الرئيسية » مقالات » <لا امن ولا استقرار إلا بشنق الحمار>

<لا امن ولا استقرار إلا بشنق الحمار>

من الأدب الشعبي اللبناني هذه الحكاية :وقعت فتنة دامية في لبنان في العام 1860 , مع اشتداد الفتنة عين داوود باشا متصرفا على منطقة جبل عامل . كان البلد بحاجة إلى حاكم صارم, يوم وصوله جلس في ديوانه يستقبل المهنئين , رأى حمارا يأكل من ورق أشجار حديقة القصر , سأل بغضب عن صاحب الحمار , أنكر الجميع امتلاكهم للحمار خوفا من القصاص , وقع القصاص حين أمر بشنق الحمار بعد شنق الحمار ساد الأمن وعم الاستقرار .

بعد سماع الصحفي اللبناني الراحل ميشيل أبو جودة بهذه الحكاية وعد راويها الأديب الشعبي سلام الراسي بكتابة مقال تحت عنوان: “لا امن ولا استقرار إلا بشنق الحمار” , لكنه لم يفعل خشية العواقب ها أنا اكتب , إنني متيقن ان مساحة الحرية وحدود احترام الرأي متوفران في العراق حاليا, و”الأمثال تضرب ولا تقاس ” .

اعرف ان الأنظمة الديمقراطية مقيدة بضوابط وقوانين صارمة تراعي حقوق الإنسان والحيوان , واعرف أيضا ان الأنظمة الديمقراطية تختلف عن الأنظمة القمعية التسلطية , لو كان من يحكم العراق مثل داود باشا لما ظل من يتجاوز صلاحياته وموقعه , ولا حصل ما حصل ويحصل في العراق الآن : من تجاوز على المال العام , وتمرد واختلافات سياسية , وضعت مستقبل العراق على كف عفريت . خلافات وصلت حد الشتيمة والقطيعة..عندما سمع صديقي خلف بحكاية شنق الحمار قال معلقا عليها وعلى الأحداث الأخيرة: “أنعل أبو الديمقراطية إلي تسبب الفوضى” ,”واستدرك قائلا:”لماذا ألعن الديمقراطية ولا ألعن المتسببين في الفوضى”؟.

سألني خلف عن رأيي في مؤتمر نصرة الشعب الكردي الذي عقد في اربيل فقلت: انا ضد كل المؤتمرات التي تسهم بشق الصف الوطني وتسهم بزيادة حالة الاستقطاب والتازيم . المؤتمر لم يوفق في اختيار عنوانه ولا بزمان ومكان انعقاده !.
رسائل واضحة ***
السيد رئيس الجمهورية الأستاذ جلال الطلباني: اقدر وأثمن موقفك الأخير الشجاع الداعي إلى الحوار والتهدئة وهو موقف وطني مميز.

السيد صالح المطلك بتقلباتك وتصريحاتك المتلونة التي تنتقل فيها من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال , تعيد رسم صورة السياسي اللبناني وليد جنبلاط بتصريحاته النارية وسرعة تقلباته حسب نشرة الأنواء الجوية, لا احد يراهن على مواقف جنبلاط في لبنان , ولا احد يراهن على مواقفك لأنك متلون .

السيد حيدر الملا
أصبحت ظاهرة صدامية , إطلالتك اليومية عبر وسائل الإعلام تذكرنا بإطلالة صدام , حينما كان لا يفارق الشاشة ليوم واحد .تصريحاتك ومؤتمراتك الصحفية تسهم في تازيم الوضع المتأزم أصلا . أنصحك بان تكف عن التصريحات المتشنجة . تصريحك الأخير عن”بعض الأحزاب السياسية الشيعية استطاعت أن تثبت بأن شيعة العراق هم عرابو المشروع الوطني الحقيقي” شيعة العراق ليسوا بحاجة إلى صكوك وطنية تمنح منك أو من غيرك , هم أصحاب مشروع وطني قبل ان تخلق , تاريخهم كتاريخ كل الوطنيين العراقيين من كل الطوائف والأعراق والأديان يشهد بتصديهم للاستعمار والهيمنة ومعارضتهم للتسلط والدكتاتورية , فلا تلعب لعبة المديح الذي يشق الصف .بالأمس قلت”الساعدي قد جمع هذه التواقيع من البرلمان الإيراني وهي لا تعمل في البرلمان والدستور العراقي” هذا تصريح معيب , ان تتهم مجموعة برلمانيين عراقيين انتخبهم الشعب العراقي بالتبعية لإيران , لان في تصريحك إساءة إلى من انتخبهم من العراقيين قبل الإساءة لمن تقصدهم من البرلمانيين .لغة الحوار والتخاطب السياسي , والترفع عن الصغائر , وثقافة الاختلاف بحاجة إلى ان تدرس ليس لك وحدك , بل لنخب كبيرة من الساسة والبرلمانيين الذين يقودون العراق نحو الهاوية .

العراقيون يعرفون إنهم يخرجون من كل مولد بلا حمص , سواء كان صاحب المولد الملا أو غيره ممن على شاكلته , فلا تلفوا عملية الانقضاض على السلطة والظفر بها , برداء الشعب ..والوطن ..!.

لقد صدق غاندي حينما قال:
“كثيرون حول السلطة وقليلون حول الوطن”

Hassan_alkghafaji_@yahoo.com  
السبت 26-5-2012 
  
http://akhbaar.org/home/2012/05/1307 08.html