الرئيسية » مقالات » إعلان عن حركة إنقاذ الجنوب برئاسة السلطان غالب القعيطي في لندن

إعلان عن حركة إنقاذ الجنوب برئاسة السلطان غالب القعيطي في لندن

لندن : أعلن عن حركة (إنقاذ) الجنوب برئاسة السلطان غالب القعيطي في العاصمة البريطانية “لندن ” و”تنفرد صحيفة يافع ” بنشر برنامج وأهداف الحركة . قالت الحركة “أن “حركة إنقاذ الجنوب العربي السلمية (إنقاذ) هي حركة وطنية شعبية تسعى للتنسيق مع فصائل ومنظمات قوى الاستقلال لتوحيد الصف الجنوبي ودون النظر إلى الانتماء السياسي والأيديولوجي أو المناطقي. كما تسعى لتنظيم العمل الجماهيري والتخطيط السليم لإنجاز قضيتنا واستعادة حقوقنا السياسية والإنسانية المتمثلة في نيل الاستقلال دون المساس بحقوق الغير.

وأوضحت ” أن الحركة تسعى للتنسيق مع فصائل ومنظمات قوى الاستقلال لتوحيد الصف الجنوبي ودون النظر إلى الانتماء السياسي والأيديولوجي أو المناطقي. كما تسعى لتنظيم العمل الجماهيري والتخطيط السليم لإنجاز قضيتنا واستعادة حقوقنا السياسية والإنسانية المتمثلة في نيل الاستقلال دون المساس بحقوق الغير .

نص الأهداف والبرامج :

مقدمة
حركة إنقاذ الجنوب العربي السلمية (إنقاذ) هي حركة وطنية شعبية تسعى للتنسيق مع فصائل ومنظمات قوى الاستقلال لتوحيد الصف الجنوبي ودون النظر إلى الانتماء السياسي والأيديولوجي أو المناطقي. كما تسعى لتنظيم العمل الجماهيري والتخطيط السليم لإنجاز قضيتنا واستعادة حقوقنا السياسية والإنسانية المتمثلة في نيل الاستقلال دون المساس بحقوق الغير.

كما تسعى الحركة إلى تجسيد مبدأ التسامح والتصالح و بث روح الإخاء وتوجيه كل القوى السياسية والشعبية لتحرير بلادنا من الاحتلال الذي لن يتم إلا بالاصطفاف حول قضيتنا وتوحيد كلمتنا ونسيان الماضي بما فيه من آلام وطي صفحة الصراعات الماضية ورد اعتبار جميع المتضررين من أبناء الشعب وإعطاء كل ذي حق حقه كما تعد هذه الحركة تجمعا وطنيا يستوعب أبناء الجنوب كل في مقامة المناسب وحسب مهامه.

ولقد عملت الحركة في السنوات الماضية “سريـًّا ” حين اقتضته الظروف الأمنية فكانت قياداتنا “من الشخصيات البارزة ” تعمل بالليل والنهار وأبلت بلاء حسنا منـذ أن تأسست الحركـة في 12جمادى الآخر 1429هـ الموافق 16 يونيو 2008م ولم يكن ذلك وليد اللحظة بل تجسيدا لأهدافنا التحررية منذ بداية إثبات فشل ذلك الارتباط الموصوف بوحدة اليمن بين منطقتين ودولتين عربيتين مسلمتين متجاورتين لكل منهما هويتها ومسمياتها منذ الأزل بعد نفاد الصبر وإعطاء المحتل الفرصة الكافية.

فقد كانت قياداتنا وعناصرنا تعمل مع الفصائل الأخرى ملتحمين مع الجماهير وكانوا المحركون والمحرضون للاندفاع صوب التحرير والاستقلال وسعت حركتنا على إحياء الروح النضالية لدى شعبنا المرابط.

ومع متغيرات الأحداث على الساحة أصبح حراكنا السلمي يحتاج إلى نقلة نوعية بتطوير أدواته ووسائله أمام عدو متعدد الوسائل ولا يتردد في استخدام وسائل القمع ضد شعبنا ويحظى بدعم دول ذات مصالح تغامر بمصير شعبنا من أجل مصالحها فقد رأى قادتنا وأبناء شعبنا المناضلون ضرورة نقل الحركة من السرية وإعلانها للتنسيق مع قوى الاستقلال الأخرى لتكوين تكتل وطني قوي لا ينتمي إلى أي فكر يكون مظلة لكل قوى الاستقلال ونواة لتوحيد كافة المواقف حيال قضيتنا ورفع ما وصم به حراكنا المبارك بأنه يمثل جيلا وتيارا معينا من شعبنا وبالتفاف كل القوى حول القضية الرئيسية تدحض كل الادعاءات الباطلة لنظام الاحتلال سلطة ومعارضة.

وبعد مشاورات وانطلاقا مما تقتضيه مصلحة شعبنا نعلن عن حركة إنقاذ الجنوب العربي باسمها المرحلي حتى نيل الاستقلال ريثما يتم استفتاء الشعب على اسم الدولة ورموزها الرسمية التي تعتمد هوية الدولة من موروثنا الحضاري والتاريخي.

وتعتمد الحركة على العمل المشروع الذي تقره الشرائع السماوية وتقره الأعراف الإنسانية هذا ما تعتمده الحركة في نضالها ضد المستعمر الذي حصد برصاص الغدر شهداءنا ويتم أطفالنا وأسر أبطالنا فإن كل غيور لن يبقى مكتوف الأيدي وهو يسمع أنين الجرحى وبكاء أخته الثكلى، رغم حرصنا الشديد على استمرار نضالنا السلمي والعض عليه بالنواجذ لكن المحتل لا يفهم لغة السلم لإيغاله في الظلم ويظن أنه على شعبنا يحرز النصر والحسم، لاعتباره القتل بطولة والسلب فيدا وهذا جزء من ثقافتهم.

و تمتلك هذه الحركة قاعدة شعبية وتحظى بدعم من العلماء والسلاطين والقادة السياسيين والعسكريين والمفكرين والمثقفين والتجار والقبائل والشخصيات الاجتماعية المؤهلة على جميع المستويات فقاعدتها هم أبناء شعبنا المناضل ورموزها هم هامات جنوبنا الحبيب وقادته المخلصين لوطنهم وشعبهم وأمتهم والله ناصرنا فنعم المولى ونعم النصير.

اسم الحركة وشعارها

اسم الحركـة: حركة إنقاذ الجنوب العربي ( إنقاذ)
شعار الحركة: الجنوب يجمعنا وإنقاذه غايتنا
قائد الحـركة : السلطان غالب بن عوض القعيطي
مقر الحـركـة: لنـدن (وهو مقرها المؤقت)
علم الحركة





أهداف الحركة

1) توحيد الصف الجنوبي تحت راية واحدة راية التحرير والاستقلال وضمان تأسيس نظام يرفع المعاناة عن شعبنا
2) مقاومة الاحتلال بالطرق المشروعة إلى أن يتحقق هدف الاستقلال
3) إقامة دولة مدنية دستورية ديمقراطية تنبثق من تعاليم ديننا ومفاهيمنا وأعرافنا بعيدة كل البعد عن الأفكار المستوردة تكون قادرة على التأقلم مع محيطها الإقليمي لتحظى بدعمه لكسر العزلة التي فرضت على شعبنا في السابق بسبب التوجه الفكري و السياسي لبعض ساسته وقادته والتي أخرجته من التكوينة الإقليمية حتى تضرر شعبنا أمنيا واقتصاديا.

4) إحلال العدل والمساواة بين جميع فئات الشعب وفق تعاليم ديننا الحنيف.
5) توطيد العلاقة مع عمقنا الإستراتيجي المتمثل في دول الجوار، والاستفادة من تجارب الماضي الجلية في هذا الشأن.
6) المحافظة على هوية أبناء الجنوب العربي التقليدية والتاريخية وتراثهم وخصائصهم.
7) القضاء على الإرهاب والتطرف بكافة صوره.
8) رأب التصدعات التي حصلت في المجتمع بسبب الأخطاء التي حصلت في السابق وإعادة تأهيل مجتمعنا لخطط التنمية والاستثمار التي ستعود بالنفع على الوطن والمواطن أفرادا ومجتمعا لكي تتوفر سبل العيش الكريمة لشعبنا.
9) رعاية شؤون المواطنين وحماية مصالحهم وتأهيلهم لبنا الوطن والنهوض به في كل مناحي الحياة والبلوغ به إلى مصاف الدول المتقدمة والمتحضرة.
10) المحافظة على ثروات الوطن وتسخيرها لخدمة الوطن والمواطن.
11) تأسيس آليات مناسبة لمحو ما يظهر من الفساد لنكون وطنا نظيفا نموذجيا بين الأوطان.
12) السعي لترتيب مناخ سياسي مناسب للانضمام إلى الأسرة الخليجية وتحقيق مقومات البنية التحتية في جميع المجالات.


النظام الأساسي

تتكون الحركة من قائد للحركة ومجلس قيادة الحركة يتفرع منه مكتبان مكتب سياسي ومكتب تنفيذي
المادة الأولى: مجلس قيادة الحركة ومهامه:.
“مجلس قيادة الحركة” وهو أعلى مجلس قيادي في الحركة ويتكون من المؤسسين للحركة ويستوعب هذا المجلس ذوي الخبرات والمؤهلات العلمية والعملية ومن مهامه رسم سياسات الحركة ومتابعة سير عمل المكتب السياسي والمكتب التنفيذي، ويجتمع هذا المجلس كل ثلاثة أشهر في بريطانيا ( لندن) ويحق لكل عضو فيه الإدلاء برأيه عبر وسائل الاتصال الإلكترونية.
المادة الثالثة: المكتب السياسي ومهامه:
” المكتب السياسي” : يمثل الهيئة السياسية التي تنفذ سياسات الحركة وفقا للبرنامج السياسي والنظام الداخلي للحركة، ويعين القائد أعضاءه بالتشاور مع مجلس قيادة الحركة.

وهو المخول بإصدار القرارات المصيرية وتمثيل الحركة خارجيا سواء أمام الحكومات أو المنظمات والفصائل، وهو حلقة وصل بين الحركة والفصائل النضالية الأخرى، كما يشرف المكتب السياسي على المكاتب الخارجية في الدول المختلفة.

المادة الثالثة: المكتب التنفيذي ومهامه:
“المكتب التنفيذي”: هو هيئة تنظيمية يتم اختيار أعضاءه من الأوساط القيادية والسياسية والعلمية والنضالية في جميع أنحاء الوطن.

صدر في لندن
عن حركة إنقاذ الجنوب العربي (إنقاذ)
التاريخ يوم الأربعاء 30 رجب
الموافق 20 يونيو 2012م