الرئيسية » مقالات » ونحن أيضاً لدينا كرنفالات ؟

ونحن أيضاً لدينا كرنفالات ؟

يشهد العالم كل عام العديد من الكرنفالات والأحتفالات الموسعة والتي أصبحت السمة المميزة لتلك الأمم والبلدان والتي تحاول حكوماتها ، وبصورة مستمرة ، البحث عن ما هو أكثر متعة لشعوبها وجذباً للسياحة لبلدانهم عبر تأسيسهم لسياسة سياحية قوية تدرّ المليارات من الدولارات محدثة فارقاً كبيراً كل عام بتطور تلك الكرنفالات التي لاتقدم إلا السعادة البالغة لشعوبهم التي أمتهنتها .
ومن أشهر كرنفالات العالم .. كرنفال ريدوجانيرو في البرازيل والذي يعتبر أشهرها على الأطلاق على مستوى العالم حيث يحضره مليون مشاهد سنوياً وكرنفال سافرينا التأريخي والذي يوضح أهم معالم المجر التأريخية ومهرجانات ملبورن في استراليا وكرنفال الشتاء في كيبيك في كندا وإحتفالات الحلوى في كرنفال يقام وسط أثنا ومهرجان البندقية وكرنفال الراين في المانيا وكرنفال لندن المذهل وهو إحتفال سنوي لثقافة الكاريبي ، ومن الجدير بالذكر أن هناك خمسة كرنفالات بالعالم تدرجها منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة (يونسكو) ضمن تراث الإنسانية هي: أورورو في بوليفيا، وبارانكيا في كولومبيا، وبينش في بلجيكا، وماكيشي في زامبيا، ودرامتسي في بوتان .
ونحن في العراق لدينا كرنفالات كبيرة أيضاً لكنها لا تدر المال علينا و عوظاً عن ذلك تدّر علينا بالبؤس والنكد الدائم وليس بأخرها كرنفال كبير يسمى “سحب الثقة” وهو كرنفال كبير انشغلت به وسائل الأعلام المرئية والمقروءة لفترة طويلة وأخذ منا أخذ . وسيأتي بعده كرنفال “الأستجواب” وقبلهم كان كرنفال “جمع التواقيع” وقبلهم كانت لدينا مهرجانات مختلفة يتم بها قتلنا يومياً تقوم بها القاعدة وتسكب فيها الكثير من دماء ابناء شعبنا البريء ولا ننسى ” كرنفال الطائفية” سيء الصيت الذي ترامت فيه اجساد ابناء شعبنا من كل الطوائف على ارصفة الطرقات والمزابل وفيه كان مهرجان ” القتل على الهوية” ، وكرنفالات “الفساد الأسود” وهو مستمرة وغير قادرين على التخلص من وكأن جلودنا قد وصمت به ، وكرنفال “مواكب المسؤولين” التي تمخر عباب المدينة محدثة الجلبة والفوضى .. وكرنفال “الشتاء الطيني” في مدننا الفقيرة وانت تغرق في الوحل ، ولم لا وهناك في العالم لا يجدون الوحل ليتصارعوا فيه .. وهناك كرنفال سيقام 300 مرة هذا العام وهو كرنفال “الغبار والأتربة” حيث تنعدم الرؤيا في بعض الأحياء وتغص المستشفيات بمرضى الرئتين وقد يصبح هذا الكرنفال دائمياً .. وكرنفال ” النفايات وأكياس النايلون الملونة” وهو مشهور لدينا أيضاً وكرنفال ” الظلام الحار” حيث تطفيء الكهرباء في الوطن حفاظاً على بيئة الأرض وليس في يوم الأرض بل في كل ايامها .
إذا نحن أيضاً لدينا كرنفالات أكثر من الآخرين ، وعلى الرغم مما لدينا من تراث ضخم يفوق ما لدى استراليا والمجر والبرازيل وفينيسا واليونان وكندا .. إلا أني أعترف باننا نتفوق فقط على كرنفال ريدو جانيرو بعدد الأقنعة التي يبلسها سياسيونا ، أو بعظهم ، وهو يخوضون في مستقبل وطننا في الحضيض .. وأخيراً أين هم من كرنفالاتنا !!

زاهر الزبيدي