الرئيسية » دراسات » الكورد في العصر العباسي حتى مجيء البويهيين (132-334هـ / 749-946م) 18

الكورد في العصر العباسي حتى مجيء البويهيين (132-334هـ / 749-946م) 18

-حركة اخرى للكورد في نواحي الموصل (295هـ/908م):-

ثار الكورد بنواحي الموصل وتغلبوا عليها، ولكن المصادر لا تكشف عن اسم القائم بها واسم القبيلة الثائرة، ولا يستبعد ان تكون امتداداً لثورات القبائل الهذبانية والحميدية والداسنية او كرد فعل للاجراءات التي اتخذها ابو الهيجاء بحق القبائل الكوردية الثائرة عقب فشل ثوراتهم. كان الحسين بن موسى (*) حينذاك منشغلاً بردع حركات اعراب طي، فلما تفرغ اوقع بالكورد الثائرين وظفر بهم واستباح عسكرهم ونهب اموالهم، اما قائد الحركة فافلت من يده وتحصن بالجبال، فلم يستطع الحسين فعل شيء ضده (100).

-حركة كورد اصفهان (295هـ-908م):-

شهدت نواحي اصفهان في اواخر عصر الخليفة المكتفي حركة كوردية كبيرة، حينما خرج عبد الله بن ابراهيم المسمعي من اصفهان الى قرية قريبة منها واجتمع حوله نحو عشرة الاف كوردي مظهرا الخلاف على الدولة العباسية (101).

امر المكتفي بدر الحمامي بالتوجه الى عبد الله وضم اليه جماعة من القواد وحوالي خمسة الاف جند، الا ان بدرا لم يستطع منازلة عبد الله والكورد واعادة سيطرة الدولة على المنطقة، فتوجه اليه منصور بن عبد الله وكاتبه ونبهه من عاقبة الخلاف، ثم تباحث معه واقنعه بالعدول عن ما يقوم به من الاعمال المضادة .

للسلطة، فتخلى عبد الله عن العصيان ورجع الى طاعة الدولة وسلم نفسه للخليفة المكتفي مستخلفا على اعماله باصفهان خليفة له، فعفا عنه المكتفي وخلع عليه وعلى ابنه (102) ولا يعرف ماحل بالكورد المجتمعين حوله.

والجدير بالاشارة ان انور المائي يعتبر حركتي الموصل واصفهان اللتين وقعتا في سنة (295هـ /908م) حركة واحدة للكورد في اقليم الجبال والموصل (103).

ـ عصيان كورد شهرزور وامتناعهم عن دفع الضرائب:

حدث احيانا ان يظهر رؤساء القبائل والاتحادات القبلية الكوردية في شهرزورالخلاف على الدولة العباسية ، وكان بعضه نتيجة لامتناعهم عن دفع الضرائب لها ، فكان يترتب على ذلك حصول نوع من التوتر بينهم وبين الدولة، ففي اواخر القرن الثالث الهجري/ بداية القرن الميلادي امتنعوا عن دفع الضرائب وتحصنوا بشهرزور ، فحاولت الدولة فتح شهرزور وانهاء العصيان فيها (104).

وفي سنة(307هـ/919م) نسمع عن عصيانهم ايضا ، والراجح انهم قد استمروا عليه منذ اواخر القرن الثالث الهجري ، فقلد الخليفة المقتدر بني بن نفيس شهرزور لفتحها ، الا ان بني بن نفيس فشل في مسعاه ، فطالب المقتدر بارسال قوات اخرى اليه فسير الخليفة جيشا اخر فحاصر الجيش في شهرزور ولم يتمكن من فتحها(105).

دام امتناع رؤساء القبائل الكوردية عن دفع الضرائب الى سنة(317هـ/929م) ، الى ان تمكن هارون بن غريب الخال ـ

ابن الخال المقتدر ـ من فتح شهرزور ، ويذكر الهمذاني ان هارون طالبهم بخراج عشرين سنة عصوا فيها ، فصالحوه على سبعة وثلاثين الف دينار ومئتي الف درهم (106).

ـ حركة الكورد المارانية (306هـ911م):

المارانية بطن من القبيلة الهذبانية ، وكانت تقطن في العصر العباسي بالمروج جنوبي الموصل (107) وثارت لاسباب غير معلومة لدينا، فاستعمل المقتدر على حرب الموصل ومعونتها محمد بن نصر الحاجب ، فلما وصل اليها قاتل رجال المارانية الثائرين وهزمهم واسر حوالي ثمانين رجلاً منهم وارسلهم الى بغداد، فشهروا هناك(108).

ـ حركة الكورد بشهرزور وطريق خراسان (314هـ/926م):

ثار الكورد الجلالية (*) بشهرزور وطريق خراسان سنة (314هـ/926م):

وفي السنة نفسها ثار العرب بتكريت واعمال الموصل ، وكان ابو الهيجاء عبد الله بن حمدان متولي هذه النواحي ببغداد مستخلفا ابنه ناصر الدولة عليها ، فكتب الى ابنه لجمع رجاله والانحدار جنوبا نحو تكريت، فسار ناصر الدولة الى تكريت واحضر العرب الثائرين ونكل ببعضهم وطالب الاخرين بما احدثوها من الاضطرابات في اعمال ابيه (109)، ولما تفرغ من امر العرب اجتمع بابيه بمسار نحو شهرزور واوقع بالكورد الجلالية بها ، فاجتمعت مع الجلالية قبائل اخرى ، الا ان حركتهم لم تطل فلما رأوا تصميم ناصر الدولة على قتالهم انقادوا اليه وكفوا عن الاعمال المناهضة للدولة العباسية(110).

ـ حركة اسحاق الكوردي بنواحي واسط (318هـ/ 930م):

كان اسحاق الكوردي المعروف بابي الحسين احد رؤساء الكورد في نواحي واسط والنهروان (111) ويقول صاحب الصلة انه كان خرج لقطع الطريق على عادته(112)،وهذا يدل على ان اسحاق الكوردي كان كثير التحركات في مناطق نفوذه في بدايات القرن الرابع الهجري.

ولى علي بن يلبق معونة واسط والنهروان سنة(318هـ/930م)، فلما وصل الى موضع عمله بلغ ان اسحاق الكوردي جدد تحركاته المناوئة لسلطة الدولة ومعه جماعة من الكورد ، فحاول علي معالجة الوضع بطرق سلمية ،فراسل اسحاق ولاطفه ووعده بتقديم السلطان له على جميع الاكراد،(113)

فوافق اسحاق على عرض علي بن يلبق وسلم نفسه له ، فخلع علي عليه وصرفه الى جماعته(114).

يظهر ان وجوه اهل واسط لم يشعروا بالاطمئنان والراحة ببقاء اسحاق الكوردي ولم يرتاحوا من اجراءات علي معه فاجتمعوا الى علي وابلغوه سوء نيـة اسحاق تجاه الدولة وانه ان افلت من يده انكر الدولة ذلك عليه وحرضوه على القاء القبض عليه وعلى جماعته واكدوا له (لو انفق مائة الف دينار لما تمكن ماتمكن منه فيه) (115) فلما حضر اسحاق بين يدي علي القى علي القبض عليه وعلى من كان معه من اصحابه ، ثم سار الى جماعته وقتل بعضهم واسر بعضهم الاخر ، وبعث باسحاق الكوردي واصحابه الاربعة عشر الى بغداد، فادخلوا في السجن ولم يقتل احداً منهم (116) .

الحواشي :

(*) يتفق جميع المؤرخين في ان اسم قائد الثورة جعفر ويكمن الخلاف بينهم في ضبط اسم ابيه فهو مدون لديهم بهذه الصيغ (مهرجش ، مرخوش ، مهرجيش ، بير حسن وفهرجس) ويلاحظ ان المقطع الاول من اسم مشابه الى حد كبير لدى اجمعهم (مهر ، مر ، فهر ، بير) فيرجح ان اصلها هو (مسير) اي الامير ، اما المقطع الثاني فيعتقد انه هو (حسن) فهو اكثرهم شيوعا واذا صح ذلك فيصبح اسم والد جعفر (مير حسن) ، وربما (ميرخوش) اي الامير الطيب كما عند الازدى . ينظر : تاريخ الطبري ، 9/ 118 تاريخ الموصل ، ص 430 . التنبيه والاشراف ، ص 323. الكامل ، 5/ 258 الاكراد في بهدينان ، ص 96 .

(56) الاكراد في بهدينان ، ص 96 . (57) محمد جميل روز به ياني ، فة رمان رة وايي دونبولية كان لةتة وريزو دة ورو بة ريدا ، مجلة كاروان العدد (32) مايس 1985م ، ص20. وعن تاريخ الامارة الدنبلية ينظر المجلة نفسها ص17-34.

(58)د. عز الدين مصطفى رسول : الواقعية في الادب الكوردي ، بيروت (د.ت) ، ص 29.

(59)د. بدرخان سندي : طبيعة المجتمع الكوردي في ادبه ، كركوك 1967م ، ص26.

(60)لعلها ناحية مانكيش الحالية التي تقع في منتصف الطريق بين سوارتوكه وبامرني .

(61) الكامل ، 5/ 258

(62) ابن دوحيه : النبراس في تاريخ خلفاء بني العباس ، بغداد 1946م، ص73.

(63) الازدى : تاريخ الموصل ، ص431. الكامل ، 5/258.

(64) الكامل ، 5 / 208.

(65)م. ن. ص. ابو الفضائل الحموي : التاريخ المنصوري ، ورقة 49ب . محمد امين زكي : مشاهير الكورد في الدور الاسلامي ، ص 158 .

(66)التنبيه والاشراف ، ص 323. ابن دحية : النبراس في تاريخ خلفاء بني العباس ، ص 73.

(67)الكامل ، 5/258 . محمد امين زكي : خلاصة تاريخ الكورد ، ص 130.

(68) الاخبار الطوال ، ص 402 .

(69) تاريخ الدول السريانية ، ص 153 .

(*)جاء في كتاب داسنائي مايلي : “في سنة (257هـ/ 871م) قامت ثورة كوردية امتد لهيبها من اصفهان الى جبال داسن بقيادة خالد بن طاهر وكوجو بن تيجو الداسني ، واضطرت الدولة العباسية ان ترسل ثلاثة جيوش ، كل جيش مؤلف من ستة الاف من المشاة واربعة الاف خيال لاخماد الثورة التي دامت سنة واحدة وخمسة اشهر ” . الاكراد في بهدينان ، ص96-97. ويحتمل – كما يرى انور المائي ذلك ايضاً – ان يقصد صاحب داسنائي حركة سنة (231هـ/ 846م) ، والجدير بالاشارة ان هذه الاضافات لم تكن موجودة في المصادر الاسلامية . (70) فازيليف : العرب والروم ، ص175. العريني : الدولة البيزنطية ، ص 299.

(71)تاريخ الطبرى ، 9/140. الكامل ، 5/ 275.

(72)تاريخ الطبرى ، 9/141 . الكامل 5/ 275. خالد جاسم الجنابي: تنظيمات الجيش في العصر العباسي الثاني ، بغداد 1989م ، ص152.

(73)تاريخ الطبرى ، 9/ 317.

(74)ابن دحية : النبراس في تاريخ خلفاء بني العباس ، ص 90-91.

(75)تاريخ الطبرى ، 10/40 . الكامل ، 6/ 78. مؤلف مجهول : العيون والحدائق ، ج4 ، ق2 ، ص143. سليمان الصائغ : تاريخ الموصل ، 1/ 89.

(76)تاريخ الطبرى ، 10/ 38 . الكامل 6/ 77 .

(77) تاريخ الطبرى، 10/ 38 . الكامل، 6/ 77.

(78)الاصطخرى: مسالك الممالك، ص98، 145، ابن حوقل: صورة الارض، ص236. ويضيف ابن حوقل ان زم احمد بن الليث تقع بين البحر (الخليج) وكورة اردشير خرة، ص239.

(79)ينظر الفصل الثاني، ص(57).

(80) تاريخ الطبرى، 9/ 474. الكامل، 5/ 360.

(81)تاريخ الطبري، 9/ 514. الكامل، 6/ 3.

(82)مسالك الممالك، ص145.

(83)تاريخ الطبرى، 9/ 490. الكامل، 5/ 367.

(84)تاريخ الطبرى، 9/ 514. الكامل، 6/ 3.

(85) مسالك الممالك، ص145. صورة الارض، ص240.

(86)الزز: ناحية بين اصفهان وجبال اللور وتابعة لاصفهان، وقيل انها من نواحي همذان. معجم البلدان، 3/ 140. البغدادي: مراصد الاطلاع 2/ 665.

(87)ينظر عن تفاصيل قصة تخلص ابي ليلى من سجن شفيع الخادم: تأريخ الطبرى، 10/63-64. الكامل، 6/ 90. ابن خلدون: العبر ، 3/ 349.

(88) تاريخ الطبرى، 10/ 64. الكامل، 6/ 90. رشيد ياسمي: كرد نزادى وبيوستكي، ص180-181. (89) تاريخ الطبرى، 10/ 64. الكامل، 6/ 90.

(90) تاريخ الطبرى، 10/ 98. الكامل، 6/ 107.

(91)تاريخ الطبري، 10/ 98. الكامل ، 6/ 107.

(92) تاريخ الطبرى، 10/ 98. (*) اول من دون اخبار محمد بن بلال والهذبانية هو ابن الاثير، وكان اسم والد محمد في كتابه الكامل هو (بلال)، غير ان الاسم في كتاب خلاصة تاريخ الكورد لمحمد امين زكي بدل الى (هلال)، ومنه اخذه الاخرون. (93)الكامل، 6/ 111. EncycioPedia Dritannica-voixiv p160 (94)الكامل،6/ 111 زبير بلال اسماعيل: اربيل في ادوارها ص160،131

(95) الكامل، 6/ 112.

(96) الكامل، 6/ 112. مصطفى الشعكة: سيف الدولة، ص 28.

(97) الكامل، 6/ 112. ابن خلدون: العبر، 3/ 156، احمد عبد العزيز: الهذبانيون في اذربيجان واربل والجزيرة الفراتية، ص44. (*) يذكر انور المائي ان الكوردي المقتول هو رافو بن تيجو امير سليفانا، الذي شارك مع افراد قبيلته في ثورة محمد بن بلال، ولا يعلم هل انه استقى هذه المعلومة من كتاب دامنائي ام من مصدر اخر. الكورد في ، ص98.

(98)الكامل، 6/ 112.

(99) الكامل، 6/ 112. سليمان الصائغ: تاريخ الموصل، 1/ 97. (*) في صلة تاريخ الطبرى الحر بن موسى. (100) تاريخ الطبرى، 10/ 137. عريب بن سعيد: صلة تاريخ الطبرى، ص25. الكامل، 6/ 120.

(101) تاريخ الطبرى، 10/ 137. صلة تاريخ الطبرى، ص25. الكامل، 6/ 120مؤلف مجهول: العيون والحدائق، ج4، ق1، ص302.

102ـ تاريخ الطبري ، 10/ 37 صلة تاريخ الطبري ،ص 25 الكامل ،6/ 120.

103ـ يقول انور المائي وفي سنة (296هـ) ثار جميع اكراد الجبال مع اكراد الموصل بقيادة عبد الله بن طاهر المشهور بـ “سعد قدمر” مقابل مئة وهاجموا على ثلاث جبهات على جيوش والي الموصل الحمداني فكسروها واستولى الاكراد على مدينة الموصل وحكموا فيها سنتين الاكراد في يهدينان ، ص99.

والمائي كعادته الى المصدر الذي استقى منه هذه المعلومة .

104ـ ماري بن سليمان : اخبار فطاركة المشرق من كتاب المجدل ، طبعة رومية الكبرى 1899م، ص92.

105 ـ الكامل 6/165.

106ـ تكملة تاريخ الطبري ،ص264.

107 ابن خلكان : وفيات الاعيان ، 3/ 243.

108الكامل ، 6/ 169 ، سليمان الصائغ : تاريخ الموصل ،1/ 99.

(*) كانت الجلالية من اكبر القبائل الكوردية القاطنة بشهرزور في العصر العباسي، وما تزال تحتفظ باسمها وتقطن في الوقت الحاضر في اماكن كثيرة متفرقة من كوردستان.

109ـ الكاسل ،6 /183.

110ـ م،ن ، ص تاريخ الموصل،1/ 102.

111ـ النهروان : وهي ثلاث مدن الاعلى والا وسط والاسفل ، وهي كورة واسعة بين بغداد وواسط حدها الاعلى متصلة ببغداد معجم البلدان، 5/ 324.

112ـ صلة تاريخ الطبري ،ص127.

113ـ صلة تاريخ الطبري ،ص127.

114ـ م،ن،ص128.

115ـ م،ن،ص

116ـ م،ن،ص.

AL Taakhi
الاثنين 25-06-2012