على أرضه التاريخية ، ومن حقنا أن نستخدم كل الوسائل لتحقيق هذا الهدف الذي ناضلنا من أجله عقوداً من السنين .

مرة أخرى أحيي أعضاء الكتلة الكردية على هذا الموقف الشجاع ، وكلي ثقة وأمل ان يحافظوا على وحدة الصف الكردي ووحدة الموقف السياسي الكردي ، ولن يضيع حق وراءه مطالب .

4/7/2011