الرئيسية » مقالات » عدن :قوات الأمن اليمنية تقتحم شارع مدرم في المعلا لـ ساعات ، والأهالي يعيدون إغلاقه

عدن :قوات الأمن اليمنية تقتحم شارع مدرم في المعلا لـ ساعات ، والأهالي يعيدون إغلاقه

عدن/  – خاص / 18/مايو/2012م الجمعة
قامت قوات أمنية اليوم الجمعة فجراً في مدينة المعلا – عدن ( جنوب اليمن ) بـ اقتحام شارع مدرم لفتحه أمام المارة كما تزعم قوات الأمن ، بعد أن سيطر عليه الحراك الجنوبي منذ عام تقريبا ً ، وكانت قد انتشرت آلية عسكرية على طول شارع مدرم منذ الصباح الباكر بعد أن نجحت بـ فتحه .وشهدت عملية الاقتحام إطلاق زخات من الرصاص الحي في الهواء دون وقوع أي إصابات . ولم تشهد عملية الاقتحام أي خسائر بشرية أو مصادمات ، وبعد سماع الخبر في أرجاء مديريات عدن سرعان ما توافد الأهالي من مديريات عدن إلى شارع مدرم لإقامة صلاة الجمعة فيه كالعادة وبعد ساعات من فتحه تمكن شباب من أنصار الحراك الجنوبي من إغلاقه لأداء صلاة الجمعة .وكان قد ناشد محافظة عدن ووزير الدفاع اليمني والسياسي محمد علي أحمد بفتح شارع مدرم أمام المارة . وقال السياسي محمد علي أحمد أن نشاط الحراك الجنوبي سلميا وليس إغلاق للطرقات ،وتحدث قيادات في النظام اليمني في عدن على أن الأهالي يشكون من إغلاق الشارع حد وصفهم . بينما يشهد شارع مدرم الآلاف في صلاة الجمعة ما يجعل الكثير يستغرب من هذه المزاعم بأن الأهالي يشكون من الازعاج ..؟

وفي وقت سابق اعتقلت قوات الأمن اليمنية عدد من نشطاء الحراك الجنوبي على خلفية نشاطهم السياسي في المسيرات الجنوبية وكان من بين هؤلاء ( امين امعبد – ماجد المسيبلي- خضر امعبد – سامي السعيدي – خضر امعبد ) .جدير ذكره أن مدينة عدن تشهد انفلاتاً أمنياً متعمداً من قبل قوات الأمن اليمنية ،و تشهد انقطاع لتيار الكهربائي لساعات طويلة ما جعل الأهالي يرزحون تحت وطأة الحرارة وإرباك الحياة لديهم حيث أن الكهرباء باتت تشكل عليهم الهم الأكبر .كما أن الحالة المعيشية في مدينة عدن باتت صعبة نظرا ً للأوضاع التي جرت المدن إلى حالة البئوس والصراعات الغير معروفة الأهداف ، كما أن الحراك الجنوبي يتهم السلطات اليمنية في إحداث بلبلة لإيجاد ذرائع في ضرب الحراك ، وينظم الحراك الجنوبي منذ نشأته مسيرات بالطرق السلمية ، إلا أن هناك عصابات تعمل لخلق حالة من الفوضى في المدينة ودائما ً ما يوجه الأهالي أصابع الاتهام لـ قوات الأمن والسلطات اليمنية في خلق حالة من البلبلة والانفلات الأمني لإيجاد ذرائع لضرب الحراك الجنوبي والنشاط الجماهيري المنقطع النظير في مديريات عدن . وباتت مديريات عدن تشكل الغالبية العظمى منها من أنصار الحراك الجنوبي والذين يرون أن الجنوب تحت وطأة الاحتلال حد وصفهم.