الرئيسية » مقالات » لقد استعبدتمونا يا اهل الانبار

لقد استعبدتمونا يا اهل الانبار

كدت ابكي وانا ارمق شاشة التلفاز وهي تعرض علي زيارة وفد اهل الانبار المتمثل بنائب المحافظ للجرحى الراقدين في المستشفى اثر تفجير الوقف الشيعي ، كدت ابكي وانا ارى قناة الانبار الفضائية تعرض فعالية الزيارة مع حديث الوفد والجرحى ، بلى بكيت وانا استمع بعض كلمات الجرحى وهم يقولون نحن واهل الانبار اخوة للعظم ….
لقد استعبدتمونا يا اهل الانبار ونحن نرى خطوتكم هذه التي تسعى الى رأب الصدع ووأد الفتنة التي يراد اشعالها من مؤامرات خارجية وداخلية على حد سواء ، استعبدتمونا ونحن نشهد ما سمعنا وعشنا كرمكم ونخوتكم واخلاقكم العربية الاصيلة ، استعبدتمونا وانتم تحوزون قصب السبق في الوطنية بخطوتكم المباركة هذه ….
ايه ايها العراق لاتثريب عليك بعد اليوم ما دام هكذا هم ابنائك يتسنمون عروش القلوب بوطنيتهم ونخوتهم ، لا تثريب عليك وان فعل الساسة ما فعلوا من خلق الازمات وصناعة الفتن ، فكيف يخشى عليك ياعراق واهلنا في الانبار هم هكذا عرفناهم ، ويقينا مقرونا بقسم عظيم ان ابناء العراق من اقصاه الى اقصاه كالجسد الواحد يحن بعضه الى بعض ويتداعى بعضه الى بعض ….
فهنيئا لكم يا اهل الانبار فلقد فزتم بسبقها ….. واستعبدتمونا بروحكم العراقية الاصيلة
وهمسة الى مجالس محافظتنا : دع المكارم لا ترحل لبغيتها …..