الرئيسية » مقالات » تصريحات ام افتاءات ؟

تصريحات ام افتاءات ؟

لكل شخص اسلوبه في التعبير عن رايه وبعيدا عن صحته او خطاه المهم انه يستطيع ان يوصل صوته للمتلقي وكل شخص حسب موقعه واختصاصه فمثلا الوزير لا يفتي بل يصرح وفي بعض الاحيان يصدر بيان وتكون تصريحاته ضمن اختصاصه ويحاول دائما الترابط بيت تصريحاته فيما مضى حتى لايقال هنالك تناقض .
في الاونة الاخيرة وتزامنا مع مسرحية سحب الثقة بدات تتردد كثير من الاراء لقائد التيار الصدري من على وسائل الاعلام البعض منها لقاءات والبعض الاخر بيانات والاكثر منهما هي اجابات على استفسارات اتباعه له والغرابة في تضارب هذه الاراء فيما بينها مع التقاط العبارات التي تخدم نوايا وسائل الاعلام في نشرها ، مثلا في مقابة خاصة مع قناة السومرية الفضائية، بثت يوم الثلاثاء بعد نشرة الأخبار المسائية يقول إن “زعيم القائمة العراقية أياد علاوي لو كان مدعوما من قطر والسعودية لما أصبح مصيره هكذا” سؤالنا وهو ماهو مصيره ؟ وهل شرط كل من تدعمه السعودية ينجح فقبله سعد الحريري فشل فشلا ذريعا وقبله السنيورة واخرهم علي عبد الله صالح وهاهي السعودية بكل ما اوتيت من قوة تريد تثبيت عرش حاكم البحرين ومع الاسف على الاعلام والمنظمات الدولية التي تتغاضى عن الوضع في البحرين وتؤجج النار في سوريا،وهل مصير علاوي سيء من وجهة نظر السيد مقتدى ؟ ام انه الطبيعي ؟وفي معرض اجابته على اسئلة المحاور في نفس البرنامج بخصوص المؤتمر الوطني اجاب لا يعقد المؤتمر… الوضع شائك. ولا بد للاطراف السياسية التنازل”،وقال مستهزءا “لازم الخشم العالي ينكسر”.نقول لماذا لم تتنازل الاطراف السياسية وتعقد المؤتمر الوطني وانا ضد فكرة نقل المؤتمر نقلا مباشرا لانه سيظهر ما لا يحمد عقباه
وفي خبر نشر من على وسائل الاعلام كان طبيعته هو اجابة على اسئلة احد اتباعه بخصوص مشروع سحب الثقة بانه سعودي قطري فكانت الاجابة غريبة جدا حيث انه ذكر بان هذا المشروع هو الهي ، فمن اين جاء الالهام الالهي لمسعود البرزاني وعلاوي وحيدر الملا وجنابكم ؟
وقال الصدر في رده على سؤال وجه اليه من أحد أتباعه ايضا حول إغلاق مكاتب البغدادية إن “حزب السلطة يدافع عن قناة الاتجاه لانها تابعة له ويقوم بمنع البغدادية من العمل في العراق وهي تقول الحق” متسائلا “أين ذلك من الحرية” معتبرا أن ذلك يأتي في إطار “سياسة تكميم الافواه”.
لطيف ان سياسة تكميم الافواه مرفوضة اذا لماذا يخرج اتباعك مظاهرات ضد قناة الاتجاه ؟ اليس السبب لان هنالك مواطن انتقد تياركم فلم تريدون غلق الاتجاه ؟واما قناة البغدادية التي يعمل لها داود الفرحان الذي يقدم افشل برنامج سمعته في حياتي وهي ذاتها التي خرجت الذي يقال عنه صحفي قاذف الاحذية ، هل هذه ثقافة اعلام ؟
وفي رده على سؤال لأحد أتباعه بعد رفض رئيس الجمهورية جلال الطالباني التوقيع على طلب سحب الثقة من رئيس الحكومة ماذا ستكون الخطوة اللاحقة قال الصدر “كلا، إن لم يوقع الطالباني، فلا طريق آخر على الإطلاق”.لم يوقع ولا طريق اخر على الاطلاق اذا ماهو العمل ؟