الرئيسية » مقالات » الصدر:فليطمئن الشعب العراقي ما دمت موجود

الصدر:فليطمئن الشعب العراقي ما دمت موجود

النجف الاشرف / بعد انقضاء يومان من المهلة التي حددت لرئيس الوزراء العراقي ضمن مقررات اجتماع اربيل التي تضمنت إما تطبيقاً لباقي بنود اتفاقية اربيل أو اللجوء إلى سحب الثقة من حكومته.

التأم المتفقون على تلك المطالب في النجف الاشرف بعد أن تواردت أنباء عن قرب حلول للازمة السياسية إلا أن المؤتمر لم يأتِ بجديد حيث خرج المجتمعون بمؤتمر صحفي مقتضب تحدثوا فيه عن أهمية تقديم مصلحة العراق ووحدته واعماره على كل شيء.

زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر قال “تمخض الاجتماع على أن العراق مقدم على كل شيء ” فالعراق وشعبه بحسب الصدر أولاً .

رداً على احد الصحفيين عن أهمية الاجتماع وإمكانية سحب الثقة من المالكي أكد الصدر على أن الأهم هو الشعب العراقي وجعل العراق تحت طائلة الديمقراطية والحرية حسب تعبيره.

وبخصوص عدم حضور ممثلين عن الائتلاف الوطني أوضح الصدران المجتمعون لم يدعوا أحداً ولم يرغب احد من الائتلاف بالحضور وأضاف الصدر أن همه الوحيد الذي يحمله في قلبه هو أن يفرح الشعب وإنه والمجتمعون بصدد وضع اللمسات الأخيرة ليس إلا.

الصدر اختتم حديثه قائلاً “فليطمئن الشعب العراقي ما دمت موجود فليس هنالك شيء يخالف مصلحة الشعب العراقي”.

فخامة رئيس البرلمان السيد اسامة النجيفي بين أن كل الخيارات متاحة في العمل الديمقراطي ولكن وحدة العراق تمثلت هذا اليوم فكل الطوائف حاضرة ووحدة الكلمة حاضرة والقوى الوطنية لانجاز ما يريد الشعب العراقي.

النجيفي كشف عن موعد لاجتماع أخر في الأيام القريبة القادة ولكن يبقى موضوع سحب الثقة قيد النقاش بين القوى السياسية ،مشيراً إلى أن هم الجميع هو إنقاذ الشعب العراقي من الأزمات والتحول إلى اعمار العراق وتوحيد الكلمة.

الملتئمين في اجتماعهم الثاني اعتبروه مكملاً لاجتماع اربيل شاركهم رئيس المؤتمر الوطني الدكتور احمد ألجلبي الذي رأى حضوره كرئيس لحزبه وليس ممثلاً للائتلاف الوطني الذي كان غائباً عن تلك الاجتماعات.

إعلاميون رأوا أن الاجتماع لم يأت بشيء جديد فمدير مكتب شبكة الإعلام العراقي في الدنمارك إحسان الشوكة قال “كنا نتأمل أن يثمر هذا الاجتماع عن حلول ولكن النتيجة لم يحصل شيء “متوقعاً فشل الاجتماع القادم كما فشلا السابقين إن بقت الأمور على حالها.

بينما مراسل قناة الاتجاه في النجف الإعلامي حيدر صالح أبدى أسفه لنتائج الاجتماع قائلاً “للأسف لم نكن نتوقع أن يخرج الاجتماع بهذه النتيجة “متوقعاً أن يذهب رئيس الوزراء إلى تشكيل حكومة أغلبية وبهذا الحل حسب صالح ستحل كافة المشاكل العالقة بين الكتل السياسية.

هذا وقد شارك في الاجتماع الذي عقد في دار الصدر في النجف ممثلي الكتلة الكردستانية السيد برهم صالح وفؤاد معصوم وهوشيار زيباري وروش نوري شاويس بينما ممثلي القائمة العراقية اسامة النجيفي و حسين الشعلان وحمزة الكرطاني ومحمد علاوي بالإضافة إلى جواد البولاني بالإضافة إلى النائب المستقل صباح ألساعدي.