الرئيسية » شؤون كوردستانية » البيان الختامي لأعمال المؤتمر التاسع

البيان الختامي لأعمال المؤتمر التاسع

في يومي 18-19/5/2012 انعقد المؤتمر التاسع الاعتيادي للحزب الديمقراطي الكردي السوري P.D.K.S تحت شعار ( النضال من أجل التغيير الديمقراطي السلمي الجذري و الاعتراف الدستوري بالشعب الكردي في سوريا و هويته القومية ) و ( وحدة النضال الوطني الكردي في سوريا من أهم ضرورات المرحلة ) .
بدأ المؤتمر أعماله بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الكرد و شهداء الوطن و كذلك على روح الأمين العام السابق المناضل الوطني الكبير محمد باقي الشيخ و روح الرفيق جميل داوود عضو المكتب السياسي الذي وافته المنية على أعتاب المؤتمر التاسع للحزب ، ثم تم انتخاب عضوين لاستكمال هيئة إدارة المؤتمر و التحقق من النصاب الشرعي لانعقاده و تفقد الحضور و إقرار جدول العمل . و في أول خطوة من أعماله أقر المؤتمرون تسمية المؤتمر التاسع للحزب باسم مؤتمر ( الرفيق محمد باقي الشيخ ) الأمين العام السابق للحزب ، على اعتبار أنه أول مؤتمر ينعقد بعد رحيله .
ناقش المؤتمر التقرير السياسي المقدم من قبل اللجنة المركزية بشكل مستفيض و أقره بعد إجراء التعديلات عليه ، و الذي ركّز على أنّ الأزمة السورية نشأت بالأساس من تراكمات عشرات السنين التي خلّفها نظام الحزب الواحد الذي انتهى بالبلاد إلى نظام استبدادي شمولي يفرض إرادته على المجتمع ، و أن الحراك الديمقراطي الذي كان يعبّر عنه نخب وطنية و قوى سياسية هادفة إلى التغيير الديمقراطي التدريجي السلمي بات حراكاً شعبياً واسعاً على الأرض من خلال الانتفاضة الشعبية التي تعم معظم المحافظات السورية و تتفاعل معها جميع المحافظات بشكل أو بأخر ، و الذي بات هدفه الواضح التغيير الديمقراطي السلمي الجذري و إنهاء الاستبداد عبر مرحلة انتقالية يمليها مؤتمر حوار وطني عام يشارك فيه الجميع بتكافؤ و دون إقصاء مع رفض أي تدخل أجنبي عسكري أو إملاءات و تدخلات سياسية خارجية تفرض الحلول من فوق إرادة الشعب السوري مع نبذ العنف و التجييش الطائفي . كما ركّز التقرير على حتمية إنهاء إنكار الوجود الكردي في سوريا و ضمان حقوقه المشروعة على الصعيد الوطني و ضرورة الإقرار بالشراكة الكردية في بناء الدولة و المجتمع السوري كمكون رئيسي من مكونات الدولة و المجتمع عبر الاعتراف الدستوري بوجود الشعب الكردي في سوريا و بهويته القومية و حل قضيته حلاً سلمياً عادلاً ضمن إطار وحدة البلاد و من خلال احترام إرادة الشعب الكردي و تطلعاته المشروعة و تحقيق الاندماج الوطني بين كافة مكونات المجتمع السوري في دولة تعددية و ديمقراطية و بنظام إدارة لا مركزية . كما عبّر التقرير عن ارتياحه لانجاز الخطوة النضالية الكبيرة التي وحّدت طاقات الشعب الكردي النضالية إلى حد كبير في الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني الكردي في سوريا من خلال المؤتمر الوطني الكردي في 26/10/2011 .
كما ناقش المؤتمر منهاج الحزب و نظامه الداخلي و أقرهما بعد إجراء التعديلات الضرورية على بعض موادهما . ثم فتح النقاش العام حول وضع الحزب و الوضع الكردي و الوضع الوطني السوري . ثم جرى انتخاب الأمين العام للحزب بشكل سري و في جو ديمقراطي منفتح فاز بنتيجته الرفيق جمال الشيخ باقي بثقة المؤتمرين حائزاً على نسبة 77% من أصوات أعضاء المؤتمر . و ثم تم انتخاب اللجنة المركزية الجديدة للحزب و التي تم فيها و لأول مرة انتخاب ثلاثة من كوادر الحزب في الخارج أعضاءً في اللجنة المركزية ( هوشنك درويش/إقليم كردستان العراق – محمود داوود/ألمانيا – مصطفى شيخ نظمي أحمد/بلجيكا ) .
و في آخر فقرات أعماله وجه المؤتمر اللجنة المركزية الجديدة بالتوصيات اللازمة و الضرورية ، و ثم أختتم المؤتمر بالوقوف مرة أخرى دقيقة صمت على أرواح شهداء الشعب الكردي في سوريا و أجزاء كردستان الأُخرى و شهداء الشعب و الوطن السوري و روح الرفيقين محمد باقي الشيخ و جميل داوود .

23/5/2012

اللجنة المركزية
للحزب الديمقراطي الكردي السوري
P.D.K.S