الرئيسية » شؤون كوردستانية » بيان حول اختطاف وحجز كوادر من حزبنا وحزب آزادي الكوردي في منطقة عفرين

بيان حول اختطاف وحجز كوادر من حزبنا وحزب آزادي الكوردي في منطقة عفرين

أقدمت مجموعة مسلحة تطلق على نفسها لجان الحماية الشعبية, باختطاف مجموعة من كوادر حزينا البارتي الديمقراطي الكوردي- سوريا، وحزب آزادي الكوردي في سوريا. في قرية شران التابعة لمنطقة عفرين. التالية أسماؤهم :
” عبدالرحمن حسن أبو ريبر- نوري خوجا – محمد عبد الله جاويش- تيكوشين خوجا – مروان علي سورك – ديبو حسن- زردشت حسن – ابراهيم مامو- بشير جاويش – حسين جاويش – حسين ايبش- رشيد أبو دشتي “.
وذلك 05.06.2012 الساعة الخامسة صباحا من منازلهم, بعد تنفيذ تلك الكوادر لنشاطات باسم المجلس الوطني الكوردي في سوريا بين جماهيري المنطقة.
وبالرغم من الجهود الحثيثة لإطلاق سراحهم. إلا أن كل المحاولات باءت بالفشل ولم تطلق تلك المجموعة سراحهم حتى إعداد هذا البيان بسبب عنادها.
وبناءً عليه فإن تلك المجموعة تتحمل وحدها ودون غيرها وزر أية إساءة أو تعد على تلك الكوادر، أو تبعات قد تترتب على ذلك لاحقاً. لذا فإننا نطالبهم باطلاق سراح تلك الكوادر على الفور ومن دون قيد أو شرط، وحتى لا يصنفوا من قبل شعبنا من لجان للحماية الشعبية كما تسمي نفسها إلى لجان لحماية للنظام. كما نقول في هذا الصدد بأن من يتسبب في أي تخاصم أم تناحر بين أي مكون من المكونات السورية الوطنية والقومية وبالأخص في هذه الظروف بالذات لا بد أن يتسببوا في إضعاف الثورة السورية، ولا بد أن يتسببوا في تعريض السلم الأهلي إلى خطر وهو ما يصب بالتأكيد في مصلحة النظام البعثي القاتل والمستبد.
مرة أخرى فإننا إذ ندين بأشد العبارات تلك الأعمال العدائية والمشينة. نطالب في الوقت نفسه عناصر تلك المجموعة بإطلاق سراح جميع تلك الكوادر المخطوفة من قبلهم على الفور، ونكرر بأنهم وحدهم من يتحملون وزر أية إساءة لهم أو تعريض حياتهم لأي خطر، أو أية تبعات قد تنجم لاحقاً عن عملهم المدان ذاك.

عاشت الثورة السورية المجيدة وعاش ثوارنا الكورد في هذه الثورة.
ولتسقط مخططات النظام لتعريض السلم الأهلي للخطر في كل المناطق السورية..

08.06.2012ألمانيا
رفاق البارتي الديمقراطي الكوردي ـ سوريا بألمانيا