الرئيسية » مقالات » ثالث نخلة عراقية تُزرع في لندن

ثالث نخلة عراقية تُزرع في لندن




بعيدا عن السياسة وهمومها ومماحكاتها وقريبا من العراق وروحه تجمع أصدقاء الكلمة وعاشقي الإبداع في حلم انتظروه طويلا ، فعلى ضفاف الاغتراب وفي عاصمة الثقافات المتعددة كانت أبواب البيت العراقي مشرعة لتستقبل مبدعيه ليغرسوا النخلة العراقية الثالثة في العاصمة البريطانية لندن وليعلنوا افتتاح المركز الثقافي العراقي في يوم السبت الثالث و العشرين من يونيو الحالي، وهو المركز الثقافي الثالث بعد مركزي واشنطن واستوكهولم وبحضور السيد رعد علاوي مدير عام الدائرة المالية والادارية والاستاذ عقيل المندلاوي مدير عام دائرة العلاقات الثقافية في الوزارة الذي اكد على اهمية مثل هذه المراكز قائلاً – إن الهدف من إنشاء المراكز الثقافية هي لغرض الترويج ودعم وتنظيم النشاطات الخاصة بالثقافة العراقية.
كان اللقاء حميمياً تقافزت فيه القلوب لتصافح بعضها بعضا قبل ان تمتد الأيدي وتتشابك الأكف. وجوهٌ مبدعه مفعمة بحب الوطن حملت الثقافة العراقية هما وقلقا إنسانيا، فنانون وكتاب وإعلاميون و رموز ثقافية حضرت الحفل, وأخرى أعتذرت لعدم الحضور.
عبر عن خلجاتها مثقف عراقي كبير هو الدكتور صلاح نيازي الذي اكد في كلمته ان المثقف هو من يصنع الحياة ويزينها وأنه لا يمثله أحد بل هو من يمثل نفسه، مشددا على ان يكون هذا المركز نافذة العراق التي يطل من خلالها على العالم ويطل العالم عليه ليكون معلماً من معالم لندن كما كان قبل يدنسه نظام وحيد القرن ، ولم تخفي الفنانة العراقية الكبيرة السيدة فوزية الشندي فرحتها بهذا الحدث التاريخي المهم في حياة الثقافة العراقية حينما قالت أني ارى وطني بهذا التجمع العراقي من خلال وجوهكم ومن خلال هذا الصرح الحضاري للعراق، فقدمت نصاً رائعاً من ملحمة كلكامش الذي كان حاضرا ايضاً على لسان الشاعرة الانكليزية السيدة آنَّا كوبر التي أمتعت الحضور بقصائدها الرائعة، فيما تراقص اسم العراق على لسان الشاعر الانكليزي العاشق للسياب السيد ستفين واطس، ولم تغب الموسيقى العراقية عن الحفل حيث نقلنا الفنان العراقي المبدع احمد مختار من خلال مقطوعات تراثية عراقية الى أحضان الوطن ، فقد تنوعت وتوزعت معزوفاته بتنوع الوطن وأطيافه,
فيما حضر حفل الافتتاح نخبة من رموز الثقافة العراقية امثال الشاعرعدنان الصائغ، ,فوزي كريم , صادق طعمة ورشيد الخيون وكريم عبد سلام سرحان وعبد الامير الخطيب عبد الرحمن جميل والدكتور حازم السامرائي و يوسف الناصر والسيدة سميرة المانع والإعلامية سميرة التميمي وقيس والي و ورود الموسوي و علاء الخطيب والسيد كلارك السفير البريطاني الأسبق في العراق ورئيس جمعية الصداقة العراقية البريطانية والمعماري العراقي الدكتور رفعت الجادرجي وعميد الصحافة العراقية الاستاذ فائق بطي وغيرهم الكثير, وعبروا عن تفاؤلهم بهذه الخيمة التي تضم المثقفين العراقيين على إختلاف مشاربهم وإنتماءاتهم ، فيما قامت وسائل الاعلام والفضائيات العراقية بتغطية الحدث.ومثل السفارة العراقية في لندن الأستاذ حيدر الشمرتي الوزير المفوض في سفارة جمهورية العراق والأستاذ حسنين القنصل العراقي في لندن ٠

وأ خْتُتم الحفل بكلمة باللغة الانكليزية لمدير المركز الثقافي العراقي في لندن الدكتور عبد الرحمن ذياب عن دور المركز واهميته وفي نهاية كلمته وجه الشكر للحاضرين جميعاً وتمنى ان يكون المركز هو بيت العراقيين جميعاً .

علاء الخطيب / لندن