الرئيسية » مقالات » هاي ليــــــــــــــش …. شي HI L ؟؟؟ ((4))

هاي ليــــــــــــــش …. شي HI L ؟؟؟ ((4))




تناقلت وكالات الإنباء ان الرئيس الفرنسي الاشتراكي المنتخب ،ان أول القرارات التي أصدرها عند صعوده لسدة الرئاسة اصدر قرارا بتخفيض راتبه ورواتب جميع أعضاء حكومته بنسبة 30% وهي نسبة غير قليلة طبعا ، الجميل في الأمر ان هذا القرار لم يكن وعدا من وعود الرئيس الفرنسي عند خوضه الانتخابات الفرنسية ،بمعنى انه لم يكن التزاما من قبل الرئيس الفرنسي أمام ناخبيه ، فوفى به بعد فوزه ، هذا القرار جاء بعد الفوز مباشرة إي انه لم يكن محاولة لكسب ود معارضة أو قوى غاضبة تهدد شعبيته ، ولم يكن القرار عشية إجراء انتخابات جديدة . بمعنى انه قرار نابع من قناعة تامة بان المسئول يجب ان يكون خادما لشعبه وان لا يراكم امتيازاته وثورته على حساب فقر أو معاناة عموم الناس . وهذه طبعا سابقة رائعة تسجل للرئيس الفرنسي المنتخب وتؤكد بالفعل سمته الاشتراكية ، لم يسبقه فيها سوى الرئيس الكوري الذي تبرع براتبه طيلة فترة رئاسته ….
في الوقت نفسه نقرأ ونسمع ان رئيس البرلمان العراقي طالب أمين بغداد بتخصيص قطع أراضي سكنية مساحة كل منها ((600)) مترا على شاطئ دجلة والأمر طبعا يشمل حتى أعضاء مجلس الحكم ، أسوة بالسادة الوزراء… وهذا يعني عمليا مصادرة شاطئ نهر دجلة بالكامل نظرا للعدد الكبير للسادة النواب الحاليين والقادمين ، ومن له خبرة في أسعار العقارات سيصاب بالذهول لضخامة السعر التقديري أو سعر السوق ل أل((600)) مربع هذه … النواب يتقاضون عشرات الملايين كرواتب بالإضافة للمخصصات والايفادات والمنح والمخصصات …. ولا شك ان الرأي العام العراقي يعرف تماما ان هؤلاء الأعضاء أو الوزراء يملك كل منهم أكثر من دار وأكثر من عقار في داخل وخارج العراق … في حين يسكن آلاف المواطنين العراقيين وعوائلهم في الخرائب والزرائب ، أو في بيوت مؤجرة تثقل كواهل من لهم عمل فكيف بالعاطلين عن العمل … قنوات التلفاز تعرض يوميا حالة الفقر والبؤس وانعدام ابسط الخدمات للعائلة العراقية فلا ماء صالح للشرب ولا كهرباء ولا طرق مبلطة ولالالالالا… وان بعض هذه العوائل تسكن في المقابر حيث عرضت قبل فترة قناة البغدادية عائلة مع أطفالها تسكن في مقبرة وادي السلام في النجف!!؟؟؟؟؟؟
لا نريد لزعماء وقادة العراق ان يتشبهوا بسيرة الإمام علي أو بسيرة عمر بن الخطاب أو سلمان المحمدي أو الغفاري ولا بهوشي منه أو جيفارا ووووو ولكن ليتهم يقتدون بالرئيس الفرنسي أو الرئيس الكوري ولا اعتراض ان تمثلتم بالرئيس الصيني أو الرئيس الأمريكي أو الرئيس الإيراني ، فبمن انتم تتمثلون ولمن انتم تتشبهون يا قادة الديمقراطية في العراق؟؟؟؟
فالمواطن العراقي يتساءل لماذا لا يقتدي الزعماء والقادة في بلدانا بواحد من الأمثلة الرائعة أعلاه سواء عربية او إسلامية او عالمية؟؟؟
وكأني به يسأل أولي الأمر قائلا:-
هاي ليش ……..شي HI L ؟؟؟