الرئيسية » شؤون كوردستانية » ندوة حول موقع الكورد في الثورة السورية

ندوة حول موقع الكورد في الثورة السورية

في يوم الأربعاء الماضي 16-5-2012, وبدعوة من مركز أوصمان صبري الثقافي, تحدث الأستاذ فؤاد عليكو السكرتير السابق لحزب يكيتي الكوردي في سوريا, في ندوة جماهيرية بمقر حزب يكيتي, حضرها لفيف من الكتاب والناشطين السياسيين والمهتمين بالشأن العام, وعدد من الإعلاميين من اتحاد الصحفيين الكورد في سوريا.
في البداية أشار الأستاذ فؤاد عليكو إلى أن محاضرته ستنحصر حول النقاط الرئيسية التالية:
1- أسباب قيام الثورة السورية
2- مشاركة الكورد في الثورة السورية
3- الكورد والمعارضة السورية
4- العوامل الخارجية والمؤثرة سلباً على الثورة (روسيا – الصين – إسرائيل – إيران…)
5- أسباب تراجع الثورة أو إطالتها
ركز المحاضر على هذه النقاط, وأبدى موقف حزب يكيتي من الثورة السورية, والذي كان من أوائل المشاركين في الثورة, بالإضافة إلى عدة أحزاب والتنسيقيات الشبابية التي كانت لها الدور الأساس والفاعل في مشاركة الكورد في الثورة السورية.
كما أكد الأستاذ عليكو بأن مشاركة الكورد في الثورة لم تكن مشاركة من أجل المشاركة, بل أن معاناة الكورد على مدى خمسة عقود, وما تعرض له من غبن واضطهاد على يد هذا النظام,وما تعرض له من مجزرة في آذار 2004 في الملعب البلدي بقامشلو, وعدة مجازر أخرى بحق خيرة الشباب الكورد, دفع بالكورد إلى المطالبة بالحرية وإسقاط النظام الاستبدادي.
هذه العوامل إضافة إلى تفرد حزب البعث بمقدرات البلاد وإقصاء الكل من المشاركة في الحياة السياسية, وحرمان المواطنين من حرية الرأي, والذي أدى إلى الاحتقان, وقيام الثورات في دول الجوار دفع بالشباب السوري إلى التفكير في الثورة من أجل الخلاص من هذا النظام الذي جعل من الوطن سجناً كبيراً لمواطنيه.
أشار الأستاذ فؤاد إلى عدد من الملاحظات باسم حزبه وباسم المجلس الوطني الكوردي, والتي تتعلق بمسألة موقف المعارضة من قضية الشعب الكوردي, حيث لا تزال مواقف المعارضة متباينة وغير واضحة من حقوق الشعب الكوردي, لكنه أكد بأن موقف المجلس الوطني السوري متقدم أكثر من كل أطر المعارضة. هذا المجلس الذي استمد شرعيته من الثورة السورية, والتي تجسدت في تسمية إحدى أيام الجمع باسم (المجلس الوطني يمثلني), وكذلك اعتراف أكثر من ثمانين دولة بهذا المجلس. وهنا أشار الأستاذ فؤاد باسم حزبه إلى ضرورة أن تكون العلاقة متميزة مع المجلس الوطني السوري, وترك باب العلاقة مفتوحة مع أطر المعارضة الأخرى.
وبالنسبة للمواقف الدولية من الثورة السورية, فهي تساهم في إطالة عمر النظام, حيث لا تزال تلك المواقف غير حاسمة حول مسألة رحيل النظام, واستخدام الصين وروسيا لحق النقض (الفيتو) في قرارات الأمم المتحدة بشأن سوريا, تساهم بشكل كبير في مساعدة النظام لاستخدام العنف ضد المتظاهرين.
وفي نهاية المحاضرة شارك عدد كبير من الحضور سواءً بمداخلات أو أسئلة أغنت المحاضرة بآرائها, وأجاب الأستاذ فؤاد حول استفسارات الحضور.
هذا وقد غطت فضائية كوردستان وكلي كوردستان هذه الندوة, وأجرت عدة لقاءات, كانت من بينها لقاء مع المحاضر الأستاذ فؤاد عليكو عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي, والزميل لوند حسين (رئيس اتحاد الصحفيين الكورد في سوريا).

موفد مكتب قامشلو لـ اتحاد الصحفيين الكورد في سوريا.
قامشلو 16-5-2012