الرئيسية » شؤون كوردستانية » المنعطف الجديد في القضية الكردية

المنعطف الجديد في القضية الكردية

من أكثر القضايا التي تشغل الأوساط السياسية في تركيا في الوقت الراهن، هي القضية الكردية، رغم إختلاف آراء و أفكار و أساليب معالجة هذه القضية من قبل هذه الأطراف.
و منذ فترة طويلة تناقش الأطراف السياسية في تركيا حول حقيقة وجود أو عدم وجود استراتجية جديدة تتمحور حول مبدأ ( التفاوض مع حزب السلام الديمقراطي الكردي و إستمرار الكفاح ضد الإرهاب) و المطروح من قبل الحكومة التركية الحالية كصيغة أخيرة و ليست نهائية لحل القضية الكردية.
و من جانب آخر كان لفاجعة أولودرة الدور الكبير و الفعال في تحريك القضية الكردية في المرحلة الراهنة، بالإضافة إلى الأزمة السياسية في سورية و العراق، حيث لفتت أنظار العالم من جديد على القضية الكردية.
في هذا السياق يقول الكاتب( نصّوحي غونغور)- كاتب العمود في صحيفة بوغون التركية، إنه و في حال النظر إلى التطورات الجارية في المنطقة، و بالأخص ما يجري في الساحة السورية، سيظهر لنا بوضوح أن الكرد سيخرجون بالمزيد من المكاسب في ظل هذه التطورات. حيث أن عملية وقف إطلاق النار المستمرة منذ عام تقريبا بين إيران و ( حزب الحياة والحرية الكردستاني- بزاك) التابع لحزب العمال الكردستاني، يعتبر من أحد المكاسب التي حصل عليها التنظيم نتيجة الأزمة السياسية في سوريا.
و يضيف الكاتب بقوله:
هناك شريحة واسعة من الكرد المؤيدين لحزب العمال الكردستاني في سوريا، إستطاعوا الإستفادة من النزاعات المتعمقة بين انقرة و دمشق. و رغم أن سير الأحداث تؤكد أن الأمور لن تبقى على وضعها الحالي بالنسبة لكرد سوريا، و لكنهم على الأقل في هذه الفترة إستطاعوا الإستفادة قدر الإمكان من النزاعات بين البلدين.
و في ضوء هذه الحقائق، يرى الكاتب نصوحي غونغور، ان الكرد المتواجدين في تركيا و سوريا و إيران و العراق، يشكلون نسبة 95% من مجموع أعداد الكرد في العالم بأكمله. و لكن تركيا لوحدها تعتبر أكبر دولة من بين هذه الدول من حيث عمق القضية الكردية فيها. بالإضافة إلى ذلك فإن مشاكل و قضايا الكرد وآمالهم و رؤاهم المستقبلية تهم الدولة التركية أكثر من أي دولة أخرى، في الوقت الذي ظهر فيه للعيان تماما، أن جميع محاولات الدولة التركية من قبيل إنكار القضية الكردية و السيناريوهات المحاكة بهذا الشأن باءت بالفشل.
و من جهة أخرى يتطرق الكاتب ( رضا زليوت) – كاتب العمود في صحيفة ( غونش)- إلى مواقف حزب الشعب الجمهوري الأخيرة بشأن القضية الكردية، و التي جاءت حسب رأي الكاتب كجواب على مواقف رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان المتذبذبة بشأن القضية الكردية، على مدى العشر سنوات الأخيرة من الحكم.
و يلخص الكاتب مقترحات حزب الشعب الجمهوري بشأن القضية الكردية في عدة بنود من اهمها: – إن القضية الكردية ما تزال مستمرة ،- و إن سياسات الدولة المعتمدة على الأمن لم تساهم في حل القضية،- و إن المكان الأنسب لطرح حلول تخص القضية الكردية هو مجلس النواب،- و من الضروري إيجاد سبل للتلاحم الوطني بهذا الشأن،- و إن الشعب التركي يدعوا لأيجاد حلول للقضية الكردية دون تأخير،- و ضرورة تأسيس لجنة خاصة بهذا الأمر داخل البرلمان و بالتالي تأسيس لجنة من العقلاء للبث في هذه القضية.

*زاوية اسبوعية تنشر في صحيفة كردستاني نوي الكردية.