الرئيسية » مقالات » إلى متى يظلُ الجنوبي خائنـًا نفسه؟!

إلى متى يظلُ الجنوبي خائنـًا نفسه؟!

لم تكن الأشجار في قاموسه ولا الزهور / ولم تكن هناك في قاموسه طيور / فكل ما يعرفه ما علموه / أن يقتلَ الطيور أولاً فقتل الطيور / وأن يكره القمر فكره القمر / وأن يكون قلبه حجر / فكان قلب حجر / وأن يصيح عاش أي شيء يسقط أي شيء / لم تكن الأشجار في قاموسه / أنا وأنت كان عليه أن يقتلني أنا وأنت / فكل ما يعرفه ما علموه / أن يقتلني أنا وأنت..”

معين بسيسو

مدخل خاطف

• أتمنى لو أعاد القارئ الكريم قراءة المقدمة الشعرية، سيرى مدى قدرة الشاعر على تصوير الجندي الإسرائيلي المحتل أرضه، وكشف همجيته البربرية التي يغلفها أمام العالم الدولي برداء البراءة والحضارة مثلهم مثل من يعيثون اليوم في الوطن (الجنوب) فسادًا وعبثـًا، ودول العالم كلِّـها صامتة بنذالةٍ مزريةٍ، ولن تفيقَ إلا حين يتوحد أبناء الجنوب نحو الهدف الغالي (الاستقلال والتحرير) وأن يكونوا جميعـًا صفـًا واحدًا كي يغيِّروا مسار ومنطق التاريخ ويدفنوا المقولة التاريخية “الجنوبي يخون نفسه دائمـًا”، وأن يحوِّلوا دفة هذا القول : “من صُوبه بيده.. الله با يزيده” إلى دفة أخرى بعيدًا عن الجنوب الحبيب!!

الدخول إلى قلب المقال

• يقول الشاعر الراحل المناضل (إدريس حنبلة) على الجنوبي الذي يهروِّلُ وراء انتخابات (المجلس التشريعي) إبـَّان الاحتلال البريطاني للجنوب “يتهافتون على المناصبِ.. مثلُما زُمر الذباب على القمامةِ يهطلُ”.. تأملوا ما كا ن بالأمسِ وما يجري اليوم، كيفَ يتهافتون على الزعامة، وعلى حب الظهور، وعلى ركوب المنصـَّات وعشق الصور والميكرفونات، والجنوبي يخون نفسه في كل المراحل والمنعطفات!!

• تمهلي يا قافلة الشتات تمهلي، تأملي لوحة الباطل أمامك سترين أننا ما زلنا نترنح بين ماضٍ مضى وآخرٍ آتٍ.. تمهلي وانظري للزمن المُرِّ الذي غلـَّف حياتنا برداء الموت والمصاعب والآلام، وكان بمقدورنا حسم الأمور، لولا خيانة الجنوبي للجنوبي؟!!

• لماذا لا تتوحد صفوفنا وكذا هدفنا؟! من المؤسف أننا نرى أولئك الذين يقدِّمون المشاريع المُزرية لصياغة جديدة للاحتلال هم من أبناء الجنوب، بمعنى آخر ما زال الجنوبي يخون ذاته.. ما زال الجنوبي مـُصرًا أنَّ الطريقَ الذي يختاره الأعداء هو الصحيح، ومع أننا نعرفُ اليوم أنَّ هؤلاء مجرَّد (فئة قليلة) ارتمت بأحضان القبيلة في (صنعاء) وأروقة الدول العربية وهمها البيع والسمسرة، ولا تـُهمـِّنا لا من قريب أو بعيد؛ إلا أنـَّها تهدفُ إلى إرباك دول العالم، بحيث تـُبيِّن مدى تباعد أهدافنا، الأمر الذي يجعلُ هذه الدول تنظرُ إلينا بتوجس، هذا المسعى لهذه (الفئة) هو مسعىً خياني لا تصالح معه، ولا تسامح؛ لآن مبدأ التصالح والتسامح عام 2006م لا يعني حتى آخر يوم في العالم، لو كان بعض واهم.

• نقول بصوتٍ عالٍ: هؤلاء ليسوا منا ولا عَلاقة لنا بهم، وعلى دول العالم أنْ تفهم أو لا تفهم لا يُهمنا؛ لأنـنا وحدنا الذين اخترنا طريق (الحرية والاستقلال) ونحن أهلُ القولِ والفصلِ!!

قبل الخاتمة بخطوات

• أود هنا أن أُعيد ما قلته مرَّات ومرات لأبناء الجنوب، لعلَّهم يدركون أنَّ الاستمرار في الضياع والشتات معناه خيانة للجنوب الوطن، لذا أضعُ ملاحظات مهمة وسريعة:

أولاً: أهمية توحيد هيئات أو مكوِّنات الحراك الساعية نحو الاستقلال، ونبذ الزعامات وحمل الصور، وكذا الامتناع عن الهتاف بأسماءٍ من في الحراك؛ لأنَّ كلَّ هذا يحبلُ ويُولدُ لنا زعامات أنانية لا تـُفكـِّرُ إلا بنفسها؛ وبأنـَّها الكُل في الكـُّل، ومثل هذه النوعية من الزعامات أو الشخصيات تصبحُ كارثة على الجنوب، ووبالاً على الحراك السياسي، وينتهي المطاف بها إلى أحضان الأعداء، وذلك لأنَّ قوى الاحتلال كل همَّها تمزيق الحراك الجنوبي ودفن قضية الجنوب.

ثانيـًا: توحيد الهدف والصف، هو الحد الأدنى من ردِّ الشرفاء واستوعبوا الأمر حتى لا يضيع الوطن الجنوب، لا حوار، لا حوار، لا حوار، لا لقاء ولا تفاهم مع الأعداء الذين سقط القناع عنهم تلو القناع، ولا يستوعب القول سوى العميل والبائع والسمسار وهؤلاء ليسوا منا حتى ولو كان من الجنوب.

ثالثـًا: على الذين يعتقدون أنَّ الخطابة والميكرفونات والمنصـَّات هي ضمان حصولهم على (كرسي) في حكومة الجنوب عليهم إدراك أنَّ الكراسي والمنصب ما تزال في (المريخ وزُحل)، وأنَّ البطولة هي انتزاع حريتك لا منصبك.

رابعـًا: علينا كشف كلاب الصيد الجنوبية، بعد توحيد مكونات أو هيئات الحراك كافة.. من هذا المنطق يفترضُ أن تفهموا يا أبناء الجنوب وخاصة (عـُشـَّاق المنصـَّات والزعامات)، هل أنتم أكثر أهمية من الوطن الجنوب أم الوطن هو الأعز والاهم؟! هل تبحثون عن الزعامة والهتاف أم تبحثون عن استرداد الحق المسلوب.

(فكـِّروا جيدًا حتى لا تتحوَّل العاصفة الجنوبية نحوكم كي لا تعيقوا جهد السنين منذ ما بعد 7 / 7 / 1994م، وليس من 7 / 7 / 2007م، كما يتوَّهم بعض الذين لم يولدوا؛ إلا بعد 7 / 7 / 2007م.

الخاتمة

“نريدُ جيلاً غاضبـًا

نـُريدُ جيلاً يفلحُ الآفاق

وينكشُ التاريخ من جذوره

وينكشُ الفكر من الأعماق

نريدُ جيلاً قادمـًا مختلف الملامح

لا يغفرُ الأخطاء.. لا يُسامح

لا ينحني .. لا يعرفُ النفاق

نريدُ جيلاً رائدًا عملاق”


– نزار قباني


يافع برس