بـيـان

مقالات لنفس الكاتب

يا جماهير مدينة حلب الشهباء …..
و يا قاطني حيي الأشرفية والشيخ مقصود …..
إن ما يجري على الأرض في بعض أحياء حلب من أعمال عنف وسفك للدماء خصوصاً في الأحياء ذات الغالبية الكردية إنما يدل على غياب الفعاليات ذات الطابع المدني واختفاءً لثقافة التعقل والحكمة , ومرد ذلك تعنت السلطة وانتهاجها الخيار الأمني – العسكري ويعمل على دفع الوضع إلى أتون الحرب الأهلية عبر شق الصف الوطني السوري تهديداً للسلم الأهلي .
وما حصل في يوم الأربعاء 9/5/2012 بإطلاق عشوائي للنار من قبل عصابات وشبيحة النظام البعثي على شبان أكراد يعملون في سوق الخضرة , اللذين دافعوا عن أنفسهم ونتج عن ذلك قتل العديد وجرح العشرات , إننا في الوقت الذي ندين هذه الأعمال نحذر من نتائجها لأنها تأتي عبر سياق يحمل في طياتها بذور الفتنة والمؤامرة وتقود سياسة عنوانها – فرق تسد – تعمل على حرف مسار الثورة السورية ثورة الحرية والكرامة .
إننا في المجلس الوطني الكردي في الوقت الذي نعمل فيه على تحقيق المساواة نؤكد على وحدة المصير لكل السوريين على اختلاف مشاربهم .
وندعو جماهير حلب من عربٍ و كردٍ وغيرهم إلى الحذر والحيطة من الألاعيب والفتن الرامية لبث الفرقة بين مكونات شعبنا السوري , ولنعمل معاً من أجل ترسيخ المحبة والتسامح على طريق نيل الحرية والكرامة وحفاظاً على السلم الأهلي والتعايش المشترك الذي نحتاجه جميعاً خدمة للوحدة الوطنية .
ونحن في المجلس الوطني الكردي ملتزمون بالنضال السلمي الديمقراطي , وزج كل الطاقات من أجل اسقاط النظام الاستبدادي وإفشال كل المؤامرات الهادفة للنيل من عزيمة شعبنا .
– المجد والخلود لشهداء الثورة السورية .
– تمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى .
– عاشت الأخوة العربية الكردية .
– واحد واحد واحد …. الشعب السوري واحد …
حلب 11/5/2012