الرئيسية » مقالات » إضاءة – من فمك أدينك

إضاءة – من فمك أدينك

ليلة 9 – 10 / 6 / 2012م عرضت فضائية بلادي لقاءا وحوارا مع السيد أياد علاوي رئيس القائمة العراقية ، ولست ناقما ولا مؤيدا للسيد علاوي ، لسبب بسيط وهو أني أجد أن أغلب القيادات السياسية العراقية هي تشبه سلوك وكفاءة العلاوي ، والذي أثارني بهذا اللقاء مجمل أحاديث تطرق لها رئيس القائمة العراقية ، فمن باب دفاعه عن المواطنين العراقيين نعتهم بال ( خرفان ) ، ولعمري هذه اللفظة قد أعتادها الساسة العراقيون بلا استثناء من خلال لقائهم المغلق مع أطراف أحزابهم لأن العراقيين بزعمهم ( خرفان ) كما نطقها السيد العلاوي ، أنا أعرف ما في قلوب هؤلاء الساسة جميعا تجاه الشعب العراقي ، ولكن ألم يكن الأجدر أن لا يتلفظ بهذه المفردة السوقية التي تسئ للعراقيين جميعا ، ومن خلال فضائية يشاهدها العالم ، وقال متفاخرا بأنه على صلة بكافة مفاصل الإدارة الأمريكية ، وليس هذا فحسب فهو من الآن ينسق ويتصل مع المرشح الأمريكي الجديد لرئاسة الولايات الأمريكية ، وقال وهو على علاقة وطيدة بكل الدول العربية بدءا من مبارك وصولا لخادم الحرمين ، وهذا ليس سبة على السيد علاوي ، وتحدث السيد علاوي الذي نسي أنه كان رئيسا لوزراء العراق ( البرايمري ) وهو من أوجد هذه ( السيطرات ) ببغداد وبكافة المدن العراقية حتى صعب على المواطن التنقل ليس داخل بغداد والعراق فحسب بل داخل المنطقة والزقاق الواحد ، فلا عجب أن يتعجب السيد علاوي كيف استطاعت قناة بلادي الحضور الى كردستان العراق والحواجز والسيطرات تملأ الطرق الخارجية ، وأن كان السيد علاوي حريصا على العراق والعراقيين فنقول له كم مرة دخلت للبرلمان العراقي وأنت ترأس أكبر كتلة انتخابية ، وكم مرة خرج هو أو غيره من البرلمانيين بقائمته أو ببقية القوائم وهم وهو يتحدثون عن الضيم العراقي وامتهان كرامة المواطن المبتلى بهؤلاء الساسة جميعا ، وأهم ما في حديث السيد علاوي الذي لو كنت أملك مالا وجاها وعلاقة لأقمت دعوى قضائية ضده ، لتصريح أدلى به لفضائية بلادي ،سأله مقدم البرنامج عن البرلمانية عالية نصيف التي انسلخت مع مجموعة من القائمة العراقية ليشكلوا ما أسموه العراقية البيضاء ، وقال مقدم البرنامج للسيد العلاوي أن عالية نصيف تؤيد عدم سحب الثقة من المالكي ، وأضاف المقدم سائلا لماذا تتحدث هذه البرلمانية هكذا وهي من قائمتكم لدورتين متتاليتين ؟ ، أجاب السيد علاوي نعم من حقها أن تصرح بهذا التصريح متنكرة لأفضال القائمة العراقية عليها ، عقب مقدم البرنامج وما هي أفضالكم عليها ؟ ، أجاب السيد علاوي أن قائمته دفعت 50 ألف دولار لرفع الاجتثاث البعثي عنها لأنها من البعثيين المجتثين ، وهنا وفي هذه الإجابة أكد السيد علاوي ما ذهب إليه البعض بأن القائمة العراقية ضمت بين أفرادها بعثيون ، وهذا لا يهمني بشئ ولكن الذي يهمني ويهم العراقيون هو ، كيف سمح لنفسه السيد علاوي أو قائمته أن يدفعوا رشوة مقدارها 50 ألف دولار لرفع الاجتثاث عن البرلمانية عالية نصيف وهو من يريد بناء بلد مؤسساتي دستوري ؟ ، أتمنى على من يملك المال ، أو الجاه ، أو الوقت الكافي أن يقيم دعوى قضائية ضد رئيس وزراء العراق الأسبق لدفعه وبموافقته رشوة لدائرة حكومية ، للإضاءة …… فقط .