الرئيسية » الآداب » الكورد وكوردستان في الشعر العربي المعاصر – المجموعة الثانية عشرة (12/15)

الكورد وكوردستان في الشعر العربي المعاصر – المجموعة الثانية عشرة (12/15)

* تضم هذه المجموعة قصائد لشعراء كرد اقتحموا ميادين الشعر العربي وكتبوا قصائد عريقةٍ باللغة العربية في مواضيع مختلفة.. ( ولعلهم كتبوا شيئاً بخصوص ملتهم وبني جنسهم ،وإقتربوا من قضايا الكرد وكردستان ، وأجادوا في هذا المجال ) ، إلا ان ذلك لا يمنعنا من التعرف على نتاجاتهم الشعرية في اغراض اخرى قد أبدعوا فيها ، فأغنوا المكتبة الشعرية العربية بأ جمل القصائد وألطفها ..كذلك تضم المجموعة بعض تجارب الشعراء ( من شباب الكرد ) الذين نتوقع ان يكون لهم مستقبلاً زاهراً في مسيرة الشعر ورفدنا بقصائد اجمل ….
نبدأ المجموعة ببعض الروائع من الشاعر عباس البدري . كتبها في مدينة كرماشان الكردية في ايران عام 1963 يوم اغترب فيها لفترةٍ من الزمن :
………………………

عيون ليلى .. والغربة *(1)
شعر : عباس البدري
………..
في آخر الليل تلمين الروءى يوماً
على رذاذ المطر الصيفي في نشوه ْ
وتقرأين أول الديوان من بعدي
وتغلقين ربما … عيونك الحلوه ْ
ترددين غنوة حزينة الروءيا
وتذرفين دمعة في آخر الغنوه ْ
ترين في الجوار اثنين على قرب ٍ
وتسمعين قبلة في ظلمة الخلوه ْ
فتذكرين ربما قبلتنا الاولى
على رذاذ المطر الصيفي يا حلوه ْ

***
ربما يوماً تمرين بقربي …
وأنا ملقى من السكر على عتبة حانهْ ..
أو تمرين وقد أحنيت ظهري ،
باحثاً عن قطرة ٍ ضاعت بجنبي .. !
ربما تبكين في حزنٍ لحالي
أو تمرين بقربي
دون أن تلقين نظره ْ
وتقولين حبيبي كان مرهْ
شفتي حانته
والشوق خمرهْ !
وتمرين .. تمرين .. بجنبي
دون أن تلقين نظرهْ
وأنا ملقى من السكر
على عتبةِ حانهْ

***
تمنيت يوماً على شفتيكِ
أجود بآخر يومٍ بعمري
وأشرب خمر الشفاه العذارى
ولو كان موتي بقطرة ِ خمر ِ
فوا حزن روحي على كلِّ شئٍ
أيحفرُ بين الخرائب قبري ؟
غريباً أموت بلا أي كفٍ
تمد يداي بجانب صدري
وعينيكِ ما كنت أخشى رحيلي
تمنيتً أًنهيهِ ديوان شعري
فمري بقبري إذا مت ُّ يوماً
مرور الصحابة في الليل مري
عسى أن يلوّنَ ثوبًك شوكاً
سينبتُ ورداً بجانب قبري
فأشربُ منه بقيةَ كأسٍ
شربتُ صباهُ بأول سكري!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* ومن التجارب الشعرية الرائعة للأديب والروائي الكردي المعروف حسن سليفاني *(2)
إخترنا هذه النماذج الوجدانية التي تمتاز بالحس الانساني المرهف :*(3)
…………………………..

تلك السيدة التي هزت
شعرها الغجري و إجتازتنا
كانت تجيد قوانين العشق
و رقة الشجرة التي داعبت خدها
خبيرة كانت
اضافت لنفسها رائحة اخرى
لذا في الربيع الآت
ستقصدها العصافير
و ستجيد لغة أخرى

***
الآن أيقنت
يا سيدة السواد الساحر
أن الأسود
و السيف المسور بالأسود الساهر
على تفتح أزهاري
التي ستينع بعد حين
بكِ يليقان
كما الضوء الخارج
من صفو اسنانك التي عودت ساعدي
على العض اللذيذ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* ومن القاصة والشاعرة والتشكيلية ( سمر قند الجابري )*(4)
اخترنا قصيد ة ( على دمي فاتكئي ) :*(5)
…………………………………

بيني وبينك كالذي بين الورد والندى
شدي فوق أسراري عيونك واشربيني
ان ثوب العصر لا يقوى على كتم الهوى
وصد غزو البرد …ينشق ريق أولادي
واطلب ان لا أرى احدا
تحلق من رأسي سحابة ، وتدور حول جبيني الممتد
غطيني بحبك…نحن زنبقتان في سجن المنافي
لحمكِ الداني انا …والعشق أنتِ وسره
نامي على جرحي…فهل يحنو على عود كواه البرد إلا قشره؟
ما بين خصرك والدماء تسلو …هذا اوانك فأنضحي
عشتار تشتعل في قميص ريحها
والنسخ يبدأ من قطار الشمس رحلته…يبث البرق في وجع السنابل
نار حزنك في ثياب الريح خضيها …غصونك اذنت بولادة أخرى
ليس معي سواك يغوص في المنفى
تشتعل المرساة بشهوتها فتنقطع السلاسل
تصرخين…وتصرخين…وتصرخين :ـ
” تكاثروا حولي ” رفعت يدي ، فتحت قواربي للمنقذين
ملأت وجهك بالبشارة..غيراني كلما غاصوا أقول:-” لحظات وتنهضين”
سبحت في عروقي …فهل شقت عصاهم في قميص البحر زراً
تصعدين سلالمهم …يغور صوتكِ من جديد …
تغرقين …وتغرقين …تغرقين
نواصل المشوار …يرتدون …هل يعيد الرصاص للعصفور عش غنائه؟
يتسلقون طموحنا العاري… ينشقون عنا …وحدنا للشمس نمضي
نطلب العشق المصفى في قناديل الدماء
لا نساوم …ننحني للسلم عشاقاً
ولكننا إذا اقتحموا الصباح …نضيء من دمنا الصباح …ولا نساوم
نخض على سواقي الله أثواب الجناة…ولا نبيع الورد تحت نوافذ الاشرار
أنه الزمن الكسيح …على دمي فتوكئي
شمتوا إذ رأوك على دمي تتوكئين…قالوا : عجوز أحنتها الريح
ما عادت لغزل الموت تنفع…سيفها ما عاد يقطع…حزنها ما عاد يسطع
مثلما يحلو لهم فليرسموك…رأيتهم عند المساء يُحملوّن خيولهم الصدقات
يندفعون نحوكِ …آه من فرح المزايد حين يكسر سيف صاحبه
مدي ابتسامتكِ الحنون فوق حزني…يرفعونكِ الان في المزاد
على دمي فتوكئي…وبعد القتال نقيم امسية قمرية ونردد الاشعار
تحت بيارق الامطار …وليتحلقوا حول المرايا …فراشات لشم الضوء
هذا الليل من سيقدم الشهداء؟
ما كتبوه قبل رحيلهم يغني عن التقديم…باب الغد مفتوح بوجه الحب
أبرقت السماء لنا:” فتحت لكم دمي”
مر السحاب على مواقعنا…اطلت من دخان القصف اشجار
رغم اغصانها كتبت عيون الحقد بالسيف :” لا للصلح وللتسليم”
فتشوا هويتها …عاشقة كانت..
واعلنا على الفور انضمام ثمارها لفصائل التنظيم
تحت سقف خيالهم قسموكِ مرحلتين:
مرحلة زفوك عروسا لا مثيل لها
ومرحلة رفعوكِ فوق الهودج الدموي ، قاتلة وانتِ قتيلة
تتشابك الرؤيا على باب المغارة
أيها القلب المرايا …من رياحك خائف..وعلى رياحك تخاف؟
عينان تلمعان …تنطفئان..هل هما نجمتان من الحجارة
أم بنفسجتان في محارة؟
مضطربة من العطر الملون!…عارياً كان البكاء
وكنتِ ترتجفين فوق كفوفهم
لا النعش يقوى ان يواصل موته نحو القبور
ولا يد الجاني لتقدر أن تكف عن الظهور
وتحفرين الليل بالصرخات…ينتحر الصدى(ذبحوني بك)
عندما بكيتِ تدافعت لشرب الدمع فلا يفوتني حزنكِ
وعيناكِ نار ….فأنحصر بين لهيبين
رصاصة حمراء ، عودني عليها الموت لم أغمض لها يوماً اهدابي
فأنصح قلبي أن يفسح مجالاً لجرحكِ
وامشي أحملك نزفاً يتجرح من ثيابي….غير اني لن أموت
فحصوا دمي، رقصت الشرايين…يضغطون وريدك كي تجفي
ولكنكِ تطلعين رغم خنقك حياة تصب في أضلاعي
هزي نخلك ليتساقط الشهداء مني
إضحكي …فأورق جنة البرتقال
مُدي جبينكِ….فما عاد للصيف إلا دورتان
……………………..

* ومن مجموعتها الشعرية الثانية اخترنا ( ضفائر ) :*(6)
……………….

وداعاً ضفائري ..
نامي في الدولاب مع الجوارب
عاشقك مات ..فمن يتفقد ليلك ،
ويغوص في موج أسود ..
كي يبارك أصابعه وشعري !
ويقُّبل الكتف الذي يحمل الغابة والاسرار
مشطني بعدك دمعي
فَجَعَّد الروح وسلب الامشاط العاجية
قصصته كأني أذبح ذكراك
وعدت صبياً …لا يرضى اليتم
ويرفض أن يدفن أبوه إلا قرب الاشجار!
شعر الخيل لاجلك كان
من قال لك مت..سأقصه دوماً..
سـحقاً لـه وسحقاً لـك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* ترى ماحكاية الشرفات في حنين الشاعرة الكردية ( كولالة نوري )*(7)
لنصغ ِ اليها في قصيدة (عندما تحدثك الشرفات ) *(8)
……………………..

يجثو السكوت على عرش مهجور
لم تعد للأحكام أناقة التأثير..
الشرفات لا تنام على حد الصمت،
الشرفات: حنينٌ
حدود زينة آتية
مشهدٌ مؤطر من رماد ومدى
عنما تحدثك الشرفات،
ارم ِ بالغياب،
بالفضاضة
بلزوجة أيد صافحتها سهواً أو قسراً
بإعصارٍ يحاك بدقة الأرق
بقبلٍ تركتها على شفة بلا روح…
تماماً مثلكما تسقط منديلاً
أصابه العطب
ستجد سماءً أخرى
من بوح وريح،
وقيلولة من غار وفيروز
ستجد مساءاً غجرياً
لتذرف فيه التاريخ
وتشطب انتداب جسدٍ
تحت طائل قلبٍ
يتوارى بلا غفران…
………………

* ومن الشاعرة المبدعة كولاله نوري
اخترنا أيضاً هذه القصيدة التي تحمل عنوان ( اذا سألك عبادك عني )(9)
…………………………………………

إذا سألك َ عباد ُك عنّي
فأنا لم أغتنم
حظا كسوار ( كِسرى) لـ ( سُراقة ) *(10)
ولم تُثقب أذ ُنَيّ بماس الكلمات
ولم أحْب ُعلى فرش من بلاد فارس
بل لم أُرضَع من “وطن” حنون حتى ألان
ولم تصاحبني متواليات مسرة، فلينظروا إلى باطن قدمي
بخطوطه وخرائطه. ولينظروا إلى أظفاري المكسورة
ربّي…
إذا سالك عبادُك عن وِجْهتي،
فانا بعيدة …
Available, but off line!!
ولا يغررنهم البلدان التي أراها
فانا لا أسوح ربّي
بل أتقوقع ،
غير آمنة من خوف
و وجهتي لا تطعم جياع العالم
ربّي…لو سألوك
عن ليلي ونهاري
هما دورتان:
شمس خوّانة
وقمر زعلان
ولينظروا إلى عيني..
حُفر و آبار
و إذا سالك عبادُك عن قلبي
فهو كوة
لخارجين من خسران
لتائهين في مقامات العراق
ليتامى الحروف
وإذا سألنك – القافزات- عني
فانا لا املك حبلا – ربّي
سوى- سُرّة- أمي
و-سّرتي- لابنتي
لا أتقن غزل ثرواتٍ
من خطوط الشِعر
لم أتقن التنقيط
حسب الحروف الدارجة
أذكر أنني قاومت أنصاف رجال
ولا اعرف الترنح ألان على
فوضى موسيقى المقاوِمات
وإذا سألنك النمامات عن رأسي
فإنه قد ضقت به
هب لي من لدنك
رأسا جديدا، أليفا
يا ألله ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* آخين ولات …. *(11)
وتأثيرات هفهفة ثوبها في قصيدة بعنوان :
( ما تتركه إمرأة على الدرج )*(12)
………………………

امرأةٌ تغريدٌ، شروق
تستصبح العنفوان
في الشرفة ـ الياسمين
تترك ضحكاتها فوق الطاولة
خفّتها في الممرات
وأحمر الشفاه
على رقبة رجلها وشفتيه
وعلى حوافي الفنجان
تمتلىء بالهال
ورائحة رجلٍ أغيد
يعصر الرمان كل يوم
ويقشر تيناً، أنضجه الوله
تترك هفهفة ثوبها على الدرج
ياسميناً كثيراً
وأغنيةً بنكهة التفاح

***
وهي، تعبرني اليوم
لم تكن عيناها مشتعلتين..
وجهها متعبٌ،
وشفتاها باهتتان
تركتْ في الشرفة ياسمينها
يذبل

***
المرأة، وهي تصعد الدرج
تركت ظلاً كسيراً،
رماداً يتناثر خلفها،
ومنديلاً مبقّعاً بالضجر

***
وهي ترتب، وتستبدل
شراشف السرير
سقطت على الأرض مصالحةُ
تمت ليلة الأمس
على عجل

***
تطعم العصفورين
في الشرفة
تترك في القفص قلبها
وألقها على حبل الغسيل

***
قدماها واهنتان
رأسها مثقلٌ
وأصابعها على الدربزون
تهزج لجسدٍ
أضناه القلق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* وهذه نماذج مختارة من شعر الشاعرة الكردية السورية أفين شكاكي *(13)
من ديوانها قوافل المطر :
…………………………
( المثوى الاخير) :*(14)
لوانني لم احبك كثيراً
لما أفرغت أوجاعي
من الأنين
تركت أسراب الحمام
من على قلبي تطير ……
……………………….
( نسيان ) *(15)
أنا لا أكتبك
لكنني أقرؤك في شراييني
لا أفكر فيك
لكنني اخبئُّ وجهك بين قصائدي
لا اشتاق إليك
كي أعانق حنيناً ينبع من عينيك
وكلما أودعك
أنسى أصابعي بين يديك ………..
…………………………………….
(عنوان ) :*(16)
اتخبطُ بين كلمات قصديدتي .
بحثاُ عنك
اعبر الفواصل
وهتاف المطر
لكنني أنسى دائماً
انك عنوان القصيدة …
……………………………….
( دعوة ) :*(17)
ملك انا حين تأتين
وحين اكتب نقش عينيك
على قلبي
وعلى الباب الكبير
لقاعة عرشي .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* ونختار من قصائد الشاعر الكردي الشاب آزاد إسكندر *(18)
والتي بعثها الي من دولة السويد هذه المجموعة من المقاطع الجميلة :
………..
( أغنية ) :
أغنّي
رغمَ أنّي يَسدُ وجهي الغرابُ
الناقفُ حنظلَ غمّي
الواقفُ على الصفحةِ أعرجْ
رغمَ أنَّ المجازَ يعتريهِ نقصٌ
رغمَ أنَّ الحكاية َ مشلولة ُ الأطرافِ
و ليسَ في الوقتِ متسعٌ
للأغنياتِ
أغنّي رغمَ أنّي عراقيّ ُُ
يُشتَهى دمعي مُراقاً
رغمَ أنّي أعتلي همّي بُراقاً
رغمَ أنَّ الدهرَ لمّا اصطفاني
اصطفى صبري عراقاً
أنتهيه و ينتهيني
لكنَّ شمسي يُعميها غبارٌ
رغمَ أنّي أغنّي
……………….

(وجهان لقبلة واحدة ) :
وجهكِ هو نصفُ القـُـبلةِ التي أبتغي
شطرُ الحنان ِ الذي يُرتَجى
صاعداً من بين ِ أنقاض ِ المسرةِ
سافراً كمشكاة
وجهكِ مصائدُ عصافيرِ المودة
سِفْرُ حُتوفٍ تُـشتَـهى
مصفاةُ ألواني من كَدَرِ الطبيعةِ
عَوْدُ كلِّ مبتدأ من مُنتهاه
إذ يصعدُ النُسغُ بماء المكائدِ
يركضُ القلبُ لحدِّ الوَهَجْ
وجهك إذ يغرق المفاتن فيه
وجهي هو طوقُ النجاة
……………..

(بورتريه ) :
لكِ جبينٌ يرتّقُ الوقتَ المبعثرَ
بينَ صفحةِ حلمٍ و بقايا حياة
لكِ زهرُ التفاحِ المخبأ
و كرّةُ الشبق ِ المعتَّق ِ فوقَ الوجنتين
لكِ مغاورُ الدهشةِ الأولى
و مساكبُ الولع المصفىّ على الفمْ
لكِ بساتينُ تَدَلّى، جنيُها وعرُ
و أشباحُ أغنيةٍ تترى
لكِ في العينين ِ مرافئُ ضاعت من يدي
لكِ خجلٌ يساوي سمرتي إذا الشمسُ عانقتْ كاهلي
لكِ موازينُ المسرةِ
و مفاتيحُ الطفولةِ
و مقاليدُ الكلامْ
و لي ما تبقى
……………..

(مديح الوحدة ) :
الوجوهُ التي لن تغفرَ لي
تركتُها على بابِ النهارِ
و أغمضتُ كلَّ المصابيح
حتى لا يراني الليلُ و لا أراني
الوجوهُ التي سيفتنُها السؤالْ
تركتُها على بابِ المُحالْ
و أسرجتُ قلبي على مهلٍ
حتى لا أجفلَ
صورةَ الراقدِ في البالي
الوجوهُ التي سيغشاها الوهمْ
أودعتُها في كفِّ العدمْ
و أشهرتُ شمسي في وجهِ نفسي
حتى لا أرى وجهَ الندمْ
الوجوهُ التي غيرتني/غيرتُها
ضيعتني/ضيعتُها
يتمتني/يتمتُها
الوجوهُ التي لن تغفرَ لي
و أكسرُ أقفالَ قلبي
أهدهدهُ، على وجلٍ أهدهدهُ
أدثرُ وجهَها البلوى
أرمِّدُ عينَها الشكوى
و أدوسُ وهدةَ اليأس ِ

***
وَشلٌ ما تبقى من القلبْ
يقطرُ في عتمة الروح ِ
يهبطُ من وحشةٍ تُشتهى
يَقَرُّ في كوةٍ قفرْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


*( كم أتعذب حين لا ادرك … بمَ تتلذذ اكثر بتقبيل او ذبح نحري !! )
هذا ما يصرح به الشاعر الكردي الشاب ( زياد طارق خسرو ) *(19)
فلنتعرف على بعضٍ من تلذذات معشوقته … ! *(20)
…………………….
إصبعين في عنقي
من كفّ الشمس
لموعد رحيلها
تطأطأ رأسها
خلف الأفق
تتخبط بذراعها
تتمسك وتنزلق
على تل الرمل
علّها تجد …….
ما يعنيها
وتغور إصبعين
على كفها ……
في عنقي
كي تعيش … تقتلني؟؟
فتنزل مملحةٌ العبرات
على خدي….
على جُرحِ نحري
ترحل … وبقايا أظافرها
في جسدي
تقتلني وهي لا تعلم
أنا ميت في حبها
قبل قتلي ….
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* وحين تضيع الإتجاهات في خضم الأيام تقف الشاعرة الكردية المبدعة
نظيرة اسماعيل كريم *(21)
في ( المحطة ) لعلها تحدد وجهتها :*(22)
……………………….

أقف في المحطةِ،
حامِلة ً حقيبتي
أتلفت’..
يميناً ويسار،
لعلي أحدد وجهتي
ضاعت ..
الاتجاهات’ ,
في خضم الأيام مني
لهفتي للتحليق ،
تفوق الحلم والتمني
صوتٌُ، من بعيد..
يناديني ،
شوقي…
لإحتوائه يبكيني
فأينَ أنا ،
من النورس المهاجر!
او قدرة ريش طير،
مع الريح يغامر
فأنا ، لازلت هنا ،
عالقة في المحطة
في محاجري عيون،
ترقب المنافذ بحسرة
وفؤاد ، يأن من الصبر،
والانتظار
على درب أماني ،
لم يعد لها أي اعتبار
أونور قنديل خافت ،
معلق على الجدار
آه ..
من ليل ..
مابعده نهار

***
اجلس على مصطبة،
تواجه تقاطع الطريق
وحدي،
لا صاحب ولا صديق
أمدد أقدامي المتعبة،
أمرح في ثنايا أحلامي
أرسم الغد الآتي ،
بإحساسي وأوهامي
أو ابيات شعر تحملني
الى أين ؟
لا ادري..
فجسمي، لا زال راكنا ،
في إحدى زوايا المحطة

***
أقاوم رخوة،
تكاد تحويني
او اي تهاون،
قد يثنيني.
من أن اكون شراعا
يبحر.
او سارية ،
تشق الخضم،
ولا تضجر
……………………
* ومن جميل ما كتبت نظيرة اسماعيل من شعر ٍ مرهف ٍ رقيق ، اخترنا لها ايضا :
……………………….

كنت روحاً هائمة تتلظى ..*(23)
في العتمة من شوق الرجاءْ
أرسم بالكلمات مشاعراً
لم تحظ يوما بلحظة هناءْ
وذاتي بحر عصفت أمواجه
ريح غيرة عاتية هوجاءْ
أخال الحروف ملاذاً
ولم تكن سوى رسوما جامدة سوداءْ..
ولوعة الفؤاد فاض نهرها ..
والساعات تعاند في جفاءْ ..
فلا الحنين حراك لفؤادك
ولا الليل الطويل في انقضاءْ
وفي لحظة اليأس المميتِ
وصرخة الصبر في استياءْ
يطل القمر بدرا يتوسط السماءْ
والثريا حوله تمده بالنور والضياءْ
وخفايا الأزقة الساكنة تلتحف ظلمة الليل في حياءْ
..ادرت الطرف مبهورا ًلكل ذلك الجمال ،
وروحي مشتاقة لدفيء لحظة الوصالْ
مد القمر أنامله المنيرة الى شباك غرفتي تسلل دون إذن ،
لكنني استأنست بنوره في وحدتي
تسامرنا ،
أنا……….
وهو………
والليل ثالثنا ..
نشرب كؤوس الجوى حتى ثملنا ..
بكيت بين يديه والليل يواسيني
ويمسح هو على شعري برقة ،
لإطفاء شوق حنيني ..
كأنه يعلم دون ان اخبره،كم ان بعدك عني يؤذيني …
وذكراك لهيب نار يحرق جوارحي ..
وفي صمت يفنيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* ومن شعر: حامد سليمان عمران الجواد
وهو من شعراء مدينة زرباطية الكردية ، اخترنا هذه الابيات في حب العراق .
سلاماً يا عراق:*(24)
………………….

( سلاماً يا عراقُ ) لنـا شعارُ
وأزهـرَ جنّةٍ عُمّتْ ديارُ
سلاماً يا عراق ُأمهَدَ مجـدٍ
تليد ٍ منذُ أنْ بـدأ العَمارُ
سلاماً يا بلاداً ليس تنضى *(25)
وليس يعيبها دهراً قتارُ *(26)
بلا واللـه لستَ تُعابُ يوماً
فها أنتَ الكبيرُ المستشـارُ
بلا والله لستَ تُصابُ عَجـزاً
وشأوُ الأدعيــاء بك الدّمارُ
فأنت العلمُ والدنيا جهالٌ
ومعروفٌ لدى الدنيا منـارُ
وانت الطّيفَ خيمتَنا دليلٌ
بأنك شعلةٌ بـك يُسـتنارُ
وانّ َالفتح في نيسانَ فجرٌ
وفي نيسان للدّنيا إنـتصارُ
به الطاغوت قد ولّى ذليلاً
وولّى الظلمُ وإنسدل السّتارُ
وفيه الشمسُ قد سطعت وراحت
تشُّعُ على الورى وبها النّهارُ
وراحت راية المظلوم تعلو
كأسمى رايةٍ رفعَ الخيارُ
ترفّع يا عراق ُوفيك أُ سْدٌ
ِكبـارُ ألعزم أفذٌاذٌ جدارُ
ترفّع يا عراقُ ولستَ تهوي
بها رَسَمَ العـفـالقـةُ الصّغـارُ
فها هم شرُّ جرذانِ البـرايا
بقاياهم ومن ضمَّ القطارُ
يلـوكون العقائد حيث راغوا
تنـاسوا إنهم في الخلق باروا *(27)
وفي الآفاق شـذّاذٌ ذيولٌ
لباسهم الرّذيلةُ والشنارُ *(28)
بيوت ألعُهر إنْ ضمّت قُشاشا ً *(29)
بيوت الطهر تأبى أن يجاروا
بيوت العُهر لا جدران فيها
قد إنكشف الخبئ فـلا إستتارُ
تقدّم أيها الطيف المعلّى
حصادُ جهادك العين الشّفارُ *(30)
تقدّم واقترع ولّيتَ أمراًُ
عظيماً ليس يحجبه الغبارُ
تقدّم وإنتخب عُظمـتَ رأ ياً
بغير تردُّدٍ هـوذا اختبارُ
فأنك قاب قوسين وأدنى
من الفوز الكبـير فلا إسارُ
ونارٌ فوقَ بعضٍ قـد توَّلوا
لضيق الأفق في الأوحال خاروا
ضياعٌ طبائعهم وأخنى *(31)
بأقبح ما يصاغُ وما يُـدارُ
بحنْثِ يمينهم باعـوك بخساً *(32)
وأزكى زاكياتِ دماكَ ماروا *(33)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* ومن الشاعرعبد الكريم الكيلاني*(34)
هذه القصيدة التي عنوانها ( يا نهر موصلي الحزين )*(35)
فلنتابعه وهو يخاطب دجلة عند مروره بالموصل :
………………………

مالي أرى موجك الرقراق يضطربٌ ؟
هل هدّك الوجد أم أودى بك التعـبُ

***
صمت يلفّـك أم صبر يئن أسـى ؟
وفي ضفافك حتى الرمل يُستلـبُ
***
يقتات من حزنك الماضون ويحهمُ
وحولك الحب والأطيار تُغتصــبُ
***
أثقلت قلبي بهذا الهـمّ في زمـن
يسومه السلّ والأدران والجّـَرَبُ

***

فعد كما كنت يا نهري الحزين وكن
كالبحر منتفضا , تسمو بك النُّوَبُ

***
يا دجلتي غادرت روحي علائمها
مدينة باسوداد الليـل تحتجــب

***
فلا شوارع تصحو وهي باسمـة
ولا عيـون يداري سحرها العجبُ

***
حتى الربيع كساه السهد أوشحـة
من الســواد فلا ورد ولا عـنب

***
يا موصلـيَّ السجايـا أين يجرفنا ؟
سيل الخطوب إذا ما سامنا الغضبُ ؟
***
لن ينجلي صبحك البسام مرتقيـا
طلّ النسيم إذا ما كنت تنتـحـبُ

***
ولن تنوء سمـوم الحقد عن بلـد
تحتلّه الريح أو تلهـو به الخُطَـبُ

***
فاستسهل الصعب واعبر كل رابية
من النوازع, يعلو صدرك الرُّتَبُ

***
فأنت نهر الهوى في كل معترك
ومنك يغترف الأكــراد والعربُ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* وهذه قصيدة اخرى للكيلاني
لعلنا نلمس فيها تعبيراً صادقا لحالة العراقي يوم كان يحاصره (الشرطي)
أينما كانت وجهته .. والويل له إن كان كردياً !
………………..
* الشرطي: *(36)
أوقفني الشرطي يوما في رحاب سيطرة
هويتك ؟؟
هويتي العراق
من أنت ؟؟
مواطن مسكين ْ..
ووجهتك ؟؟
إلى الشمال حيث كوردستان وجهتي
فأنت كوردي إذن ؟؟!!
ما الفرق يا سيادة الشرطي
أنا العراق كله بصبحه وليلهِ
ما الفرق أنْ بغداد أو اربيل كانت قبلتي ؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* ويشارك في هذه المجموعة الشاعر الواعد
الشاب ( غياث انور )*(37)
بهذه الأبيات التي عنونها بـ ( عليكم البقية ! )*(38)
………………………….
قصتي ….
قد بدأتْ منذ الصِغَر
لكنها منسيّهْ …
أخفيتها في دفتر ٍ
أواراقهُ مطويهْ
كتبتها بأحرفٍ لمْ تُكتشفْ
في مدنٍ شرقيهْ
أو حتى في سواحل ٍ غربيه ْ
لعلَّّ مَنْ يقرؤها
تنتابه كآبهْ
لأنني في حينها
لم ْ أدرك الكتابه ْ
يسخرُ مني ضاحكاً
لا يفهم القضيه ْ
ويلٌ لمن يفهمها
يصاب حتماً حينها
بسكتةٍ قلبيهْ
لأن ذات قصتي :
تحمل رسم وردةٍ
بقربها شظيه ْ
هذه بعض قصتي
عليكم البقيهْ
ــــــــــــــــــــــــــــــ

* ومن الشاعرة الكردية السورية وندا شيخو (أوركيش إبراهيم) *(39)
هذه الابيات الرائعة في عفة الكبرياء وعنوانها ( سماءات الوجد )*(40)
…………………………………..


نـزفٌ أنـا يـجـري عـلـى أوراقــي 
                 فـيـه اكـتـَوَت بحروفـهـا أشـواقــي
حملـت حنايـا الـروح فـي شهقاته
                 فسما بـأبــراج الـسـمـا إغـداقــي
فـروت خفايـاهـا شفـيـف توهجي
                وعلا عـلـى كــل الـمَـلا إنطـاقـي
للـحـب حـلـم تحتـويـه محاجري
               وتلفه فــــي عـمـقـهـا أعـمـاقــي
أنـا لـون حـرف لــن يـكـرر لونه
              كلا ولـيــس لــســره مــــن واقِ
أنا أجمل العشاق فـي مـدن الهوى
               وبأنني الأنـثـى عـلــى الإطـــلاق
بـحــر أنـــا والعـائـمـون بـمـوجــه 
             لـن يـقـدروا حـتـى عـلـى إلحـاقـي
فتشـت فـي كـل القلـوب فلـم أجد
               قلبا كقـلـبـي زاهـــر الإشــــراقِ
وعرفـت أصواتـاً سكـرت بهمسها
             إلا نـــداء جــــاب لــــي أنـفـاقــي
أنثـى أنــا صلـيـت تـحـت عباءتي
            وكشفت عنـد توهجـي لـي سـاقـي
أغرقت فـي عطـش التوجـد قامتي
             ومددت نـحـو سمائـهـا أطـواقــي
أنا قـد حملـت العشـق فامنحنـي
           بشارات كـل الحـب فـي الإغــراقِ
بدمي حملت هوى الجنون فطف به
          روحــا ومــزق شـهـوة الإحـــراقِ
أنـثــى ولا أدنــــو لــحــب تاف
          فانا الأمـيـرة فــي ربــى العـشـاقِ
لا نجم غيـري فـي سمـاء روائعي
         ونساء كـل الـكـون فــي أطـواقـي
أنـا زهـرة للحـب يزرعنـي الندى
           عطرا وتمنعـنـي لـهــا أخـلاقــي


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* ومن الشاعر الثائر والمتمرد جلال زنكابادي *(41)
نطعم سطورهذه المجموعة بهذه الابيات :*(42)
منذ قرون وقرون
ما انفك صمتكِ المريع يحاور صمتي
واشجارُكِ تستحيل مشانقَ لي
فأي ُّ وبالٍ / دمار ٍ /يباب
يجتاحُ مستقبلي
حيثما الأوباشُيخنقون
حناجر ينابيعك الوديعة
يفجرونمسلات روحي
ويطمرون سيروان احلامي *(43)
حتى تنشلّ حتى ظلالي
ظلالي ، انسامي وانغامي
فكيف لا تراوغ أيُّ قصيدة ٍ لي
لتستحيلشرارة جذام ٍ جرّار
تحرق الطعاموالأغيار ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* ومن الشاعرة فرح الدوسكي *(44)
اخترنا هذه الأبيات :*(45)
………………………….

ثوب المساء قصير
لذا انا مضطرة ان ارتدي خجلي .
اراهن وتراهن
وتفوز كل مرة لخساراتي..
كيف تتعادل كفة الميزان بيننا
وقلبك حشد من الشعراء..
ايها الــ..
بينك وبيني ضباب
يرسم طريقاً لعودتك المريبة ..
كي لاافسر اطراف هذياني
استنجدت بذكريات
تحمل رحيق الاشياء
غير راغبة بالتلاشي..
عدت بدوني وانا عدت معك
وحين فارقتك
وجدت نفسي معك في طريق واحد..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* واختم هذه المجموعة بأبيات كتبتها في ليلة تشرينية من عام 2008
وأنا أهمس للعرّاف في غرفة كنت فيها وحيداً :*(46)
………………………………
همستُ للعرّافِ والعرافُ أنا
سألتهُ :
يا أيها العرافُ ..
قل لي من أنا ؟
أنبأني بغمزةٍ :
أنا ضمير ٌيسخرُ مني أنا
أدخلني دوامة ليس بها سوى أنا
ثم رماني حانة فيها أُلوفٌ مِن أنا
سألتهم : مَن أنتمُ ومَن أنا ؟ ؟
رَدَت ْ بصوتي جوقةٌ مثلي أنا :
أنا خيالٌ لأنا …
أنا ضميرُ أمسنا ويومنا
لطالما يخوننا في سرنا
يُولِجُ في أطباعنا
يغور في اعماقنا
يأكل من اطبـاقنا
يشربُ مِن أذواقنا
نُسرُه يسرنا
نأسرُهُ يأسرنا
نعصره يعصرنا
نطيعه ُ مِن حيثُ لا يأمرنا
فمرةً يُدغدغُ خيالنا
يهزنا يطربنا
نلهو به يحلو لنا
وتارةً يعصفُ كالريح بنا
يمزقُ خيامنا
يكشفُ عن عوراتنا
***
نظرتُ مِن حولي أنا
وقد رأيت نادلاً مني دنا
اشبههُ يشبهني
نقتربُ مِن بعضنا
اغضبني مشهدهُ
وقد غضبتُ مِن أنا
صفعته ُ ايقظني
أيقظتهُ في صفعنا
قلتُ له : وقال لي :
أما كفانا يا أنا ..!
أنا اعوذُ مِن أنا
ارجوك أن تتركنا
فعيشنا بلا أنا
أزهى لنا …
أبهى لنا ….
ما بالنا لو كلنا
يفترق عن الأنا ؟!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هوامش المجموعة الثانية عشرة :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ عيون ليلى والغربة / عباس البدري /عدد قديم من جريدة النور يعود تاريخه لعام 1969
2 ـ حسن سليفاني : شاعر وكاتب وناقد وروائي ومترجم كردي من مواليد الموصل 1957
بكلوريوس في آداب اللغة الإكليزية جامعة بغداد
رئيس اتحاد ادباء الكورد في دهوك / يكتب الشعر والرواية والقصة القصيرة
ويمارس الترجمة من والى اللغتين ( العربية والكردية )
صدر له عدد من المجاميع الشعرية ونُشرت نتاجاته في معظم الصحف والمجلات العربية والكردية وعدد من المواقع الأدبية والثقافية .
آخر رواياته: ( كولستان والليل )التي نالت شهرة واسعة وأشاد بها عدد كبير من النقاد
3 ـ تلك السيدة / حسن سليفاني / موقع النور
4 ـ سمرقند حمودي غلام الجابري
قاصة وشاعرة وتشكيلية عراقية
مواليد بغداد 1973
خريجة فنون جميلة 1998
عضوة نقابة الفنانين العراقيين
عضوة جمعية الفنانين العراقيين
عضوة اتحاد الادباء العراقيين
عضوة نادي نازك الملائكة
عضوة جمعية حقوق الانسان العراقي
عضوة الاتحاد العربي للصحافة والمراسلة
عضوة رابطة القلم الدولي / لندن
عضوة رابطة شعراء العالم
عضوة مؤسسة اور للثقافة الحرة
عملت في الاعلام والتدريس
عملت في اعداد وتقديم برامج الاطفال
صدرت لها :
مجموعة شعرية بصمات قلب 2007 دار التكوين دمشق
مجموعة شعرية (عشرون) دار المغرب ـ بغدادـ 1997
نشرت في صحف عربية وعراقية ومواقع عربية وعراقية
شاركت في معارض فنية داخل وخارج القطر
عملت في الكادر الاعلامي للسيد رئيس الوزراء السابق
نالت جائزة الشارقة للابداع العربي بالمركز الاول عن مجموعتها القصصية :
(دبان صغيران) 2008
5 ـ على دمي فاتكئي / سمر قند الجابري / موقع مؤسسة الحوار المتمدن
6 ـ ضفائر / سمر قند الجابري / مجموعتها الشعرية الثانية
7 ـ كولاله نوري / شاعرة كردية شابة /ولدت في منطقة امام قاسم في كركوك لعائلة كردية واتنقلت الى الموصل تم انتقلت الى دمشف وتقيم في اوكرانيا حالياً / اصدرت عدة مجاميع شعرية منها : ( حطب ـ عن دار آراس في اربيل / تقاويم الوحشة ـ صدرت في بيروت عن المؤسسة العربية، وهي تضمّ النصوص التي كتبتها قبل سنتين من الحرب وفيها قصائد كتبت بعد سقوط النظام، وكذلك بعض المختارات من مجموعاتها السابقة. وقدّم الشاعر سليم بركات للمجموعة بكلمة على الغلاف الأخير)
ـ شاركت مؤخراً في مهرجان دهوك الثقافي وقدمت عدة قصائد أثارت الانتباه
8 ـ عندما تحدثك الشرفات / كلاله نوري / موقع مجلة جنوبي www.jnoby.com
9 ـ إذا سألك عبادك عني / كلاله نوري / المصدر السابق
10 ـ سراقة ابن مالك: وقف في طريق النبي محمد ص في الصحراء ليعترض مسيرته اتجاه المدينة فوعده الرسول ببشرى وراثته لسوار الملك الفارسي كسرى وقد اسلم فيما بعد وأصبح صحابيا
11 ـ آخين ولات / شاعرة كردية سورية تقيم في السويد / تنشر معظم نتاجاتها الأدبية على
مختلف المواقع الثقافية / كتبت عددا من المجاميع الشعرية وآخر مجموعة صدر لها
( الموسلين الأزرق) من اصدارات مجلة أبابيل في مدينة حلب
12 ـ ما تتركه إمراة على الدرج / آخين ولات / موقع ملتقى طلاب الجامعة
13 ـ أفين شكاكي / شاعرة من كردستان سورية ولدت في مدينة /ديرك/ الواقعة في المثلث الحدودي بين سوريا وتركية والعراق تلقت تعليمها الإبتدائي والإعدادي والثانوي فيها ثم أكملت دراستها في معهد إعداد المدرسين تكتب الشعر باللغتين الكردية والعربية تنشر في العديد من الصحف الكردية والعربية وتنشر على العديد من مواقع الانترنت إلى جانب كتابتها للمقالة والدراسات الأدبية شاركت في العديد من مهرجانات الشعر الكردي في سوريا ومهرجان دهوك للثقافة والفنون الأول في كردستان العراق صدر لها ديوان باللغة العربية بعنوان /قوافل المطر/ وهو من إصدارات دار الزمان للطباعة والنشر وقد ترجم الديوان إلى اللغة التركية من قبل الاستاذ /كامل حسن/ وبعض القصائد إلى اللغة الانكليزية إلى جانب نشاطاتها في مجال حقوق المرأة وتفعيل دورها في المجتمع ..
14 ـ المثوى الأخير / قوافل المطر – مجموعة شعرية للشاعرة افين شكاكي
الناشر : دار الزمان – دمشق 2006ـ ط1/ صـ 37
15 ـ نسيان / المصدر السابق / صـ 17
16 ـ عنوان / المصدر السابق / 29
17 ـ دعوة / المصدر السابق / صـ 57
18 ـ آزاد اسكندر/ السيرة الذاتية :
شاعر عراقي من الكُرد الفيليين ، مواليد 1982
حاصل على بكلوريوس العلوم من جامعة فيلادلفيا-الأردن
يدرس الأدب الإنكليزي في جامعة غوثنبرغ-السويد
صدر له : أنا الذي رأى- شعر- دار أزمنة للنشر و التوزيع – 2005
قيد الطبع:وجهان لقبلة واحدة – شعر
19ـ زياد طارق خسرو / شاعر كردي واعد يكتب بالعربية / مواليد بغداد 1979 /
بكالوريوس آداب ( علم النفس ) جامعة المستنصرية / نشر بعض قصائده في النشرات
الجامعية وبعض الصحف والمجلات البغدادية
20ـ كم أتعذب / زياد طارق / مجلة زاكروس ـ تصدر عن جمعية الكرد الفيليين/
العددالرابع 2006 / صـ 39
21 ـ نظيره اسماعيل كريم / ـ موقع مركز كلكامش للدراسات والبحوث الكردية :
( نظيرة اسماعيل كريم :من عائلة كوردية فيليية مناضلة عرفوا ابنائها بحبهم للادب والعلم ، ولدت ونشأت في بغداد وتخرجت من كلية العلوم قسم الجيولوجيا عام 1974 . عينت معيدة في
كلية الهندسة في السنة ذاتها لتفوقها ، هُجرت عنوة الى ايران مع عائلتها وتم اسقاط الجنسية
العراقية عنهم ومصادرة اموالهم المنقولة وغبر المنقولة /
اشتغلت في الترحمة المختلفة ولها مجموعة من المترجمات / تكتب الشعر باللغتين العربية والكردية / عادت بعد سقوط الطاغية الى وطنها لتعمل كما في السابق في سلك التعليم الجامعي /
شاركت في الكثير من المؤتمرات وقدمت العديد من الدراسات )
22 ـ المحطة / نظيره اسماعيل كريم / موقع مركز كلكامش للدراسات والبحوث الكردية
23 ـ كنت روحاً هائمة / نظيره اسماعيل كريم / المصدر السابق
24 ، سلاماً يا عراق / حامد سليمان عمران / من مجموعته المخطوطة
25 ـ تنضي : تنضب ، انحسر الماء
26 ـ قثار : القليل ، الضيق
27 ـ باروا : فسدوا وهلكوا ـــــــــ البائر : الذي لا خير فيه
28 ـ الشنار : العار
29 ـ القشاش والقشيش : التمر الردئ ، او اللقاطة من الشئ
30 ـ العين الشفار : العين الحادة
31 ـ اخنى : انتن ـ من النتانة ( يقال : استخنت البئر : اي أنتنت
32 ـ حنث : مال الى الباطل في يمينه
33 ـ ماروا : أمار الدم : أي أساله
34 ـ الشاعر عبد الكريم الكيلاني : مواليد الموصل 1969
عضو اتحاد الصحفيين الدوليين / بروكسل
عضو الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق
عضو نقابة صحفي كوردستان
رئيس تحرير جريدة الحقيقة ( راستي ) التي تصدر في الموصل
مدير تحرير مجلة آفاق سبيريز وهي مجلة فصلية تصدر عن دار سبيريز
محرر الصفحة الثقافية في جريدة نينوى
عمل مراسلاً لجريدة المدى مكتب الموصل
عمل مراسلاً صحفياً قي دار الصحافة المستقلة _ وكالة أخبار )
مؤلفاته : ( ترانيم في الغربة ـ مجموعة شعرية 1995 / بقايا ـ مجموعة شعرية 1998 /
عري القناديل ـ مجموعة شعرية 2008 / الرثاء في الشعر العربي ـ مخطوطة )
له عدد كبير من المقالات النقدية والقصائد نُشرت في الصحف والمجلات والمواقع الألكترونية /
شارك في العشرات من المهرجانات والأماسي الادبية / حاز على المرتبة الاولى في مسابقة
الشعراء الشباب 1988
35 ـ يا نهر موصلي الحزين / عبد الكريم الكيلاني / موقعه الشخصي في الحوار المتمدن
36 ـ الشرطي / عبد الكريم الكيلاني / المصدر السابق
37 ـ غياث أنور / الشاعر في سطور :
بكلوريوس هندسة ـ إتصالات 2009 ـ 2010
نشر بعض قصائده في الصحف المحلية
كنب عدداً من المسرحيات قُدمت على مسرح الجامعة المستنصرية
وبعض مسارح منظمات المجتمع المدني ونالت استحسان الجمهور
كتب بعض المقاطع الغنائية وقُدمت في مناسبات عدة على القنوات التلفزيونية
38 ـ عليكم البقية / غياث أنور / من مجموعته المخطوطة
39 ـ وندا شيخو ( أوركيش إبراهيم ) / الشاعرة في سطور:
كاتبة وشاعرة سورية كردية / مواليد 25 / 8 / 1975
تكتب الشعر والخاطرة وبعض النثر والقصة ونمارس الترجمة من الكردية الى لعربية /
تنشر نتاجاتها في بعض المجلات والصحف الكردية وبعض المواقع الالكترونية /
عضو حركة الشعراء العالميين / عضو نقابة صحفي كوردستان في دهوك /
لها أعمال شعرية ونثرية تحت الطبع
40 ـ سماءات الوجد / وندا شيخو ( اوركيش إبراهيم ) /منتدى GEMYA KURDA
41 ـ جلال زنكابادي في سطور :
جلال حسين محمد أمين بالاني لَرستاني / شاعر،مترجم وكاتب باللغتين العربية والكردية،ويترجم إليهما عن:الفارسية،الإنكَليزية،الإسبانية والآذرية. ينشر بإسميه (جلال وردة) و(….زنكَابادي) وبضعة أسماء أُخَر مستعارة… بعد إغتيال والده في أواخر 1960لنشاطه الوطني؛أضطر إلى الإنخراط في شتى الأعمال والحرف كصناعة التنانير وعامل بناء وعامل مكافحة البعوض وعتّال في صباه وشبابه ،كما عمل بائع كتب على الأرصفة في الفترة(1987-1995) وقد تعرض للترحيل والتبعيد في العهد الفاشي الشوفيني البائد / لم يحظ بأيّ تحصيل دراسي تخصصي،وإنما ركن إلى التثقيف الذاتي الموسوعي،وقد بدأ الكتابة منذ1963والنشر منذ1967 فتناثرت المئات من مساهماته في الجرائد والمجلات في العراق وخارجه.ولد عام1951في قرية(قلعة)التابعة سابقاً للواء كركوك،وحالياً لمحافظة ديالى.-أكمل مرحلتيّ الإبتدائية والمتوسطة في مدينة(جلولاء)ثم تخرج في دارالمعلمين بكركوك عام1969وعمل معلماَ في القرى البعيدة والنائية مبعداً وشبه مبعد،ثم ترك سلك التعليم منذ1992منتقلاً إلى العمل الصحافي،الذي كان قد مارسه منذ1977محرراً في مجلة (الثقافة)البغدادية /عمل في الجرائد والمجلات محرراً،مشرفاً ثقافياً ولغوياً،في الأقسام والملفات الأدبية والفنية والثقافية،وسكرتيراً للتحرير،ورئيساً ونائباً لرئيس التحريرلبضع مجلات / ساهم في الهيئات التأسيسية لـ(جمعية مترجمي كردستان1992)و(الحركة الشعبية الكردستانية1996)و(المركز الثقافي والإجتماعي لكركوك1998) /شارك بدور شاهد رئيس في الفيلم التسجيلي(الأراضي الضائعة)وهو عن تدمير البيئتين الطبيعية والبشرية في كردستان العراق/في2000 / كرّمته نقابة صحافيي كردستان في1993و 1998ومؤسسة(كَلاويز)الثقافية في 2005 /لم يصدر إلاّ القليل من مؤلفاته وترجماته الكثيرة :
*عشرون قصة كردية/ ترجمة مشتركة/1985أربيل
*ساعات من قصب / شعر ،ترجمة مشتركة/1993 دارالمدى بيروت
* هكذا شطح الكائن مستقبلئذ/2001 موقع(جهة الشعر)الإنترنيتي /
*أوتارالتنائي…/شعر مترجم/2004دمشق /
*ظل الصوت وقصص أخرى/ترجمة/2005كركوك /
*بضعة كتب أُخَر،في المجلات،بمثابة ـ كتاب العددـ )
42 ـ منذ قرون / جلال زنكابادي /من مجموعته ( قصائد تأبى أي عنوان)
الناشر : الرعد للانتاج الطباعي / ط1 ـ 2009
43 ـ سيروان : التسمية الكردية لنهر ديالى / وقد ولد الشاعر على ضفته الغربية
وتعلم فيه السباحة منذ الخامسة من عمره، وقضى جلّ طفولته وفتوته على ضفتيه ، وفي مياهه كعجل جاموس ! لكنه الآن ذليل على وشك الجفاف ( الشاعر في هامش القصيدة )
44 ـ فرح الدوسكي : شاعرة واعلامية من أب كردي من محافظة دهوك ، كتبت الشعر منذ طفولتها بالفطرة . لها قصائد منشورة خارج العراق وديوان صدر عام 2007 بعنوان ـ تانه بذاتي ـ كما كتبت الومضة الشعرية ،
ولها مساهمات في مهرجانات ادبية
45 ـ ثوب المساء قصير / فرح الدوسكي / مركز النور الإعلامي
46 ـ أنا وأنا / حيدر الحيدر / نشرت على موقعي الخاص في مؤسسة الحوار المتمدن
ومواقع ثقافية وأدبية أخرى مثل موقع كلكامش