الرئيسية » شخصيات كوردية » شخصيات كرديه :المرحوم الفنان محمد مامي الفيلي

شخصيات كرديه :المرحوم الفنان محمد مامي الفيلي

ولد في بغداد بداية الثلاثينيات من عائلة كرديه فيلية مدونة في الوسط البغدادي اسمه محمد مامي كريم حيث ان مامي اختصر من أسمه محمد.

ترعرع في منطقة باب الشيخ حي الاكراد. وكان له اشقاء على ما اتذكر منهم سامي كريم وكان من أبطال العراق في الوثب العالي و صبري الذي  غادر العراق في بعثة طلابية الى جمهورية الجيك لاكمال دراسته واخ اخر طالب كريم وكان يعمل تاجر اخشاب في شارع الشيخ عمر .

أبتدأ الفقيد بممارسة مهنة الخط قبيل قيام ثورة 14 تموز المباركة عام 58.  فنبغ فيها وهو مازال شاباً ونال شهرة واسعة في بغداد، فخطه كان في غاية الحسن والرشاقة وجمال في التركيب والتلوين. واصبح عضوا في نقابة الخطاطين العراقيين

كان مكتب الفقيد يقع في شارع الكفاح مع تقاطع شارع السباع صوب الرصافة (قرب خزان الماء).

المرحوم مامي كان رساما بارعا.. وبرع في خط اللوحات ومنها اللوحات للمدارس والدوائر الرسميه والمحال التجارية حيث كانت خير شاهد على فنه ، وكذلك قدم لوحة خطية لمدرسة الفيلية في باب الشيخ خطها بطريقة الثلث نقلاً عن المرحوم الدكتور شهاب احمد مديرها السابق والذي تعرفت عليه عند زيارتي الاخيرة للعراق قبل سنوات. 
المرحوم مامي وقع عقداً مع شركة الزيوت النباتية لكتابة جميع لوحاته و خاصة على أبواب سيارتها (التركات اي البيكب) فكانت اية من الفن الراقي.

درس الراحل الخط العربي في معهد الفنون الجميلة قسم مسائي على يد المرحوم هاشم الخطاط فارس الخط العربي.

لقد تألمت كثيرا عن سماعي خبر وفاته عنر موقع كلكامش لان المرحوم مامي كان احد اصدقاء المقربين لاخي المرحوم الدكتور عيسى هاشم الذي وافاه الاجل هو الاخر في المنفى في جمهورية المانيا.

كان مامي انسان طيبآ ذا اخلاق وصفات حميدة كان يرحب بكل من يزوره لقد استفدت من خبرته وكتبت بحثا طويلا عن تاريخ هذا الفن الرائع لأكمال اطروحتي مع مقارنة بقية الخطوط الشرقية وخاصة العربية. ايام طويلة مرت منذ كنت صغيراً  في العمر حين صرت الاحظ ماهو مكتوب وبخط من التوقيع كلما اقرأ لوحة خطية اركز على من كتبها او خطها واسم مامي كان مميزاً ما بين الخطاطين لان طريقة خطه واضحة ونظيفة مع تلوين اللوحة.

في الايام الاخيره ترك مهنة الخط ليصبح تاجرآ للمواد الانشائية والصحية في نفس محله القديم.

الخط العربي فنا جميلا يستهوي كل من يراه مما جعل الكثيرين من الادباء والشعراء يعبرون عنها باقوال واشعار. كما قيل عليكم بحسن الخط فانه من مفاتيح الرزق انه نصف العلم ولسان اليد والروح في الجسد.

لقد فقدنا برحيله فنانا كبيرا وعلم من اعلام الخط العربي في العراق من الرواد الاوائل اضافة لابداعه في الخط العربي له المام جيد في الخط الانكليزي رحمك الله يا استاذنا.

ومن الخطاطين البارعين من الكرد الفيليين المرحوم جواد كاظم شيرة صاحب دكان في شارع النهر قرب حافظ القاضي. المرحوم هاشم الخطاط كتب عنه كثيرآ وذكر أن جواد احسن من قطع الحروف البلاستيكيه التخريم، و هناك خطاط آخر هو عباس باقر الفيلي الموجود حاليا في ايلام، فنان بمعنى الكلمه وكذلك هو مطرب مقامات وكان ممثل تلفزيوني في بغداد اسال الله باطالة عمره.

اما عن اوائل الخطاطين في العراق المرحوم محمود الحجازي وكان عازف موسيقي ورسام و دكانه كان يقع في شارع الكفاح حي الاكراد وكان معلم سابق في مدرسة الفيلية الابتدائية وخطاط اخر لايزال يمارس هذه المهنة في ساحة النهضة قرب محلة الهيتاويين واتخذ من مكتبه مكان المرحوم الخطاط عدنان الشيخلي خطوطه غاية في الجمال ولاحظت قوة لوحاته وهذا الفنان احد تلامذة شيخ الخطاطين مهدي الجبوري طال عمره اسمه امين على ما اتذكر او اسم اخر اما المرحوم الشاب فريد مراد كان له مستقبل مزدهر ولم يدم طويلا توفي في حادث سير وهو في طريقه الى المانيا رحمه الله وكان يزورني في محلي قرب الحضرة الكيلانية في باب الشيخ وهو من ابناء محلة القشل في بغداد وهناك فنانون مبدعون ايام زمان من بينهم حسين حيدر لا اعلم عنه شئ حسين رسام بارع وموهبه من الله وفي نفس الوقت شغل محررآ في صحيفة التاخي انذاك وخطاطون اخرون لااتذكر اسمائهم مع الاسف الشديد نظرا لبعدي عن العراق لسنوات طويلة تحياتي الى كل فنان عراقي موهوب.

في النهايه اقدم تعازي لعائلة المرحوم محمد مامي الخطاط رحمه الله والرحمه للجميع

صاحب هاشم الخطاط
خبير خطوط عربية واجنبية فنان تشكيلي ناشط اجتماعي في ولاية مشيغن امريكا