الرئيسية » مقالات » عدالة الكلمات ليست كفراً في عالم المرأة

عدالة الكلمات ليست كفراً في عالم المرأة

أيها الاخوة والاخوات في كل مكان اهلا وسهلاً بكم انا غلامكم ولا انوي ان اصبح سيدكم حتى لا يذهب بي الغرور فاقتل اطفالكم وانهب اموالكم وافتي في الظلم واجعله حقاً بحجم الدبابة لها اجنحة وطنين مثل الذبابة تطير في البلاد ومن فوقي رب العباد فمن يرغب ان يصبح سيداً عليه ان يعمل غلاماً بدون كلل وملل ومن يريد ان يصبح عالم دين عليه ان لا ينزل الى مرتبة شعراء البلاط , ومن يزعم بانه كاتب او شاعر عليه ان ينسى ما كتب حتى يذكره الناس بما كتب ولا يركض ركض الوحوش في البرية وراء ما يكتبه او يصبح بائع جوال يبيع اسمه بابخس الاثمان فهو باخع لا محال له .
أيها الاخوة مسيحاً وياهوداً ومسلماً ان عدالة الكلمات لها كل المعاني وصفات أنبياؤنا ونحن أخوة في الكتب السماوية فالكأس المقدس والقران الكريم والإنجيل الجميل والزبور الذي يجعل من الإنسان في غاية الصبر ويجعل من الإخطبوط في قاع البحر أجمل رساما عندما يفرز حبره في الماء ففي هذا الزمان ليس السلاح وحده القاتل ولكن قوة الكلمة العادلة هي قلادة على صدور الظالمين دون رؤياها ولكنها تنفذو نور تلك الكلمات سماً رباني في قلوبهم الذي لايخفق إلا بالإثم , فمن علمنا حرفين في الحق جعلناه خادم الحرمين ..؟ ( والزعلان لحالو يرضى ) ومن علمنا حباً في الكنائس جعلن له أولادنا سائس .
تعالوا معي لنأخذ الحكمة من فم إنسانة بسيطة على حسيرة مجتمعنا التالف وحتى ينزلق حوافر الشيطان على سقيع قلوبنا لابد لنا أن نذوب ثلوج دماغنا القارية بالحب والاحترام ويجمعنا نور الكتب السماوية تحت خيمة الأخوة لا الفتوة , وننسى جملة من بدل دينه فقتلوه ونغوص في أعماق المعرفة الإصلاحية وليس اللغوية فمثلا : إذا غيرت ديني واعتنقت المسيحية واهيم فساداً وشراً فقتلي واجب وحلال ولكن المعذرة فسيرك السياسة وجاموس الحقد أوجدت معاني شتى مثل الجاسوس والعميل والدخيل بغير الحق …الخ .
أختي نارين أرحب بك وتعلمين أنا نحات ماهر وعندي رغبة أن أنصبك سيدة للعالم ولي نظرة ساخرة إلى العالم من حولنا وجئت لك بأحجار جبل احد وسرقت أحجار الأهرامات قاطبة وجمعت ذهب المكنون في العالم أمامك وحملت أطنان من التراب على متن كل الطائرات والسفن الموجودة في هذه الدنيا فأي من التماثيل تودين أن أنجزها لك حتى أخلدك على ظهر كوكبنا الفاني … سكتت كعادتها برهة من الزمن وهي تقول : ويحك امامي كل هذا وانا سيدة العالم انك في حلم ولكنك نسيت شيء اهم من هذا , ايها النحات الشرير والبخيل اين شعبي ولماذا لم تحضرهم حسناً يا سيدتي سوف انفخ في البوق كل الشعوب واطلب من صديقي العفريت ” بابر ” ان يحضرهم في الحال لقد حضروا كل الشعوب وسميت هذا الحضور بيوم قيامة الشعوب العالمية باستثناء عالم الدين ” محمد سعيد رمضان البوطي ” الذي لم ينفذ في اذانه صدى بوق الشعوب وظل يخطب في المسلمين ويزرف الدموع ويشرب من النصف الكاس المملوء الذي جثم امامه وهو يسعل تارة ويصفي حنجرته تارة اخرى .
سيدة العالم نارين ذات الجذور الميتانية امام الشعوب المجتمعة كلها في دار السلام تخطب قائلة يا شعوب العالم استيقظوا فقط طمى الخطب حتى الركض ولا اريد من مقامكم الجلل تمثالا لي من ذهب حتى لا اهدر بريق اعينكم وحتى لا تغمد لكم جفن امام شعاعها الكاذب لانها تستمد بريقها من روح الشمس ولا اريد تمثالا لي من حجر حتى لا تعبدوني وحتى لا اصبح شظية تسكن في جوف قلبكم الخيرة ولا اريد ان ارهق راحة كفيكم بالحديد والنار بل اريد منكم ان تصنعوا لي تمثالا من الطين حتى احس بشعوركم لان الله سوانا من طين ونفخ من روحه فيها فاليهطل الامطار وليذوب تمثالي كومة من تراب فالحجر والذهب كيد الظالمين , لقد صفقت بكل قوة امام الحضور وانا في حلم يقظة ولكنها حقيقة هذا الواقع البائس وكم اتمنى ان يكون اذان الملوك القادمة الذي يحكمنا كاذان الملك العادل والوسيم الذي ظل يحفظ سره عن شعبه خجلا حتى اكتشفه الحلاق وهو يقص شعره وبعد خروج الملك من صالون حلاقته ظل الحلاق يضحك ويخطب في الشارع ويمسك في بطنه وقلبه لقد جن المسكين من الضحك ويقول اذني الملك كاذوني الحمار فعلم الناس بسره فاحضروه جنود الملك الزبانين في ديوانه العظيم ويقول الحلاق البائس خائفاً ايها الملك العظيم فلولا هذين الاذنين الطويلتين والجميلتين لما سمعت نداء شعبك ولما حكمت بالعدل ففرح الملك وعفى عنه واصبح قصة اذانه نموذجا في الملك العادل .
وفي الختام اشكر سيدة العالم نارين عندما حثني على جانب مهم في مسيرة العالم واشكر ذلك الحلاق الذي فك عقدة الملك الحزين والسلام عليكم ..
ـــــــــــــــــــــ